الإسكندرية

تجار الأسمنت بالإسكندرية يعانون من ارتفاع نسبة الركود

أكد عدد من أعضاء مجلس إدارة شعبة تجار الأسمنت بالغرفة التجارية بالإسكندرية، أن القرارات التى صدرت مؤخراً بوقف أعمال البناء بالمحافظة انعكست على حركة البيع

شارك الخبر مع أصدقائك

تشهد تجارة الأسمنت بمحافظة الإسكندرية تدهورا كبيرا ، أسفر عن خروج أعداد من التجار والوكلاء من المنظومة التجارية لهذا المنتج والتى كانوا يعملون فيها منذ عقود. ، وسيطرت حالة من الركود على مبيعات تجار الأسمنت ومواد البناء بالسوق السكندرية، وهو ما أرجعه عدد من التجار والوكلاء وأعضاء شعبة الأسمنت بالغرفة التجارية إلى أسباب مختلفة.

وأكد عدد من أعضاء مجلس إدارة شعبة تجار الأسمنت بالغرفة التجارية بالإسكندرية، أن القرارات التى صدرت مؤخراً بوقف أعمال البناء بالمحافظة انعكست على حركة البيع.

وقال محمود مخيمر، رئيس مجلس إدارة شعبة وكلاء ومتعهدى توزيع الأسمنت بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إن سوق الأسمنت ومواد البناء تشهد ركوداً تام.

الركود بالأسواق بنسب تتراوح من 80 – 90%

وأضاف مخيمر ، أن نسبة هذا الركود تصل لنحو %80، وهى مستمرة منذ أكثر من عام نتيجة تضارب الأسعار وعدم إتاحة تراخيص البناء، أو السماح بالبناء ببعض مناطق المحافظة ولكن على جزء من المساحة الكلية للأرض.

وأوضح أن بعض المناطق برمل الإسكندرية يشترط البناء على نسبة 60% من مسطح الأرض المراد بنائها ، وهو ما يعنى أن صاحب الأرض لن يستفاد بالمساحة الباقية .

وأشار إلى أن تلك الاشتراطات دفعت البعض عن الأحجام عن الاستثمار فى القطاع العقارى بالمحافظة فى الوقت الراهن ، لافتاً إلى أن أعمال البناء تنحصر وبشكل كبير فى المشروعات الكبرى التابعة للدولة.

محمود مخيمر

وأوضح مخيمر أنه فى مرحلة سابقة كان يتم التوريد لبعض الشركات التى تقوم بتنفيذ مشروعات الدولة القومية وغيرها ، لافتاً إلى أن هذا لم يعد متاحاً الوقت الراهن .

ولفت إلى أن الدولة أصبحت تقوم بتوفير الخامات مواد البناء من المصانع التابعة لها للمقاولون والشركات التى تنفذ المشروعات المتعاقدة معها .

وكشف رئيس مجلس إدارة شعبة وكلاء ومتعهدى توزيع الأسمنت بالغرفة التجارية بالإسكندرية، عن أن أكثر من 40% من تجار الأسمنت قاموا بتصفية أعمالهم أغلاق سجلاتهم التجارية وأنشتطتهم وقاموا بتسليم بطاقاتهم الضريبية ، نتيجة تلك الأوضاع .

واعتبر مخيمر أن الركود يزيد ولا يتراجع ، نتيجة استمرار التدهور التام فى  المبيعات ، مطالباً بإعادة النظر فى قرارات البناء.

وأكد رئيس مجلس إدارة شعبة وكلاء ومتعهدى توزيع الأسمنت بالغرفة التجارية بالإسكندرية، أن سوق الأسمنت تشهد ممارسات غريبة وغير منطقية .

وتابع : نرى أن أسعار طن الأسمنت تتراوح  من 790  إلى 810 جنيهات للطن للتجار والعملاء فى المحافظات ، و لكن نجد أن الأسعار تزداد فى الشركات المنتجة بالإسكندرية. 

وأضاف أن سعر طن الأسمنت لدى مجموعة السويس التى تضم شركات أسمنت السويس والقطامية وطرة وحلوان يبلغ 805 جنيهات، بينما يصل سعر الطن لدى شركة أسمنت الإسكندرية إلى 870 جنيها للعميل ، ويُباع بدءا من 910 جنيهات.

ولفت رئيس مجلس إدارة شعبة وكلاء ومتعهدى توزيع الأسمنت بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إلى أن سعر طن الأسمنت  لدى شركة العامرية يبلغ نحو 890 جنيها للعميل.

وأشار إلى أن أسعار الطن للأسمنت الأبيض تتراوح من 2375 إلى 2450 جنيهاً ، ويتراوح سعر طن حديد التسليح من 10250 إلى 10450 جنيها ، حسب نوعية المصانع .

 من جانبه اعتبر حمودة الأشوح سكرتير إدارة شعبة وكلاء ومتعهدى توزيع الأسمنت بالغرفة التجارية بالإسكندرية، أن نسبة التراجع فى مبيعات الأسمنت تصل إلى نحو 90% .

وأضاف أن المصانع تقدم عروضا إلى تجار الأسمنت ، ليحصل التاجر على 2 طن إضافية مع كل 60 طنا ، لافتاً إلى أن هناك حرب ومنافسة شرسة بين بعض مصانع الأسمنت وبعضها.

وأوضح الأشوح  أنه على المستوى الشخصى لم تعد مبيعاته الشهرية من الأسمنت  تتخطى  20 طنا فقط بعد أن كانت مبيعاته الشهرية تصل لنحو 800 طن ، مرجعاً ذلك  إلى وقف تراخيص البناء .

وأكد سكرتير إدارة شعبة وكلاء ومتعهدى توزيع الأسمنت بالغرفة التجارية بالإسكندرية، أن سعر الطن فى الأسواق قطاعى يبلغ نحو 900 جنيه.

وأعتبر الأشوح أن هناك من يضطر من التجار إلى فتح محله بشكل يومي كونه يعمل منذ عقود فى تلك التجارة رغم غياب الجدوى الاقتصادية ، نتيجة تكبده خسائر نتيجة لمصروفات التشغيل ، وعدم القدرة على الوفاء بتغطية مصروفات العمالة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »