اقتصاد وأسواق

تتجه لأسوأ أداء شهري منذ 4 أعوام.. أسعار الذهب تخسر 109 دولارات خلال نوفمبر

تراجعت أسعار الذهب خلال تعاملات الاثنين 30 نوفمبر بحوالى 1 % لتواصل انخفاضها خلال الشهر الجارى الذى سنتهى اليوم.

شارك الخبر مع أصدقائك

هوت أسعار الذهب فى التعاملات الفورية بأكثر من 109 دولارات أو مايعادل 6 % خلال شهر نوفمبر الذى ينتهى اليوم لتهبط إلى حوالى 1770 دولارا للأوقية ليتجه إلى أسوأ أداء شهري منذ أربع سنوات بفضل تزايد التفاؤل بخصوص ابتكار بعض الشركات العالمية عدد من اللقاحات اللازمة لمكافحة وباء فيروس كورونا الذى انتشر فى 200 دولة تقريبا وأصاب ما يقرب من 63 مليون حالة و وفاة 1.5 مليون ضحية.

وتراجعت أسعار الذهب خلال تعاملات الإثنين 30 نوفمبر بحوالى 1 % بعد أن استمر فى الهبوط خلال الأسبوع الماضى.

اقرأ أيضا  باستثمارات 350 مليون جنيه.. وزيرة الصحة: مركز الترصد والتحكم في الأمراض صرح عالمي

أسعار الذهب تتجه لأسوأ هبوط شهري منذ نوفمبر 2016

وذكرت شبكة CNBC الأمريكية أن أسعار الذهب تتجه فى أسوأ هبوط شهري منذ نوفمبر 2016 لتفاؤل المستثمرين بحدوث انتعاش اقتصادي.

انخفاض أسعار الذهب فى نوفمبر

ويرجع انحسار مخاوف المستثمرين من فيروس كورونا إلى إعلان بعض شركات الأدوية عن قرب طرح لقاحات للوقاية من مرض كوفيد19.

ويتجه المستثمرون لشراء أصول تقليدية عالية المخاطر للاستفادة من ارتفاع عوائدها أثناء الانتعاش الاقتصادى وتجنب الذهب الذى لا يدر عائدا.

وتراجعتال أسعار في المعاملات الفورية إلى 1771.22 دولار للأوقية وانخفضت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.7% إلى 1775 دولارا.

اقرأ أيضا  وزير الزراعة يشهد توقيع بروتوكول تعاون بين «البحوث الزراعية» و «الريف المصري»

وانتعشت أنشطة المصانع بالصين فى نوفمبر وسجلت نموا بأسرع وتيرة بأكثر من ثلاث سنوات لتزداد آمال المستثمرين فى الانتعاش الاقتصادى.

وكانت أسعار الذهب زادت خلال الأسابيع الماضية بأمل تحفيز اقتصادي ةمالى ضخم مع فوز جو بايدن بسباق الانتخابات الأميركية.

كما ساعدت أسعار فائدة قرب الصفر في ظل إجراءات تحفيز هائلة مدفوعة بوباء فيروس كورونا لزيادة أسعار الذهب مؤخرا.

وتوقع محللون ارتفاع أسعار المعدن النفيس إلى 2000 دولار للأوقية بنهاية العام بسبب كورونا بينما يرى آخرون أنها ستنخفض لانحسار الوباء.

اقرأ أيضا  «الحاصلات الزراعية»: بنجلاديش تطلب كميات كبيرة من البصل استعدادا لرمضان

ومع ذلك فقد ارتفعت أسعار المعدن النفيس الذي يعتبر تحوطا لمواجهة التضخم، بما يتجاوز 25 % منذ بداية العام الجاري.

وبدأت أسعار الذهب تنخفض عندما ظهرت تقارير إيجابية بابتكار شركتى فايزر و موديرنا للقاحين قادرين على التصدى لوباء فايروس كورونا.

وعندما أعلنت شركتا فايزر و موديرنا عن نجاح اللقاح بنسبة فاعلية حوالى 95 % نزلت الأسعار إلى 1871 دولار للأوقية.

واتجه المستثمرون لشراء الذهب الذى يعد خير ملاذ آمن وسط الأزمات أثناء ذروة وباء كورونا الذى انتشر فى 200 دولة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »