لايف

تباين آراء خبراء كرة القدم حول دمج وزارتى الشباب والرياضة

المال ـ خاص : تباينت آراء خبراء الكرة المصرية، حول قرار المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء الجديد، بدمج وزارتى الشباب مع الرياضة وتعيين المهندس خالد عبدالعزيز وزيرا للشباب والرياضة.. البعض رحب بالقرار، والبعض الآخر رفض رحيل طاهر أبو زيد،…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص :

تباينت آراء خبراء الكرة المصرية، حول قرار المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء الجديد، بدمج وزارتى الشباب مع الرياضة وتعيين المهندس خالد عبدالعزيز وزيرا للشباب والرياضة.. البعض رحب بالقرار، والبعض الآخر رفض رحيل طاهر أبو زيد، «المال» رصدت آراء عدد من خبراء الكرة المصرية فى ذلك التقرير.

فى البداية، أعرب الدكتور طه إسماعيل، الخبير الكروى ولاعب الأهلى السابق، عن ترحيبه بقرار دمج وزارتى الشباب والرياضة معا بالحكومة الجديدة، مؤكدا أن الأمور المتعلقة بالشباب لا يمكن فصلها عن الرياضة، خاصة أن قطاع الشباب هو أكثر من يمارس الرياضة.

وأضاف الشيخ طه، أن عملية الدمج بين الوزارتين ستؤدى لإحداث نوع من التكامل فى العمل بدلا من التشتيت، مشددا على أهمية وجود رجل واحد ينسق ويدير العملية الإدارية والتنفيذية للوزارتين، وهو ما حدث بالفعل، خاصة أن الوزارتين تحتاجان لتنسيق متكامل وليس منفصلا.

وشدد إسماعيل، على ضرورة أن ينجح خالد عبدالعزيز فى انتقاء مستشاريه بشكل أفضل، وأن يكونوا على دراية تامة ومتخصصة لحل مشاكل الوزارتين، مؤكدا ضرورة تطوير أداء الوزارتين خلال الفترة المقبلة والتركيز على تنمية عجلة الاستثمار والتسويق.

وأكد على أبوجريشة، الخبير الكروى ونجم الإسماعيلى السابق، أن القرار بعد فترة من الانفصال حل مؤقت لحين استقرار الأوضاع الحالية وانتهاء الفترة الانتقالية بانتخاب رئيس جديد لمصر.

وأضاف أبوجريشة أن كلاً من الوزارتين لهما مشاكلهما الخاصة بهما، وأن وزارة الرياضة تحتاج لشخص متفرغ للعمل على حل أزماتها، وبالمثل وزارة الشباب أيضا تحتاج لتركيز منفرد على مشاكلها غير الرياضية من أجل حلها.

وأشار إلى أن القرار الأخير بدمج الوزارتين هو حل مؤقت نظرا لقصر عمر الحكومة الجديدة التى قد لا تستمر أكثر من 4 أشهر، موضحا أن قرار الدمج جاء أيضا لتركيز المجهود فى جانب واحد يربط الوزارتين ببعضهما البعض، بدلا من تشتيته على جانبين.

من جهته، أكد اللواء صبرى سراج نائب رئيس نادى الزمالك السابق، أهمية دمج وزارتى الشباب والرياضة، معللا وجهة نظره بأن أزهى فترات الرياضة المصرية وقت تولى الدكتور على الدين هلال، حقيبتى الشباب والرياضة.

وأوضح سراج بأن الرياضة يمارسها الشباب وهم عماد الرياضة، مضيفا: على الدولة أن تعى أن استيعاب الشباب يمنحها القوة لمواجهة المخاطر والتحديات، وأشار سراج إلى أن خالد عبدالعزيز يمتلك رؤية ثاقبه ومستقبلية.

واختلف معه حمادة إمام نجم الزمالك السابق، وقال إن القرار الأخير للحكومة الجديدة بإعادة دمج الوزارتين، سيعرقل التقدم الملموس الذى حدث مؤخرا بكلا الوزارتين، مؤكدا أنه ضد هذا القرار قلبا وقالبا.

وطالب الثعلب بتوضيح أبعاد وأسباب هذا القرار الغريب ومغزاه، خاصة أنه من وجهة نظره يرى أن كلا الوزارتين ليس لهما علاقة ببعضهما، ولكل منهما مشاكله وأزماته المختلفة والتى تحتاج لتركيز أكبر لحلها فى أقرب وقت ممكن.

وأعرب إمام عن دهشته لخروج طاهر أبو زيد من وزارة الرياضة فى الحكومة الجديدة، نظرا لأنه كان فعالاً من وجهة نظره ويسعى بكل جهد لتطوير الرياضة المصرية خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف إمام أن وزارة الشباب لها اختصاصات ليست لها علاقة بأمور الرياضة، مؤكدا على صعوبة تحقيق إنجاز واضح بالوزارتين خلال فترة الدمج ومن الممكن أن يكون هذا القرار مؤقتاً لحين استقرار الأوضاع وانتخاب رئيس جديد لمصر. 

شارك الخبر مع أصدقائك