اقتصاد وأسواق

تباطؤ نمو الناتج الصناعى الهندى والتضخم يصل إلى مستويات قياسية

عبدالغفور أحمد محسن:   تباطؤ نمو الناتج الصناعى الهندى خلال شهر أبريل، ليلقى بالمزيد من الضغوط على الحكومة من أجل تبنى خطوات من شأنها إنعاش الاقتصاد، فى ظل ارتفاع أسعار المستهلكين الذى يشير إلى تضخم يهدد بتقويض جهود البنك المركزى…

شارك الخبر مع أصدقائك

عبدالغفور أحمد محسن:
 
تباطؤ نمو الناتج الصناعى الهندى خلال شهر أبريل، ليلقى بالمزيد من الضغوط على الحكومة من أجل تبنى خطوات من شأنها إنعاش الاقتصاد، فى ظل ارتفاع أسعار المستهلكين الذى يشير إلى تضخم يهدد بتقويض جهود البنك المركزى التى تسعى إلى المزيد من تخفيف القيود النقدية، وفقاً لوكالة “بلومبرج” الإخبارية.
 
وقال مكتب الإحصاءات المركزى الهندى، اليوم الأربعاء، إن الإنتاج ارتفع فى المصانع والمرافق والمناجم بنسبة 2% فى أبريل الماضى مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضى، بعد أن حقق ارتفاعاً بنسبة 3.4% فى مارس، فيما أظهر تقرير آخر للمكتب ارتفاع أسعار المستهلكين بنسبة 9.31% فى مايو الماضى مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضى، وهى النسبة التى تجاوزت توقعات المحللين عند 9% فقط.
 
وجاء نمو الهند صاحبة ثالث أكبر اقتصادات آسيا، عند أضعف وتيرة له من عقد خلال العام المالى الذى انتهى فى مارس الماضى، متأثراً بتقلبات التعافى العالمى وبتراجع الاستثمارات، كما انخفضت العملة الهندية “الروبية” إلى مستويات قياسية فى الأسبوع الحالى، وقد يؤدى انخفاض العملة إلى زيادة تكلفة الواردات ما يشعل من ارتفاع الأسعار وهو الأمر الذى شكل ضغطاً رهيباً على البنك المركزى الهندى الذى خفض من أسعار الفائدة للمرة الرابعة على التوالى فى 17 يونيو الماضى.
 
 

شارك الخبر مع أصدقائك