لايف

تايلاند تعاني من أسوأ موجة جفاف في 15 عاما

وكالات:

 قالت وزارة الري في تايلاند اليوم إن البلاد ستشهد هذا العام أسوأ موجة جفاف منذ أكثر من عقد فيما يلحق أضرارا بالمحاصيل في واحدة من أكبر الدول المصدرة للأرز في العالم.

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات:

 قالت وزارة الري في تايلاند اليوم إن البلاد ستشهد هذا العام أسوأ موجة جفاف منذ أكثر من عقد فيما يلحق أضرارا بالمحاصيل في واحدة من أكبر الدول المصدرة للأرز في العالم.

وقالت وزارة الداخلية إن تايلاند تصارع الجفاف حاليا في ثمانية من بين 76 مقاطعة في البلاد لكن هناك 31 مقاطعة أخرى معرضة للخطر مضيفة أنها خصصت حوالي 6.8 مليار باهت (208.65 مليون دولار) للتخفيف من حدة الجفاف ارتفاعا من 430 مليون باهت (13.19 مليون دولار) في العام الماضي.

وأوضحت أنه سيتم استخدام الأموال لتركيب مضخات المياه وتوفير خزانات مياه متنقلة في المناطق المتضررة، وقال ليرتويروج كواتانا مدير عام وزارة الري “مستويات المياه هذا العام هي الأسوأ منذ 15 عاما لكننا أدرنا إمدادات المياه لدينا بحيث يتمكن الناس من الشعور بالثقة في أنه لن يكون هناك أي مشاكل تتعلق بنقص المياه” وقال أحدث تقرير من مكتب الاقتصاد الزراعي إن الجفاف سيخفض محصول الأرز في تايلاند في غير موسمه بأكثر من 30 في المئة.

ويزرع الأرز في غير موسمه في تايلاند بين شهري نوفمبر وابريل بعد حصاد المحصول الرئيسي. ويحتاج المحصول الثاني للري نظرا لندرة الأمطار خلال تلك الفترة، وكانت الحكومة قد أعلنت أنها لن توفر المياه لزراعة المحصول الثاني من الأرز. وقالت اليوم الخميس إنها أقنعت المزارعين بخفض إنتاج المحصول الثاني إلى النصف في عام 2015.

وتقدر وزارة الزراعة أن حوالي 160 الف هكتار أو نحو 1.3 في المئة من إجمالي الرقعة التي تزرع بالأرز في تايلاند سوف تتأثر بالجفاف، كما تأثر إنتاج زيت النخيل بسبب الجفاف المستمر مما دفع الحكومة لاستيراد حوالي 50 الف طن من زيت النخيل الخام بسبب النقص في الناتج المحلي.

وقالت الحكومة العسكرية في تايلاند إنها تعتزم استثمار 7.5 مليار دولار في المشاريع العاجلة لإدارة المياه على مدى العامين المقبلين، وهذه المشاريع جزء من خطة على مدى 10 سنوات لإدارة المياه في جميع أنحاء البلاد بعد أن ألغت الحكومة العسكرية خطة لإدارة المياه كانت قد بدأتها الإدارة السابقة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »