اقتصاد وأسواق

تاجر يحول فناء مقبرة مصنعًا لبيع المطهرات المغشوشة للمواطنين (صور)

ضبط كميات أخرى بمصنع لإنتاج المطهرات الطبية المغشوشة والمقلدة بالجيزة.

شارك الخبر مع أصدقائك

حوّل صاحب محل منظفات بمنطقة الموسكي، فناء أحد المقابر إلى مصنع لإنتاج المطهرات المغشوشة والمقلدة، بعد تصنيعها من مواد كيميائية وبيعها للمواطنين على أنها معقمات طبية، مستغلًا الظروف الراهنة، وذلك من أجل تحقيق أرباح غير مشروعة، وتم التحفظ على كميات والقبض على التاجر.

بيع مواد كيميائية على أنها مطهرات طبية

أكدت معلومات وتحريات، قسم شرطة منشأة ناصر، بمديرية أمن القاهرة، أن صاحب محل منظفات -كائن بدائرة قسم شرطة الموسكي، له معلومات جنائية- أقدم على تصنيع مواد كيميائية، مستخدمًا خامات مجهولة المصدر، وإعدادها للبيع بالمحل ملكه بزعم كونها مواد كحولية مطهرة، متخذًا من فناء مدفن، كائن بدائرة القسم مقرًا لمزاولة نشاطه الإجرامي.

وعقب تقنين الإجراءات تم استهداف المتهم أثناء تواجده بالفناء المشار إليه، وعثر على 40 جركن بلاستيك، يحوي مواد كيميائية، وزنت 9000 لتر، 70 كيلو من مادة السليانوربودرة خام، 15 زجاجة معبئة بمود كحولية مُعدة للبيع، 9 زجاجات فارغة معدة للتعبئة جميعها مجهولة المصدر، وغير مصحوبة بأية مستندات تدل على مصدرها.

وبمواجهة المتهم اعترف بحيازته للمضبوطات، بقصد تصنيع مواد كيميائية تشبه في تركيبها الكحول المطهر، بقصد ترويجها على عملائه بالمحل ملكه، وتحقيق أرباح غير مشروعة.

مصنع يستغل “كورونا” ويبيع منتجات مغشوشة للصيدليات والمستشفيات

في سياق متصل، أسفرت حملات وزارة الداخلية، على مصانع وأماكن تصنيع المستلزمات الطبية غير المرخصة، وكشف مستغلي الظروف الراهنة لتحقيق أرباح غير مشروعة، عن ضبط مصنع لإنتاج المطهرات الطبية المغشوشة والمقلدة.

وألقت أجهزة الأمن القبض على صاحب مصنع بمحافظة الجيزة لإنتاج المطهرات الطبية المغشوشة والمقلدة.

أكدت تحريات ومعلومات إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن الجيزة، أن مالك مصنع غير مرخص للصناعات الكيميائية، كائن بدائرة قسم شرطة ثان أكتوبر، يصنع كميات كبيرة من المستلزمات الطبية، عبارة عن مطهرات (الكحول، الجل) غير مطابقة للمواصفات القياسية، باستخدام خامات مجهولة المصدر.

وكشفت عن وضعه علامة تجارية عليها غير مسجلة بوزارة الصحة، وطرحها للبيع بالصيدليات والمستشفيات مسببًا أضرارًا جسيمة بصحة المواطنين، مستغلاً إقبالهم على شراء تلك الأصناف بسبب الظروف الراهنة، بقصد تحقيق أرباح غير مشروعة.

وعقب تقنين الإجراءات، وبالتنسيق مع الجهات المعنية، استهداف المصنع المُشار إليه، بحملة برئاسة قطاع الأمن العام.

وأسفرت الحملة عن ضبط المدير المسئول -مُقيم بالقليوبية- وتبين أن المكان لا تتوافر به الاشتراطات الصحية اللازمة، وبدون سجل صناعي.

كميات المطهرات المضبوطة

وبتفتيشه أمكن ضبط كمية قدرها 5133 لتر سوائل كحول، جل، كلور، 1.750 طن مواد كيميائية منتج نهائي، ومستلزمات إنتاج جميعها مجهولة المصدر وغير صالحة للاستخدام.

وتضمنت الكمية المضبوطة: 1000 بخاخة معبأة كحول مطهر، سعة الواحدة 125 مللي، مدون عليها إحدى العلامات التجارية، منتج نهائي معد للبيع.

و500 عبوة تحوي جل مطهر، سعة الواحدة 125مللي، مدون عليها إحدى العلامات التجارية (منتج نهائي معد للبيع)، 19 جركن معبأ كحول سعة الواحد 20 لتر، 6 تانك وبرميل معبأ جل مطهر، 30 جركن معبأ كلور سعة الواحد 60 لتر،70 شيكارة معبأة مادة كيميائية بلومير زنة الواحدة 25 كيلو جرام.

وجركن معبأ مادة مُذيبه سعة 33 لتر، جركن معبأ عطر التفاح سعة 10 لتر، 2000 بخاخة وعبوة فارغة معدة للتعبئة، 200 إستيكر خاص بالمنتجات مدون عليه إحدى العلامات التجارية.

وبمواجهته اعترف بإدارته المصنع، وتصنيع كميات كبيرة من المستلزمات الطبية مطهرات (الكحول، الجل) غير صالحة للاستخدام، وتصنيعها من خامات إنتاج مجهولة المصدر، ووضع عليها العلامة التجارية المُشار إليها (غير مسجلة بوزارة الصحة) بقصد طرحها للبيع بالأسواق لتحقيق أرباح غير مشروعة.

يأتي ذلك في ضوء الإجراءات التي تتخذها أجهزة الدولة، للحد من انتشار فيروس “كورونا”.

واستمرارًا لجهود وزارة الداخلية، بالتعاون مع كافة مؤسسات الدولة، باتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المواطنين، خاصةً في مكافحة الجرائم التموينية، المتعلقة بتصنيع المستلزمات الطبية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »