استثمار

تأكيدًا لـ«المال».. السياحة تطرح هضبة الطود وساحل بحيرة قارون على المستثمرين

وأعرب الوزير شكره وتقديره للعاملين على ما يتم بذله من جهد كبير في تنمية وتنويع منتج السياحة المصري بقطاعات التنمية بصفة عامة

شارك الخبر مع أصدقائك

تأكيدا لما نشرته المال، أعلن وزارة السياحة والآثار اليوم عن طرح هضبة الطود في الأقصر وساحل بحيرة قارون وقطع من الأراضي على المستثمرين في البحر الأحمر.

وقال بيان لوزارة السياحة إن الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، لقاء موسعا مع قيادات الهيئة العامة للتنمية السياحية بحضور سراج الدين سعد رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والدكتور أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية بالمجلس الأعلى الآثار.

وأعرب الوزير شكره وتقديره للعاملين على ما يتم بذله من جهد كبير في تنمية وتنويع منتج السياحة المصري بقطاعات التنمية بصفة عامة، وعلى دعم المستثمرين بقطاع السياحة.

وتناول الاجتماع مناقشة آليات تفعيل خطة التنمية السياحية وخطة الوزارة في جذب مجموعة استثمارات جديدة بقطاع السياحة المصري من خلال طرح مجموعة من الفرص الاستثمارية المتميزة لتشمل فنادق ومنتجعات سياحية وبيوت إجازات بمنطقة هضبة الطود بالأقصر لخدمة السياحة الأوروبية خلال فصل الشتاء وربطها بشكل مباشر بالمنطقة الأثرية ذات الشهرة العالمية بمدينة الأقصر، وكذلك مجموعة من الفرص الاستثمارية بجنوب البحر الأحمر والساحل الشمالي لبحيرة قارون بالفيوم.

تأكيدا لما نشرته “المال” اليوم الإثنين

جاء ذلك تأكيداً لما نشرته جريدة المال، صباح اليوم الإثنين، والخاص باستعداد هيئة التنمية السياحية لتجهيز هضبة الطود وساحل بحيرة قارون للطرح على المستثمرين في أول طرح أراضى لها منذ 3 سنوات بعد توافقها مع اشتراطات قرار رئيس الجمهورية 26 لسنة 2018 الخاص بخريطة تنمية أراضى مصر.

كما استعرض الوزير نتائج اللقاءات التي تم عقدها مع بعض المستثمرين في القطاع السياحي ورؤساء اتحادات الغرف السياحية حول المشكلات التى تواجه القطاع والقرارات التي تم اتخاذها من أجل دعم البرامج السياحية المختلفة والنهوض بالمنتج السياحي المصري.

وتابع أنه تم تشكيل لجنة وزارية للسياحة والآثار برئاسة رئيس مجلس الوزراء، واصفا إياها بالخطوة الناجحة والتاريخية لحل جميع المشكلات التي تواجه المستثمرين ودفع عجلة العمل بالقطاع السياحي.

تشكيل لجنة عليا دائمة للتنسيق بين هيئة التنمية والمجلس الأعلى للآثار

وخلال اللقاء أكد العناني أن الفترة القادمة ستشهد تعاوناً وتنسيقاً بين الهيئة العامة للتنمية السياحية والمجلس الأعلى للآثار، من أجل تقديم برامج سياحية جديدة متكاملة تجمع بين السياحة الثقافية والترفيهية والشاطئية، والتسويق لها في مختلف المحافل الدولية، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك من خلال تشكيل لجنة عليا دائمة للتنسيق المتكامل وتذليل أي صعوبات في هذا الشأن.

كما لفت الوزير إلى أن القيادة السياسية وجهت بتذليل كافة العقبات التي تواجه المستثمرين والعاملين في القطاع السياحي لدفع سير العمل به، فضلا عن الارتقاء بالخدمات وبالمواقع الأثرية والمتاحف على مستوى الجمهورية، وذلك اتساقا مع جهود التنمية الشاملة على مختلف الأصعدة في الدولة، وعلى نحو يليق بمكانتها السياحية والتاريخية على المستوى الدولي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »