ثقافة وفنون

تأسيس نقابة الموسيقين شعبة مطربي المهرجانات خطوة للأمام أم للخلف

بعد جدل بالوسط الفني عقب منع نقابة المهن الموسيقية غناء المهرجانات، قررت النقابة تأسيس شعبة جديدة بها لأصوات تلك الحفلات الشعبية، التي تتزايد أعدادها السنوات الأخيرة بسوق الغناء. ورغم رفض ملحنيين وموسقيين لهذا اللون من الأداء الشعبي، حققت كلمات أوكا…

شارك الخبر مع أصدقائك

بعد جدل بالوسط الفني عقب منع نقابة المهن الموسيقية غناء المهرجانات، قررت النقابة تأسيس شعبة جديدة بها لأصوات تلك الحفلات الشعبية، التي تتزايد أعدادها السنوات الأخيرة بسوق الغناء.

ورغم رفض ملحنيين وموسقيين لهذا اللون من الأداء الشعبي، حققت كلمات أوكا وأورتيجا وحمو بيكا ومجدي شطا ومحمد رمضان انتشارا لافتا.

“المال” ترصد في هذا التقرير آراء بعض الموسيقين حول تأسيس شعبة بنقابة الموسيقين لتلك الأصوات الجديدة في سوق الغناء في مصر .

مجد القاسم: من حقهم التواجد بالموسيقيين

يقول النجم مجد القاسم، إنه بالطبع يجب أن يخضع أي مطرب أو صوت يغني في مصر لقواعد وقوانين معينة من خلال نقابة المهن الموسيقية.

وأضاف في تصريحات لـ”المال”: “ليس من حق أي شخص أن يغني دون أخذ تصريح نقابي”.

وأوضح أن ذلك مثل الطبيب والمحامي، حيث يجب قبل أن يزاولوا المهنة أن يمتلكوا كارنيه من النقابة التابعين لها.

وتابع أنه من حق مطربي المهرجانات أن يكونوا ضمن نقابة الموسيقين وخاضعين لقواعدها وقوانينها.

وأرجع ذلك إلى وجود جمهور كبير لهم في الشارع المصري، ويفضلون الاستماع لكلماتهم.

نادر عباسي: أصبح لهم وجود كبير في السوق

متفقا مع القاسم، يرى الموسيقار نادر عباسي، أن أصوات المهرجانات أصبح لها وجود قوي في السوق المصري والعربي.

وقال إن باتت لتلك الأصوات فئات وطبقات كثيرة من المجتمع المصري ويستمعون لها في الحفلات والأفراح.

وأضاف أن في كل بلاد العالم هناك أنواع معينة من الموسيقى لاتكون كلاسيكية وعميقة.

واستدرك: “لكن مع ذلك يقبل عليها الجمهور بنسبة كبيرة”.

وأكد أن “الأغنيات الشعبية حقيقة مميزة في موضوعاتها وتعطي رسائل معينة للمستمع ويكون فيها غالبا بعض الحكم”.

وأشار إلى أن تأسيس شعبة خاصة بمطربي المهرجانات سيؤدي لتقنين الأمور بالنسبة لهم الفترة القادمة بصورة كبيرة.

وأوضح أن ذلك أفضل من أن تكون الأمور دون أي تنظيم مثل الفترة السابقة.

حلمي بكر: الحال أصبح سيئا للغاية ولايتم محاسبة أحد

أما الملحن حلمي بكر يرى أن الحال بنقابة المهن الموسيقية بمصر أصبح سيئا للغاية الفترة الأخيرة، ولايتم محاسبة أي مطرب على أي فعل خطأ يقوم به.

وأضاف أنه لو تم تأسيس شعبة لمطربي المهرجانات لتقييم مايقدمونه كفن وتقيميهم كفنانين فذلك شيئا صحيا جدا.

وتابع: “أما لو تم تأسيس هذه الشعبة لهم من أجل أخذ موال منهم فذلك أمرا خاطئا”.

وأكد أنه “لن يكون هناك جدوى منه الفترة القادمة”.

وشدد على أن حال الغناء بمصر أصبح في وضع سئ جدا بسبب وجود الجيد مع الردئ في نفس الوقت.

وقال إنه للأسف كل يقدم للجمهور على أنه فن راقي وذلك كله يجب غربلته الأيام القادمة في السوق.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »