اقتصاد وأسواق

تأسيس اتحاد عربي لنقاط التجارة الدولية

  مني كمال:   يبحث مجلس الوحدة الاقتصادية العربية تأسيس اتحاد عربي لنقاط التجارة العربية وعددها 14 نقطة علي غرار الاتحاد الفيدرالي العالمي لنقاط التجارة الدولية.   وأشار الدكتور أحمد جويلي أمين عام المجلس إلي إعداد ملف تجارة لكل دولة…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
مني كمال:
 
يبحث مجلس الوحدة الاقتصادية العربية تأسيس اتحاد عربي لنقاط التجارة العربية وعددها 14 نقطة علي غرار الاتحاد الفيدرالي العالمي لنقاط التجارة الدولية.

 
وأشار الدكتور أحمد جويلي أمين عام المجلس إلي إعداد ملف تجارة لكل دولة عربية يتم بثه علي بوابة التجارة الالكترونية العربية علي شبكة الإنترنت كخطوة لربط نقاط التجارة بالبوابة الالكترونية لتحقيق دفعة للتجارة البينية.
 
ومن جانبه أكد الدكتور حسين عمران رئيس نقطة التجارة بمصر أن نقاط التجارة الدولية تعد مصدرا مهما لتوفير المعلومات التجارية ومساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الاطلاع علي الفرص التصديرية والتسويقية المتاحة وبالتالي ترويج منتجاتها في أسواق الدول العربية.
 
وأكد أن الهدف من ربط نقاط التجارة بالبوابة الالكترونية هو إنشاء منطقة الكترونية عربية موحدة تقوم خلالها كل دولة بعمليات تحديث للمعلومات وهو ما يسهم في تسهيل التبادل التجاري بين الدول العر بية لافتاً إلي وجود قاعدة بيانات عربية تجارية تحتوي علي جميع المعلومات الخاصة بالتعاملات التجارية الخاصة بطلبات البيع والشراء والمزايدات والمناقصات المحلية وجميع التسهيلات التجارية والحوافز التي توفرها الدول العربية إلي جانب القوانين والتشريعات التجارية وهو ما يساعد علي رفع معدلات التجارة البينية المتدنية مقارنة بمعدلات التبادل التجاري مع دول الاتحاد الأوروبي ودول شرق آسيا.
 
وأشار عمران إلي العديد من الصعوبات التي تواجه السوق التجارية الالكترونية العربية في مقدمتها إحجام الشركات عن توفيرالمعلومات الخاصة بها سواء عن المنتجات وأسعارها وجودتها لتخوفها من عمليات النصب التي تتم عن طريق الإنترنت بجانب غياب الوعي وتدني ثقافة الانترنت وهو ما يحتاج إلي جهد تسويقي من قبل مجلس الوحدة الاقتصادية للترويج لهذه السوق بين القطاع الخاص العربي متمثلا في منظمات الاعمال والشركات إلي جانب توفير التدريب للافراد لتعريفهم كيفية استخدام آلية التجارة الالكترونية.
 
وأكد رئيس نقطة التجارة بمصر أن آلية توفيق الأعمال العربية المقترحة ستكون علي غرار آلية توفيق الأعمال الأوروبية التي تهدف إلي مساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة علي عقد اتفاقيات ثنائية مع نظيرتها العربية والاجنبية سواء في صورة تعاون تجاري أو مالي أو فني سيساهم بشكل كبير في تدعيم دور كل من الاتحاد العربي لنقاط التجارة العربية أو السوق العربية الالكترونية حيث يجري حاليا عقد سلسلة من اللقاءات الدولية بعدد من البلدان العربية لترتيب مقابلات ثنائية بين الشركات الزائرة والمستضيفة.
 
أما فيما يتعلق بإصدار بطاقة المستثمر العربي أشار جويلي إلي أن التحدي الاكبر لإصدارها هو الحصول علي موافقة وزراء الداخلية العرب فلم يتلق المجلس حتي الآن من الدول التي ارسل لها خطابات بهذا الشأن مشيراً إلي لجوء بعض الدول العربية إلي إصدار  بطاقات محلية للمستثمرين لتسهيل معاملاتهم التجارية والانتقالية وتهدف بطاقة المستثمر العربي إلي إزالة معوقات الاستثمار العربي البيني وعلي رأسها تسهيل حركة رجال الأعمال بين الدول العربية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »