سيـــاســة

تأجيل محاكمة مرسي وآخرين باقتحام السجون إلى 7 يونيو

نجوى عبد العزيز:قررت محكمة الجنايات برئاسة المستشار محمد شرين، تأجيل محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و26 متهما آخرين من قيادات الإخوان في قضية اقتحام السجون لجلسة 7 يونيو، لسماع شاهدي الإثبات العقيد خالد ذكي واللواء عاطف شريف ولإعلان المدعي بالحق المدني.وأثبتت المحكمة بأنه ورد لها صورة طبق الأصل

شارك الخبر مع أصدقائك

نجوى عبد العزيز:

قررت محكمة الجنايات برئاسة المستشار محمد شرين، تأجيل محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و26 متهما آخرين من قيادات الإخوان في قضية اقتحام السجون لجلسة 7 يونيو، لسماع شاهدي الإثبات العقيد خالد ذكي واللواء عاطف شريف ولإعلان المدعي بالحق المدني.

وأثبتت المحكمة بأنه ورد لها صورة طبق الأصل من الحكم الصادر في طلب الرد المقيد بمحكمة استئناف القاهرة المرفوع من المتهم محمد البلتاجي وانتهى الحكم فيه برفض طلب الرد ومصادرة الكفالة وبتغريم البلتاجي مبلغ 6 آلاف جنيه وإلزامه بالمصاريف، كما ورد لسكارترية الجلسة القضية رقم 10560 لسنة 2016 جنح الخانكة المقيدة برقم 1526 لسنة 2016 حصر تحقيق مكتب المحامي العام الأول لنيابة شرق القاهرة الكلية طالبا إرفاقها بقضية اقتحام السجون وأرجأت البت بالقرار لحين الاطلاع على أوراق تلك القضية وبيان مدى ارتباطها وصلتها بقضية اقتحام السجون.

وانتدبت المحكمة في بداية الجلسة المحامي ماهر العربي للدفاع عن المتهم يسري عبد المنعم نوفل، وأشار المستشار محمد شيرين بأنه تلاحظ لها عدم حضور أهلية المتهمين، فسأل المستشار محمد شيرين “هل هناك أي منع لدخول الأهالي” ؟.. فرد المحامي خالد بدوي بأن أقارب المتهمين أصيبوا باليأس من عدم دخولهم الأكاديمية لحضور الجلسات وطلب من المحكمة السماح لهم بالدخول، فرد القاضي بأن الجلسة علنية وفقا للدستور والقانون وأن أي شخص له صلة بالمتهمين ويريد الدخول لمتابعة الجلسة فله حق الحضور، ونبه المستشار محمد شيرين على حرس القاعة بالسماح لكافة المواطنين بالدخول لمتابعة القضية بعد اتخاذ كافة التدابير الأمنية الخاصة بدخولهم وطلب من المحامي متابعة دخول أقارب المتهمين، وفي حالة منع أي منهم يخبر المحكمة على الفور.

وسمحت المحكمة للمتهم صبحي صالح بالحديث قائلا بأن ارتباط دفاعهم مرتبط بطلب دفاع جوهري وهو التحقيق في القضية تحقيق وفيا وكاملا من خلال ضم قضية التخابر مع حماس وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني لقضية اقتحام السجون، حيث إن القضيتين مرتبطتين ارتباطا وثيقا لا يقبل التجزئة باعتبار أن القضية الأصلية هي التخابر التي حققت فيها نيابة أمن الدولة العليا وأن شق اقتحام السجون تولى قاضي التحقيق مباشرة التحقيقات فيها وأن قضية التخابر مع حماس أعيدت من محكمة النقض وهي مازالت بمحكمة استئناف القاهرة، وأشار المتهم بأن كلا القضيتين مرتبطتين ببعضهما زمنيا وبالنطاق الجغرافي أيضا وواقعة واحدة.

شارك الخبر مع أصدقائك