اقتصاد وأسواق

بيع مصنع «قوطة» لحديد التسليح بـ200 مليون جنيه

بيع مصنع «قوطة» لحديد التسليح بـ200 مليون جنيه

شارك الخبر مع أصدقائك

توجيه العائد لتسوية مستحقات البنوك والتأمينات

مصادر: سداد 100 مليون لبنك مصر دفعة واحدة..ومفاوضات مكثفة مع 5 بنوك لسداد 30 مليوناً أخرى

كتب – أحمد الدسوقى:

كشف مصدر مسئول، عن قيام أحد تجار الحديد بالسوق المحلية، بالاستحواذ على مصنع حديد التسليح التابع لرجل الأعمال المعروف عبد الوهاب قوطة، فى صفقة بلغت قيمتها 200 مليون جنيه.

وقال لـ«المال»، إن قيمة الصفقة سيتم توجيهها لسداد مستحقات عدد من البنوك الدائنة لرجل الأعمال، بقيمة تتراوح بين 125 – 130 مليون جنيه، بالإضافة لمستحقات التأمينات والضرائب التى تصل الى 70 مليون جنيه.

يعتبر «قوطة» من أبرز رجال الأعمال الذين عملوا فى قطاع الحديد، إذ يمتلك ثلاثة مصانع للدرفلة والتسليح ببورسعيد، لكنها تعثرت بعد حصولها على قروض من مجموعة من البنوك، أبرزها «الأهلى المصرى ومصر والقاهرة»، بالإضافة إلى بنك قناة السويس، وتم على إثرها إعلان إفلاس المجموعة.

وأكد المصدر، أن المشترى بدأ مفاوضات جادة للغاية مع 6 بنوك دائنة، من أبرزها «مصر وSAIB والعقارى المصرى وبلوم – مصر».

وأضاف أن المفاوضات أسفرت عن سداد 100 مليون جنيه دفعة واحدة لبنك مصر، وتم توقيع عقود التسوية، والحصول على إبراء الذمة، ولا تزال المفاوضات مستمرة مع باقى البنوك.

كان الرئيس الجديد لبنك مصر، محمد الإتربى، قد أكد فى بداية توليه المسئولية يناير 2015، أن الديون المتعثرة من أهم الملفات التى سوف يُوليها اهتمامًا كبيرًا، لافتًا إلى أن هذا الملف تظهر نتائجه سريعًا، وتدخل تسوياته فى أرباح البنك.

وبحسب البنك المركزى، فإن مؤشر القروض غير المنتظمة «NPL»، تراجع لأدنى مستوى تاريخى ليبلغ %6.8 بنهاية ديسمبر 2015، مقابل نحو %8.5 بنهاية ديسمبر 2014، بنسبة تراجع %1.7.

ورغم زيادة حجم محفظة القروض المتعثرة من 53.121 مليار جنيه، إلى 53.492 مليار بنهاية العام الماضى، فإن ارتفاع جودة الائتمان، وضخ قروض بأكثر من 161.7 مليار، دفع النسبة لأدنى مستوياتها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »