بنـــوك

»بيرسترينز« يجدد الأمل في تفادي خسائرالرهن العقاري

إعداد ــ أماني عطية:   سادت حالة من الارتياح في الأوساط المالية بعد موافقة مساهمي بنك بيرسترينز علي عرض بنك جي بي مورجان تشيس لشراء كامل أسهم البنك مقابل 10 دولارات للسهم وتعطي تلك الصفقة مزيداً من الأمل في إمكان…

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد ــ أماني عطية:
 
سادت حالة من الارتياح في الأوساط المالية بعد موافقة مساهمي بنك بيرسترينز علي عرض بنك جي بي مورجان تشيس لشراء كامل أسهم البنك مقابل 10 دولارات للسهم وتعطي تلك الصفقة مزيداً من الأمل في إمكان تفادي المزيد من الخسائر الناجمة عن أزمة الرهن العقاري الأمريكي، حيث إنها أسهمت في إنقاذ مليارات الدولارات قيمة العمليات التجارية التي كان من الممكن أن تضيع في حال أشهر البنك إفلاسه.
 
ويعتبر السعر الذي تم تنفيذ الصفقة عليه -10 دولارات- متدنياً للغاية فبعد أن كان يتم تداول سهم الشركة عند مستوي 170 دولاراً قبل بدء الأزمة، تقهقرت قيمته ليصل إلي 28 دولاراً أثناء الأزمة خاصة بعد سريان الشائعات بأن البنك يعاني من نقص حاد فيحجم السيولة بما يهدد بإمكان إشهار إفلاسه في أي لحظة.
 
ولذلك اضطر المساهمون الي قبول العرض المتدني لجي بي مورجان خاصة بعد أن قامت مجموعة كبيرة من المودعين في سحب مدخراتهم من البنك اضافة الي رفض الجهات المقرضة للبنك توفير السيولة اللازمة لإدارة تعاملاته اليومية.
 
وانهارت ثقة المستثمرين في قدرة البنك علي تسوية حساباته مع شركائه التجاريين علي الرغم من الجهود الكبيرة التي قامت بها الإدارة لمنع الوصول الي تلك المرحلة الحرجة.
 
يذكر ان هذا هو العرض الثاني من جي بي مورجان لشراء حصة حاكمة في البنك بعد ان كان قد تقدم بعرض سابق لشراء الاسهم مقابل 2 دولار للسهم غير أن مساهمي بيرسترينز رفضوا هذا العرض الضئيل قبل أن يرفع جي بي مورجان السعر الي 10 دولارات.
 
وكانت هناك محاولات سابقة في بداية الازمة من قبل مؤسسة فلاورز للاستحواذ علي %95 من اسهم البنك مقابل 28 دولاراً للسهم قبل أن يتم سحب العرض بعد رفض مساهمي بيرسترنز له وتخوف فلاورز من ارتفاع مخاطر البنك.

 

شارك الخبر مع أصدقائك