سيـــاســة

بيانات عاجلة بالبرلمان تطالب «الصحة والتعليم» بعرض خطة وقاية الطلاب من «كورونا»

برلمانيون يطالبون بتأمين المدارس وشن حملات رقابية من الصحة والتعليم تجنبا لانتشار فيروس كورونا

شارك الخبر مع أصدقائك

شهدت أروقة البرلمان تحركات نواب لجنتي الصحة والتعليم، لتأمين الطلاب من فيروس كورونا بالتزامن مع استئناف الدراسة الأسبوع المقبل.

وتقدم عدد من النواب ببيانات عاجلة وطلبات إحاطة يطالبون فيها الحكومة ممثلة فى وزارتي الصحة والتعليم بعرض خطتهم الوقائية ضد انتشار فيروس كورونا بالمدارس ، حفاظا على الطلاب من إصابتهم بالمرض .

طلب بتوفير عدد كاف من الأطباء

من جانبها ، كشف النائبة ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم والبحث العلمي في البرلمان ، عن إعدادها بيان عاجل لمطالبة كلا من وزارتي الصحة والتعليم بعرض خطتها وإجراءاتها الوقائية بالمدارس لاستقبال الطلبة الأسبوع المقبل، وتحسبا لظهور أي حالات في المستقبل.

وأضافت نصر في تصريحاتها لـ”المال” أن العديد من المدراس غير متوفر بها أعداد كافية من الأطباء وغير مجهزة بشكل كاف، مما يستدعي تدخل الوزارتين حفاظا علي صحة الطلاب بالمراحل التعليمية المختلفة.

وأشارت عضو لجنة التعليم والبحث العلمي في البرلمان إلى ضرورة مراعاة الكثافة الطلابية فى الفصول وخاصة فى المرحلة الابتدائية ، مقترحة أن يتم تقسيمها على فترتين إذا لزم الأمر .

وشددت على أهمية التأكيد على النظافة ومياه الشرب بشكل مستمر مع تفعيل حملات رقابية للتأكد من تنفيذ تعيلمات الوزارة فى هذا الشأن حفاظا على صحة الطلاب.

صحة البرلمان تطالب بخطة وقاية بالمدارس من كورونا

فيما توجهت النائبة إيفلين متى تواضروس، عضوة لجنة الصحة، بسؤال برلماني إلى الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، بشأن خطة الوزارة لوقاية طلاب المدارس من الأمراض الُمعدية، حفاظًا على سلامتهم تزامنًا مع بداية العام الدراسي الثاني.

وقالت النائبة في سؤالها إن “سلامة الطلبة والطالبات أهم من تعليمهم، وهو ما يجب أن يكون على رأس أولويات الوزارة في ظل مخاوف الأسر المصرية على صحة أبنائها من مخاطر الأمراض المعدية والتي تُكثر في فصل الشتاء”، لافتة إلى ضرورة وجود خطة للوقاية والتعامل مع هذه الأمراض بالتعاون والتنسيق مع وزارة الصحة.

وأكدت على ضرورة تنفيذ إجراءات النظافة العامة داخل المنشآت التعليمية، والإشراف على إجراءات مكافحة العدوى داخل المنشآت التعليمية، والتأكد من وجود مياه جارية وصابون في دورات المياه بالمنشآت التعليمية، والتهوية الجيدة للفصول والاهتمام بنظافتها.

كما أكدت على ضرورة الاهتمام بصحة البيئة المدرسية من حيث النظافة العامة داخل وخارج أسوار المنشأة التعليمية، وتنفيذ خطة وزارة الصحة والسكان فيما يخص تطعيمات المدارس ضد الالتهاب السحائي طبقا لما جاء بالخطة.

يشار إلى أن الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة سبق وصرحت باتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية للتعامل مع أى حالة يشتبه أنها مصابة بمرض ” كورونا “.

وأكدت أن الوزارة خلال 48 ساعة قامت بتحديد المستشفيات التي سيتم إحالة أي مريض يكتشف أنه مصاب وذلك لحماية الدولة.

وأكد الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام، أن الوزارة تواصل رفع درجات الاستعداد القصوى فى جميع المنافذ والمطارات على مستوى الجمهورية ومتابعة الموقف أولا بأول لفيروس كورونا المستجد.

وشدد مجاهد على أن الوضع في مصر مطمئن وآمن ولم يتم رصد أي حالات مشتبه فيها أو مصابة بالفيروس، خاصة بعد اتخاذ الدولة الإجراءات الوقائية وخطة التأمين الاحترازية لمنع تسلل الوباء داخل البلاد.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »