«بوبا – مصر» للتأمين الطبى تتوسع فى برنامج مساعدة الموظفين لعملائها

اطقلت مركز للانترنت لنشر معلومات محدثة عن كورونا

«بوبا – مصر» للتأمين الطبى تتوسع فى برنامج مساعدة الموظفين لعملائها
مروة عبد النبي

مروة عبد النبي

8:23 م, السبت, 22 يناير 22

كشف محمد بزى العضو المنتدب لشركة “بوبا” – مصر للتأمين الطبى عن قيام شركته بتوسيع خدمات برنامج مساعدة الموظفين”Employee Assistance Programme ” المجاني لديها لجميع عملائها المؤمن عليهم من مختلف الشركات المتعاقدة.

وقال “بزى” إن برنامج مساعدة الموظفين هو نظام يتيح لعملاء شركته خيار طلب المشورة السرية فيما يتعلق بالوثائق التى تناسبهم من شركة “بوبا” أو كيفية التعامل مع الأمراض المختلفة لديهم خاصة التى تتعلق بالصحة الذهنية.

وأشار إلى أن “بوبا” منذ بداية جائحة كورونا كانت على أهُبة الاستعداد لطرح خدمات مختلفة ومتنوعة لعملائها تراعى فيها دقة التوقيت وصعوبة الظرف العالمي الذى اجتاح البلاد ومخاطره لذا أطلقت “بوبا جلوبال” لكافة فروعها مركزا خاصاً على الإنترنت يحوى كل مايتعلق بـ” كورونا” لتقديم معلومات ونصائح مُحدثة حول الفيروس.

إطلاق مركز على الإنترنت يحوى جميع المعلومات عن كورونا

وأشار إلى أن مركز الإنترنت الذى أطلقته “بوبا” مزود بمقالات ومقاطع فيديو مفيدة للغاية حول إدارة الصحة الجسدية و الذهنية، بالإضافة إلى الأسئلة الشائعة حول العلاج، ومعلومات عن وثائق التأمين الطبي تتعلق بفيروس ” كورونا” وغيره من الأمراض لخدمة عملائها على أعلى مستوى ممكن.

فى سياق متصل، قال “بزى” إن شركته أصدرت النسخة الثانية  من مؤشر “بوبا جلوبال” لدى المديرين التنفيذيين وهى دراسة تحلل التأثيرات المستمرة لجائحة كوفيد – 19 على المديرين التنفيذيين حول العالم.

وأضاف أن الدراسة تم إجراؤها على أكثر من 1200  شخص من كبار المديرين التنفيذيين في أوروبا وأمريكا الشمالية والشرق الأوسط وآسيا أظهرت أن مصر هى الدولة النامية الوحيدة التى حققت نمواً اقتصادياً إيجابياً خلال الجائحة.

الشركات المصرية تكيفت بجدارة مع تحديات العام الماضى

ولفت إلى أن الشركات المصرية سعت للتكيف مع أزمة كوفيد-19 وتقبل الواقع الجديد  والتركيز على المستوى التنظيمي على رفاهية الموظفين وصحتهم النفسية والعقلية لمساعدة الشركات على النمو والازدهار.

وأشار إلى أن الشركات في مصر أظهرت قدرتها على التكيف مع تحديات العام الماضي من خلال إعادة تقييم نماذج عملها الحالية على سبيل المثال من خلال تشجيع الرعاية الصحية بين الموظفين مضيفا أن مبادرات الرفاهية والحفاظ على الصحة في مكان العمل تعتبر من الأولويات في مصر.