بورصة وشركات

بنوك استثمار: مشروعات المياه تعزز أعمال «أوراسكوم كونستراكشون»

اقتنصت غالبية صفقات البنية التحتية خلال الفترة الأخيرة

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت وحدات بحوث فى بنوك استثمار محلية إن شركة «أوارسكوم كونستراكشون» فى وضع مالى جيد وتعتبر شريكا إستراتيجيا للحكومة فى مشروعات البنية التحتية ويمكنها الاستفادة من مشروعات قطاع المياه بشكل رئيسى إذ تخطط مصر لإنفاق 70-100 مليار جنيه على معالجة المياه العام المقبل.

ورجحت هدوء وتيرة تعاقدات «أوراسكوم» خلال الفترة المقبلة مع الانخفاض المتوقع لمشروعات البنية التحتية الضخمة فى مصر والتى اقتنصت الشركة أغلبها خلال الفترة الأخيرة، لكنها توقعت نمو أعمالها فى الولايات المتحدة.

وترى الوحدات إن زيادة المصروفات التمويلية وتسجيل خسائر فروق عملة وارتفاع مصروفات الفائدة وانخفاض العائد من الاستثمار فى الشركات الشقيقة ساهم فى انخفاض الأرباح المجمعة عن الشهور التسعة الأولى من 2019.

وأظهرت القوائم المالية المجمعة للشركة تحقيق إجمالى إيرادات بقيمة 2.28 مليار دولار خلال الشهور التسعة الأولى من 2019 مقابل 2.23 مليار للفترة المماثلة من 2018 بنمو %2.2، بينما سجلت 789.6 مليون دولار فى الربع الثالث مقابل 728.8 مليون فى الربع المماثل بنمو %8.3.

وشكلت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نحو %71 من إيرادات الربع الثالث و%65 من إيرادات الشهور التسعة الأولى، فى حين استحوذت عمليات الولايات المتحدة على الرصيد المتبقى، بحسب تقرير مجلس إدارة الشركة.

وانخفض صافى ربح «أوراسكوم كونستراكشون» %16 ليسجل 93.7 مليون دولار خلال الشهور التسعة، بينما ارتفعت %10.7 إلى 32.2 مليون فى الربع الثالث.

وقال المهندس أسامة بشاى، الرئيس التنفيذى للشركة، إن العقود الجديدة ارتفعت بنسبة %81.6 لتصل إلى 2.7 مليار دولار خلال الشهور التسعة الأولى، مما أدى إلى ارتفاع قيمة المشروعات تحت التنفيذ إلى 5.2 مليار دولار متجاوزة الأهداف الأولية.

وأوضح فى تعليق على النتائج المالية الأخيرة أن أعمال الشركة بالشرق الأوسط وأفريقيا استمرت فى النمو بتحقيق عائدات جيدة ومستقرة بالإضافة إلى تحسن أداء الشركة فى الولايات المتحدة.

ولفت إلى أن الشركة استهدفت زيادة محفظة استثماراتها فى البنية التحتية ومشروعات التشغيل والصيانة التى توفر عوائد طويلة الأجل، كما انتهت من محطة إنتاج الكهرباء بطاقة الرياح والتى تبلغ 262.5 ميجا وات بمنطقة رأس غارب، وهو أكبر مشروع للطاقة المتجددة فى مصر، وذلك قبل الموعد المحدد بـ 45 يوما.

وتابع: «بالإضافة إلى دورها كمقاول عام للمشروع فإننا نملك أيضًا حصة مساهمة %20 مما يؤكد إستراتيجيتنا لبناء وتملك مشروعات البنية التحتية».

وأوضح أن الشركة وقعت عقدا لإنشاء خطوط القطار المعلق «المونوريل» الأولى فى مصر بالإضافة إلى عقد تشغيل وصيانة المشروع لمدة 30 عاما.

و أشار إلى أن قيمة المشروعات تحت التنفيذ لمجموعة «BESIX للاستثمار التابعة» بلغت 4.5 مليار يورو، كما نواصل أيضا تقييم الفرص الجديدة للتعاون بيننا وبين «BESIX « فى أسواقنا الرئيسية فى مصر والشرق الأوسط وأفريقيا.

«بلتون» توصى بالشراء عند قيمة عادلة 185 جنيهًا و«فاروس» تحددها بـ166

من جانبها، حددت وحدة أبحاث بنك الاستثمار «بلتون» القيمة العادلة لسهم الشركة عند 185 جنيها، مع توصية بالشراء علما بأن السهم يتداول على شاشات البورصة عند 101 جنيهات، مع ارتفاع محتمل يتجاوز الـ%70.

وتوقعت تراجع العقود الجديدة للشركة خلال الفترة من 2020- 2021 لتعكس تباطؤ زخم مشروعات البنية التحتية الضخمة فى مصر باعتبار أن الشركة حصلت بالفعل على معظم المشروعات الضخمة فى قطاعات الطاقة المتجددة والمياه والنقل، باعتبارها شريكا رئيسيا مع الحكومة المصرية فى برنامج البنية التحتية.

وخلال عام 2019، فاز تحالف «أوراسكوم كونستراكشون» بعقد مشروع المونوريل، فضلًا عن أكبر محطة معالجة مياه فى مصر، بخلاف النظر عن عمل الشركة خلال الفترة الحالية فى المرحلة الثالثة من خط مترو القاهرة.

ومع ذلك، توقعت «بلتون» أن تشهد وتيرة عقود المشروعات فى مصر تباطؤا بين 2020-2021 بانخفاض عن التوقعات عند 3 مليارات دولار فى 2019، ثم نموها مرة أخرى متجاوزة مستويات 2019 بدءًا من عام 2022.

ورجحت استمرار الاتجاه الصاعد للربحية بدعم من مشروعاتها فى الولايات المتحدة – والتى تمثل %30 من الأعمال قيد التنفيذ – بعد التحول من تكبد خسائر فى 2019، فضلًا عن الحفاظ على ربحية مشروعاتها فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – والتى تمثل %70 من الأعمال – عند المستويات السابقة.

وأشارت الورقة البحثية إلى مصدر جديد لتدفق الإيرادات فى 2020 يتمثل فى عقد التشغيل والصيانة لمحطة إنتاج الكهرباء بطاقة الرياح بقدرة 250 ميجاوات فى رأس غارب والتى تبلغ ملكية «أوراسكوم» فيها نحو %20.

وتوقعت أن تبلغ إيرادات الشركة 2.9 مليار دولار بنهاية 2019 بناء على إعادة تسعير العقود التاريخية للشركة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد تعويم الجنيه، مع صافى ربح بعد خصم حقوق الأقلية عند 140.8 مليون دولار.

ورجحت الورقة البحثية الصادرة عن «بلتون» أن يكون رأس المال العامل إيجابيًا بنهاية 2019 بفضل ارتفاع الشيكات المستحقة والأعمال قيد التنفيذ بدعم من زيادة عدد العقود الجديدة بنسبة 28% مسجلة 3 مليارات دولار.

وقالت إن سهم «أوراسكوم كونستراكشون» يتداول بمضاعف ربحية قبل خصم الإهلاك والاستهلاك والفوائد والضرائب لعام 2020 عند 2.9 مرة، بانخفاض كبير عن نظرائها فى الأسواق الناشئة بين 8.5 – 10 مرات.

وقالت إن الشركة تعمل حاليًا على إتمام عدة عقود امتياز والعمل كمقاول بموجب عقود الإنشاء والتملك والتشغيل، مما يضمن تأمين تدفقات نقدية طويلة الأمد من خلال تشغيل وصيانة المشروع بعد التسليم.

يذكر أن هناك 3 مشروعات أخرى قيد التطوير للشركة، مقرر أن تعزز الإيرادات المتكررة بشكل أكبر، ونتوقع نموا سنويا مركبا %4.7 للأرباح إلى جانب المساهمة من مجموعة «بيسكس» بين 2018-2023.

وترى وحدة أبحاث «بلتون» أن سهم «أوراسكوم» تداول بخصم كبير مقارنة بنظرائه فى الأسواق الناشئة نظرًا للدعوى القضائية الحالية المرفوعة ضد الشركة.

ووقعت شركة «أوراسكوم كونستراكشون» اتفاق تسوية لإنهاء واحدة من الدعاوى القضائية، مما نرجح أن يعوض جزئيًا التراجع الذى شهده سعر السهم، إذ ارتفع سعر السهم منذ إعلان التسوية بنسبة %12 خلال الربع الثانى من 2019.

وأضافت: «رغم ذلك، لاتزال هناك دعوى قضائية معلقة، ذات علاقة بمشروع للشركة فى قطر، وبناء عليه، ما زلنا حذرين مع توقعات بتسجيل مخصصات أخرى خلال الأعوام الخمسة المقبلة».

وقالت وحدة أبحاث بنك الاستثمار «فاروس» إن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد استحوذت على 65.1 % من إيرادات الربع الثالث من العام الحالى مقابل %73.3 فى الربع الثانى و%68.3 خلال الربع الثالث من العام الماضى.

وأشارت فى ورقة بحثية إلى أن صافى الدخل بلغ 32 مليون دولار خلال الربع الثالث، بزيادة %10.7 وساهمت «BESIX» فى صافى الربح بمبلغ 10 ملايين دولار بزيادة 71.7 %.

وقالت إن الشركة قد أنهت تسوية النزاع مع» MEI» مقاول الباطن فى مشروع «Fertilizer Iowa « والذى تم الانتهاء منه وتسليمه للمالك، وهو أول مصنع لإنتاج الأسمدة النيتروجينية على مستوى العالم يتم بناؤه فى الولايات المتحدة منذ حوالى 30 عاما، ووفقًا لذلك، يجب أن تحسن العمليات الأمريكية المضى قدمًا.

وأوضحت أن هوامش الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قد وصلت إلى %15.1 مقابل 17.8 % فى الربع الثالث من عام 2018 و%12.1 فى الربع الثانى من عام 2019.

وتوقعت أن تلامس هوامش منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا %12 بنهاية 2019، وأن تتراجع قليلًا فى المستقبل.

وذكرت أن «أوراسكوم» تسير على الطريق الصحيح لتلبية تقديرات الربح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك لعام 2019 والتى بلغت 255 مليون دولار.

وقالت إن الشركة رفعت حجم الأعمال الجديدة إلى 5.2 مليار دولار فى الربع الثالث، ونجحت فى ضم مشروعات جديدة بلغت 2.8 مليار دولار مقابل تقديراتنا للسنة المالية 2019 والبالغة 2.6 مليار دولار.

وترى أن الشركة فى وضع جيد للاستفادة من المشروعات المتعلقة بقطاع المياه بشكل رئيسى إذ تخطط مصر لإنفاق 70-100 مليار جنيه على معالجة المياه العام المقبل، مع قدرة الشركة على تأمين المشروعات المتعلقة بأعمال الطرق والنقل والطاقة المتجددة.

وحددت الورقة البحثية القيمة العادلة لسهم الشركة عند 166 جنيها، متوقعة أن تتفوق الشركة قليلًا على تقديراتها للإيرادات بنهاية 2019 والبالغة 2.942 مليار دولار، وأن تحقق الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 255 مليون دولار، لكنها قد تواجه صعوبة فى تحقيق توقعات فاروس بشأن صافى الربحية والمقدر بـ 157 مليون دولار بنهاية العام.

وتوقعت أن يبلغ إجمالى الإيرادات 2.96 مليار دولار بنهاية العام الحالى وأن تصل إلى 3.06 مليار جنيه فى 2020، تقفز نسبيا إلى 3.08 بحلول 2022.

ورجحت أن يصل صافى الربحية إلى 157 مليون دولار بنهاية 2019 وإلى 150 مليونا فى 2020، تهبط إلى 138 مليون دولار بحلول 2022.

«مباشر»: مصروفات التمويل وانخفاض عائد الشركات الشقيقة هبط بربحية 9 أشهر

وأرجعت وحدة أبحاث شركة «مباشر» المالية انخفاض صافى أرباح «أوراسكوم» خلال الشهور التسعة الأولى نتيجة تسجيل مصروفات تمويلية بقيمة 60 مليون دولار مقابل إيرادات تمويلية 0.3 مليون دولار فى الشهور التسعة المماثلة من 2018.

وذكرت فى ورقة بحثية أن ارتفاع المصروفات التمويلية جاء نتيجة تسجيل خسائر فروق عملة قيمتها 27.2 مليون دولار، مقابل أرباح فروق عملة 3.1 مليون دولار فى الأشهر التسعة الأولى من العام الماضى.

وقالت إن انخفاض الربحية يعود أيضا إلى ارتفاع مصروفات الفوائد على التزامات الشركة، موضحة أن مشروعات الشركة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تتركز فى مصر وأدى ارتفاع الجنيه مقابل الدولار بنسبة %10 منذ بداية 2019 وحتى الآن إلى تأثرها سلبًا.

وأشارت إلى أن حصص الشركة من أرباح استثماراتها فى شركاتها الشقيقة والتى يتم تسجيلها بطريقة حقوق الملكية تراجعت %6 لتبلغ 29.6 مليون دولار فى الأشهر التسعة الأولى 2019 مقابل 31.4 مليون دولار للفترة المماثلة من 2018.

وتضم استثمارات «أوراسكوم» فى الشركات الشقيقة حصتها البالغة %50 فى شركة «بيسيكس» القائمة فى بلجيكا وشركة اليمامة والشركة الوطنية للمواسير والشركات الشقيقة لشركة «ويتز» وشركة الجبس المصرية ومركز «سيدرا» الطبى.

وأشارت الورقة البحثية إلى أن انخفاض ربحية الأشهر التسعة الأولى جاءت برغم نمو إيرادات النشاط المجمعة بنسبة %2 لتسجل 2.28 مليار دولار مقابل 2.23 مليار دولار للفترة المقابلة من 2018.

وساهمت المشروعات المنفذة فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة %71.35 من إيرادات الأشهر التسعة الأولى مقابل %65.4 للفترة المقابلة من العام الماضى، وساهمت المشروعات المنفذة فى الولايات المتحدة بنسبة %28.6 من إيرادات الشركة فى الأشهر التسعة الأولى منخفضة %15.

وأوضحت أن مصروفات ضرائب الدخل انخفضت بنسبة %43 لتسجل 30.6 مليون دولار مقابل 53.8 مليون دولار فى الأشهر التسعة الأولى من العام الماضى، كما تراجعت المصروفات البيعية والعمومية والإدارية %13.5 لتسجل 122.2 مليون دولار مقابل مصروفات قيمتها 141.2 مليون فى الفترة المماثلة.

وأعلنت الشركة أن قيمة عقود المشروعات قيد التنفيذ المسندة إلى الشركة سجلت 5.2 مليار دولار حتى نهاية الأشهر التسعة الأولى من 2019 وأن قيمة تلك المشروعات ارتفعت إلى 7.7 مليار دولار إذا تم تضمين حصة الشركة والمقدرة بـ%50 من شركة «بيسيكس» بناء على قيمة المشروعات قيد التنفيذ والمسندة إلى «بيسيكس».

«شعاع» تتوقع تجاوز المستهدف من الأعمال تحت التنفيذ بدعم نمو العقود الجديدة

وتوقعت وحدة أبحاث شركة «شعاع» لتداول الأوراق المالية، أن يؤدى نمو قيمة العقود الجديدة للشركة إلى تجاوز المستهدف من الأعمال تحت التنفيذ.

وارتفعت قيمة الأعمال المجمعة تحت التنفيذ خلال الشهور التسعة الأولى %25 لتصل إلى 5.2 مليار دولار، مقارنة بنحو 4.2 مليار للفترة المماثلة من 2018.

وقالت إن ارتفاع المصروفات التمويلية وانخفاض الإيرادات التمويلية وتحقيق خسائر عملة أدى إلى تباطؤ نمو الأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك.

وأوضحت أن السهم لايزال رخيصًا ويتداول عند مضاعف ربحية منخفض خلال 12 شهرًا عند 5.7 مرة ومضاعف ربحية مستقبلية عند 4.2 مرة.

ووفقا لتقرير مجلس إدارة الشركة زادت قيمة المشروعات تحت التنفيذ بنسبة 25.2 % مقارنة بـ 5.2 مليار دولار للعام الماضى، كما زادت قيمة المشروعات تحت التنفيذ بعد إضافة حصة %50 من مجموعة «BESIX « بنسبة %26.2 مقارنة بالعام الماضى إلى 7.7 مليار دولار.

وزادت قيمة العقود الجديدة المجمعة بنسبة %81.6 مقارنة بالعام الماضى لتصل إلى2.8 مليار دولار بعد إضافة حصة %50 من «BESIX» بنسبة %48.4 مقارنة بالعام الماضى لتصل إلى 4 مليارات جنيه.

وحققت مجموعة BESIX «5.4» مليار يورو لقيمة المشروعات تحت التنفيذ وإضافة عقود جديدة بقيمة 2.1 مليار يورو خلال الأشهر التسعة الأولى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »