بورصة وشركات

بنوك استثمار: قطاع المقاولات يقود أرباح السويدى اليكتريك العام الماضى

تجاوزت توقعات المحللين

شارك الخبر مع أصدقائك

نجحت شركة السويدى إليكتريك العام الماضى فى تحقيق نتائج مالية وصفتها بنوك الاستثمار بالجيدة، فى ظل عام جائحة فيروس كورونا المستجد، حيث تجاوزت ربحية الشركة توقعاتهم، وسط نظرة إيجابية مستقبلية.  

وأرجعت بنوك الاستثمار ربحية الشركة خلال العام 2020 إلى الدعم القوى من قطاع المقاولات نتيجة ارتفاع معدلات تنفيذ الأعمال، كما وصفوا النتائج المالية للربع الأخير بأنها الأفضل على مدار السنة بأكملها.

ووفقا للنتائج المالية المجمعة لشركة السويدى إليكتريك، بلغت إيراداتها 46.4 مليار جنيه، بانخفاض 1 %، وسجل صافى الأرباح 3.03 مليار جنيه.

وسجلت المشروعات المتعاقد عليها 49 مليار جنيه فى قطاع المقاولات، و فى قطاع العدادات 90 مليون يورو، و فى قطاع المحولات 78 مليون دولار.

إدارة الشركة تتوقع العودة لمعدلات النمو المعتادة السنة الحالية

وقال أحمد السويدى العضو المنتدب للسويدى إليكتريك، فى تقرير نتائج الأعمال إن الشركة ركزت خلال العام الماضى على تجاوز التأثير السلبى لتداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد، على أنشطة الإمداد والتوريد والعمليات الأخرى، مشيرا إلى قيام الشركة بتجنيب مخصصات والتزامات خلال الربع الثانى العام الماضى، لمواجهة المخاطر المحتملة، ضمن خطتها الحذرة، لإدارة المخاطر، ومواجهة الأثر السلبى، لهذه الأزمة، بما فى ذلك تأخر مواعيد التسليم، و تباطوء الأنشطة والأعمال فى مصر بوجه عام.

وأشار السويدى إلى أن الشركة نجحت فى الحفاظ على مستوى الإيرادات مقارنة بالعام 2019، رغم عدم وضوح الرؤية طوال العام الماضى، كما بدأت فى رد المخصصات التى جنتها بشكل تاريخى خلال فترة الربع الأخير من العام، فضلا عن نجاح مختلف القطاعات التابعة فى الحفاظ على هوامش الربحية، وتنفيذ مختلف المشروعات المتعاقد عليها، وفقا للجدول الزمنى المستهدف بنهاية العام.

وتتوقع إدارة السويدى إليكتريك العودة إلى معدلات النمو السابقة العام الحالى، فى ظل دراسة الإدارة حاليا مجموعة من التوسعات، فى إطار خطة تنمية أعمالها، وتعزيز معدلات الربحية، كما تعتزم دراسة فرص التوسع فى أسواق جديدة تزامنا مع استقرار المشهد الاقتصادى عالميا، وفقا للسويدى.

اقرأ أيضا  الأسهم الأوروبية تتراجع الجمعة وسط مخاوف بشأن متغير دلتا

برايم: نتائج 2020 تخطت توقعاتنا

ومن جانبه قال بنك استثمار «برايم» فى ورقة بحثيه إن الشركة حققت نتائج جيدة فى 2020 رغم الجائحة، حيث تجاوز صافى أرباح الشركة المحققة بقيمة 3.3 مليار جنيه، توقعاته المُقدرة بـ2.3 مليار جنيه، بينما حققت الإيرادات نتائج عرضية حيث تراجعت بواقع 1 %.

وتجاوزت إيرادات السويدى أيضا المحققة العام الماضى بقيمة 46.4 مليار جنيه، توقعات برايم التى كانت مُقدرة بـ 42.48 مليار جنيه، كما لفت إلى أنه رغم تراجعات هوامش الربحية إلا أنها جاءت أيضا أعلى من تقديراته.

أشارت برايم إلى تسجيل هامش إجمالى الربح 15.3 %، مقابل تقديراته بـ 13.7 %، كما سجل هامش صافى الربح 6.5 %، مقارنة بتوقعاته عند 5.5 % .

وذكر برايم أن قطاع المقاولات دعم إيرادات “السويدى اليكتريك”، مع تراجع جميع قطاعات الشركة العام الماضى باستثناء المقاولات، والطاقة المتجددة، حيث حقق الأول 22.7 مليار جنيه، بنمو 20 %، ليساهم بـ 49 % من إيرادات الشركة.

ولفت بنك الاستثمار إلى أن إيرادات قطاع المقاولات تجاوزت توقعاته البالغة 19.95 مليار جنيه، بينما جاءت قيمة المشروعات المتعاقد عليها فى القطاع بقيمة 49 مليار جنيه، أدنى من تقديراته البالغة 51.6 مليار جنيه.

ووصف برايم نتائج الربع الرابع من العام 2020 للسويدى إليكتريك بـ«الرائعة»، بإيرادات قيمتها 14.93 مليار جنيه، بنمو %24 على اساس سنوى، وصافى ربح 1.3 مليار جنيه، وأرجع بنك الاستثمار هذه النتائج القوية إلى إيرادات قطاع المقاولات خلال هذه الفترة والتى قفزت إلى 8 مليارات جنيه، بنمو سنوى 44 %.

ويرى بنك الاستثمار أن هذه النتائج تبعث رسالة طمأنة على سلاسة سير العمل فى مشروعات الشركة خاصة فى أفريقيا، لافتا إلى موافقة مجلس إدارة الشركة على توزيع أرباح نقدية بقيمة 0.4 جنيه للسهم فى 2020.

ويرى بنك الاستثمار إن السويدى لديها فرص مستقبلية، حيث أعلنت الشركة مؤخرا توقيعها عقدا مبدئيا لشراء شركة تعمل فى مجال محولات القوى بشرق آسيا، بجانب خطة الاستثمارات المحتملة فى باكستان، مع تمتع الشركة بمركز نقدى قوى قيمته 563 مليون جنيه (بواقع 0.25 جنيه للسهم)، ما يؤكد قدرتها على تنفيذ هذه الصفقات المحتملة.

اقرأ أيضا  «جلاكسو سميثكلاين» تكلف مكتب جرانت ثورنتون لتقييم بعض أصولها في مصر

وأحتفظ برايم بالسعر المستهدف للسهم خلال 12 شهر بقيمة 12.7 جنيه، بنمو 33 %، لافتا إلى أنه فى ضوء الربحية سيقوم بإعادة تقييم السهم قريبا.

فاروس: على الطريق الصحيح لتنفيذ خطة توسعية فى جميع القطاعات

 ويقول بنك استثمار «فاروس» إن السويدى استطاعت الصمود أمام التحديات التى شهدتها العام الماضى، لافتا إلى أنه رغم تراجع قطاع الكابلات بنسبة %14.4 على أساس سنوى، قابل ذلك نموا فى قطاع المقاولات والذى قفزت إيراداته بنسبة 20.1 %، لتساهم بنحو %49 من إجمالى إيرادات الشركة فى 2020.

وأشار بنك الاستثمار إلى تراجع مجمل الربح لشركة السويدى بـ %13.2 على أساس سنوى، إلى 7.1 مليار جنيه، مع تراجع هامش مجمل الربح بنسبة %15.3 خلال العام.

وقال بنك الاستثمار إن أداء قطاع المقاولات فاق توقعاته، مرجعا ذلك إلى ارتفاع معدلات التنفيذ فى مولدات الكهرباء، والنقل والتوزيع، واكمال بعض المشروعات السابقة، عقب فترة تحديات صعبة بالنصف الأول من 2020، والذى شهد معدلات تنفيذ أقل، و معدلات عالية من المخصصات المحتجزة.

ولفت فاروس إلى أن حجم المشروعات التى تعاقدت الشركة عليها بنهاية 2020، بقيمة 49 مليار جنيه، يؤمن وضعا جيدا على صعيد أعمالها المستقبلية.

 ويرى فاروس أن مبيعات الأسلاك والكابلات واصلت النمو، رغم تراجع هوامش الربحية، لافتا إلى أن مبيعات الكابلات والأسلاك شهدت تعافيا فى الربعين الثالث والرابع من 2020، حيث سجلت إيراداتهم بالربع الرابع 5.5 مليار جنيه، بنمو سنوى 15.6 %، مرجعا هذا النمو بشكل أساسى إلى نمو أحجام المبيعات بنسبة %9 على أساس سنوى، لتصل إلى 33.191 ألف طن، وارتفاع الأسعار بنسبة 2.4 %.

ويؤكد بنك الاستثمار أن السويدى مازالت لاعبا قويا فى توزيعات الأرباح، رغم تراجع العائد على التوزيعات، لافتا إلى اقتراح الشركة توزيع أرباح بـ 0.40 جنيه للسهم.

اقرأ أيضا  المجموعة المالية تقتنص تعاملات السمسرة في البورصة خلال الـ7 شهور الأولى من 2021

ويقول فاروس إن «السويدى» تسير على الطريق الصحيح للوصول إلى خطة توسعية صحية فى كافة قطاعاتها، والتى قد تؤدى إلى خفض توزيعات الأرباح على المدى المتوسط، مع ذلك قد تقود لقيم توزيعات أكبر على المدى الطويل.

نعيم: نمو هوامش الربحية فى 2021

وقال بنك الاستثمار «النعيم» إن الشركة حققت نتائج قوية بدعم قطاع المقاولات، ملقيا الضوء على نتائج الربع الرابع، بقيمة إيرادات 14.92 مليار جنيه، بنمو %24 على أساس سنوى، لتتجاوز تقديراته البالغة 12.4 مليار جنيه.

وأرجع النعيم هذا النمو إلى قطاع المقاولات الذى ساهم بـ %54 من إجمالى إيرادات الشركة خلال هذه الفترة نتيجة أحجام التنفيذات القوية فى مشروعات سد تنزانيا، كما ساهم قطاع الكابلات و الأسلاك بـ%37 من الإيرادات، نتيجة زيادة الأسعار والكميات المباعة.

ويرى بنك الاستثمار أن أداء السويدى فى الربع الأخير من 2020، كان الأفضل خلال العام، على صعيد المكاسب، والربحية، بدعم قطاع المقاولات مع ارتفاع معدلات التنفيذ فى مشروعات تنزانيا، بجانب ارتفاع الطلب فى قطاع الكابلات.

وتوقع بنك الاستثمار أن تشهد هوامش ربحية السويدى ارتفاعا العام الحالى، متوقعا تسجيل هامش الربح الإجمالى %14.5 مع توقعات عودة  نمو المبيعات للمنطقة الإيجابية، بدعم من الاستمرار القوى لتنفيذ المشروعات، إلا أنه لفت إلى أن نتائج الشركة ستتباطأ بالربع الأول من العام الحالى على صعيد المبيعات والربحية، نتيجة الضغوط الموسمية.

وأضاف النعيم أن التحديات التى تواجه الشركة فى 2021، تتمثل فى الحفاظ على نمو إيجابى، كما اكد على السعر المستهدف للسهم عند 10 جنيهات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »