بورصة وشركات

بنوك استثمار تُرجح تضرر مبيعات «طلعت مصطفى» جراء «كورونا» الفترات المقبلة

قالت إن التأثيرات السلبية ألقت ظلالها بالفعل على المبيعات التعاقدية للشركة خلال الربع الأول من العام

شارك الخبر مع أصدقائك

رجّحت بنوك استثمار محلية أن تشهد مبيعات مجموعة “طلعت مصطفى القابضة” نوعًا من التباطؤ في الفترات المقبلة من العام الحالي تأثرًا بجائحة “كورونا” الحالية .

وقالت، في تقارير بحثية حديثة لها، حصلت “المال” على نسخة منها، إن التأثيرات السلبية ألقت ظلالها بالفعل على المبيعات التعاقدية للشركة، خلال الربع الأول من العام، بالإضافة إلى تضرر نشاط قطاع الضيافة.

فاروس : مبيعات الشركة تراجعت فعليًّا خلال مارس الماضي

بدايةً قالت بحوث “فاروس” إن مبيعات “طلعت مصطفى” انخفضت، خلال شهر مارس الماضي، متأثرة بجائحة كورونا.

وأضافت، في تقريرها البحثي، أن مبيعات الربع الأول التعاقدية انخفضت بنحو 49.6% سنويًّا، و62.3% ربع سنويّ إلى 2.2 مليار جنيه.

ولفتت “فاروس” إلى أن الضغوطات طالت أداء الشركة في شهر مارس، عندما بدأت تداعيات كورونا الظهور، مما أدى إلى تراجع مستويات المبيعات.

وأوضحت “فاروس” أن الإيرادات ارتفعت بنسبة طفيفة لا تتخطى 5.1% سنويًّا، ولكنها ربعيًّا انخفضت 42.5% لتسجل 2.3 مليار جنيه بنهاية شهر مارس، مفترضة تراجع إيرادات الفنادق؛ لأن هذا النشاط يكاد يكون من بين الأعمال الأكثر تضررًا من جائحة كورونا. 

وأشارت “فاروس” إلى أن مجمل الأرباح انخفض بنحو 1.5% سنويًّا، و49.8% ربعيًّا إلى 835.9 مليون جنيه في الربع الأول من 2020.

كما تراجع هامش مجمل الأرباح على الأساسين السنوي والربعي إلى 36.5%، بينما هامش صافي الأرباح تراجع سنويًّا وارتفع ربعيًّا إلى 16.4%.

وفيما يتعلق بالنظرة المستقبلية للشركة توقعت “فاروس” أن تجد شركة “طلعت مصطفى” صعوبة في تحقيق مستهدفاتها للعام الحالي، بسبب تحديات الظروف الحالية والضغوط التى يمر بها القطاع.

وأوضحت “فاروس”، في تقريرها البحثي، أن “طلعت مصطفى” تستهدف تحقيق مبيعات بقيمة 20.4 مليار جنيه بنهاية 2020، وهو ما رجحت “فاروس” صعوبته وخاصة بعد الأداء المحقق خلال الربع الأول من العام الحالي.

نعيم : “كورونا” أضرت بأداء قطاع السياحة

وفي السياق نفسه قالت بحوث شركة “نعيم القابضة” إن جائحة “كورونا” ألقت بتأثراتها السلبية قطاع الضيافة، ما أدي في النهاية لانخفاض هامش الربح الإجمالي بنحو 4.1 نقطة مئوية على أساس سنوي، و5.7 نقطة مئوية على أساس ربع سنوي، ليسجل 36.4%.

وأضافت “نعيم”، في تقريرها البحثي، أن المبيعات التعاقدية هبطت خلال الربع بنسبة 49.6% سنويًّا، و62.3% ربع سنوي، لتصل إلى 2.22 مليار جنيه، والتي جاءت أقل نسبيًّا من تقديراتها البالغة 2.5 مليار جنيه، بدعم من المبيعات التي شهدتها مدينتي، حيث شهدت أداءً قويًّا في ظل استمرار الجائحة.

ومن حيث النظرة المستقبلية توقعت بحوث “نعيم” أن تأتي نتائج المجموعة متوافقة مع القطاع بشكل عام، لتتأثر سلبًا بتداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد، وبالأخص قطاع الضيافة (على خلفية الحظر الجزئي المفروض خلال الربع والقيود المفروضة على معدلات التشغيل بحد أقصى عند 25% بدءًا من منتصف مايو 2020، والتي تم رفعها إلى 50% لشهر يونيو المقبل، لتنخفض معدلات التشغيل من 71% التي تم تسجيلها خلال 2019).

كما توقعت “نعيم” أن تشهد المبيعات الجديدة المزيد من التباطؤ بصورة متسلسلة، خلال الربع الثاني من 2020 في ضوء توجه المستثمرون نحو الاحتفاظ بمدخراتهم على خلفية التداعيات غير المسبوقة للأزمة المستمرة.

وعلى الرغم من ذلك، أبقت بحوث “نعيم” على توصيتها بشراء سهم مجموعة طلعت مصطفى القابضة بسعر مستهدف يبلغ 13.6 جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »