بورصة وشركات

بنوك استثمار تكشف المستفيد من استحواذ «عز الدخيلة» على «الدرفلة» و«الصلب المُسلح»

تُنفذ الصفقة عن طريق زيادة رأسمال عز الدخيلة بقيمة 15.3 مليار جنيه، من خلال الإكتتاب فى 13 مليون سهم بالقيمة العادلة للسهم البالغة 1176 جنيها

شارك الخبر مع أصدقائك

■ تشترى حصصا إضافية من «القابضة» فى صورة غير نقدية

■ فاروس: الصفقة لن يتبعها شطب أى كيانات

■ النعيم: %155 زيادة متوقعة لسهم عز القابضة

فى خطوة مفاجئة، أعلنت شركة عز الدخيلة للصلب الإثنين الماضى، عن موافقة مجلس إدارتها على صفقة استحواذ غير نقدية، على %100 من أسهم مصانع العز للدرفلة، و%44 من أسهم شركة العز لصناعة الصُلب المُسطح، لتصبح الأخيرة مملوكة بالكامل لـ «الدخيلة»، فى عملية غير نقدية.

وترى بنوك استثمار أن مساهمى عز القابضة، هم المستفيد من هذه الصفقة، بينما يتحمل مساهمو «الدخيلة» المزيد من خسائر العز للصلب المسطح –المٌستحوذ عليها-.

وفى الوقت نفسه، طرحت بنوك الاستثمار، احتمال مواجهة الصفقة صعوبات فى حالة أوقفتها السلطات الرقابية، أو قصرت التصويت على مساهمى الأقلية.

وتشمل الصفقة استحواذ عز الدخيلة على 42 مليون سهم من أسهم العز للصلب المسطح، بنسبة %56 علمًا بأن الدخيلة تمتلك حاليا %44 فضلا عن الاستحواذ على %100 من شركة عز للدرفلة على أساس القيمة العادلة للأسهم، علما بأن شركة الدخيلة مملوكة بنسبة %55 لعز القابضة.

وتبلغ القيمة العادلة لسهم العز للصلب المٌسطح 10.09 دولار، و 23.07 جنيه لسهم العز للدرفلة، وفقا لتقرير المستشار المالى المُستقل جرانت ثورنتون.

«وتُنفذ الصفقة عن طريق زيادة رأسمال عز الدخيلة بقيمة 15.3 مليار جنيه، من خلال الإكتتاب فى 13 مليون سهم بالقيمة العادلة للسهم البالغة 1176 جنيها».

وسيتم دعوة قدامى المساهمين للاكتتاب العام بـ 12.175 مليون سهم، كل حسب نسبة مساهمته فى رأس المال، نقدا أو باستخدام الأرصدة الدائنة الناتجة عن استحواذ عز الدخيلة على أسهمهم فى عز للصلب المسطح، وعز للدرفلة»، وفقا لإفصاح الدخيلة للبورصة.

كما يتم تخصيص المُتبقى من أسهم الزيادة، وعددها 824.7 ألف سهم لباقى المساهمين فى شركتى العز للصلب المُسطح، والعز للدرفلة.

ويقول بنك استثمار «فاروس» إن مساهمى حديد عز هم المستفيد من هذه الصفقة، بينما يُسدد مساهمى عز الدخيلة مقابل الاستحواذ على عز للدرفلة، كما سيتحملوا المزيد من خسائر الحديد للصلب المُسطح.

وتحولت عز القابضة للخسارة فى الربع الأول من العام الحالى بقيمة 1.27 مليار جنيه، والتى تساوت مع توقعات بنوك الاستثمار لخسائر العام بالكامل، مقابل أرباح بنحو 184 مليون جنيه خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

فيما تحولت عز الدخيلة للخسارة خلال الفترة نفسها على أساس سنوى بقيمة 611.02 مليون جنيه، مقابل 431.78 مليون جنيه أرباح خلال الفترة المماثلة من العام الماضى.

ولن تشمل صفقة الاستحواذ أى عمليات شطب لشركات الصفقة المدرجة بالبورصة، وفقا لتأكيدات إدارة عز لبنك الاستثمار.

وأشار «فاروس» فى ورقة بحثية تلقى «المال» نسخة منها، إن الصفقة سيترتب عليها امتلاك عز القابضة ما يتراوح بين 55 و %78 من الكيان الجديد، و بقاء العز للحديد المُسلح مملوكة للقابضة بـ %100.

وفى المقابل، تمتلك عز الدخيلة %100 من العز للصلب المُسطح، و%100 من عز للدرفلة، بجانب مصنعها الحالى.

وسيولد الكيان الجديد لشركة عز الدخيلة 5.1 مليون طن سنويًا من القدرة الإنتاجية لمصنع الحديد المختزل المباشر، و 4.9 مليون طن سنويًا من القدرة الإنتاجية للقضبان والحديد المسطح.

وأشار «فاروس» إلى أنه فى حالة رفض الجهات الرقابية للصفقة، أو قصرت التصويت على مستثمرى الأقلية، سيمثل ذلك مخاطرة لمساهمى عز القابضة.

ويقول بنك استثمار النعيم إن الصفقة ستكون إيجابية لعز القابضة، ومساهميها، حيث ستؤدى إلى زيادة قيمة سهم القابضة بنسبة %155 مقارنة بسعره حاليا، بينما تخفض قيمة سهم عز الدخيلة %12 عن تقييمنا السابق.

ويترتب على تنفيذ الصفقة ارتفاع حصة عز القابضة فى « الدخيلة» إلى %79 مقابل خفض حصتها فى العز للصلب المسطح و عز للدرفلة.

وفى المقابل، ستمتلك عز الدخيلة %100 من العز للصلب المسطح مقارنة بـ %44 حاليا، و%100 من عز للدرفلة، المملوكة كليا لعز القابضة حاليا.

ويشير «النعيم» فى ورقة بحثية تلقى «المال» نسخة منها، إلى أن الاستحواذ سيؤدى إلى ارتفاع ربحية سهم عز القابضة فى عز الدخيلة، وخفض الخسائر التى يتحملها سهم القابضة من مساهماتها فى «الدرفلة» و»الصلب المسطح».

كما أشارت إلى استفادة عز القابضة من فرق سعر سهم «الدخيلة» فى السوق ب655 جنيها، وتقييم المستشار المالى عند 1176 جنيها.

يشار إلى أن عز القابضة الأم للكيانات محل الصفقة تعانى من ضغوط قوية ستدفع بها إلى مزيد من الخسائر العام الحالى، وذلك وفقا لأراء بنوك الاستثمار.

فيما قال بنك استثمار «شعاع» إن هناك عدة عوامل مهمة تجعل صفقة استحواذ عز الدخيلة على %100 من العز للصلب المسطح، و %100 من العز للدرفلة تصب فى النهاية فى صالح شركة عز القابضة.

وأشار بنك الاستثمار فى ورقة بحثية تلقت «المال» نسخة منها أمس، إن العوامل الداعمة لعز القابضة هي تحسين الكفاءة التشغيلية، وعملية التكامل، ومعنويات السوق لشركة عز القابضة.

وأوضح أن وصول العز للصلب المًسطح، والعز للدرفلة لمرحلة النُضج يجعل تكلفة الاستحواذ أدنى كثيرا من تكلفة الاستبدال، ويمنح عز الدخيلة فرصة للتوسع.

ولفت إلى أن استحواذ العز الدخيلة على العز للصلب المُسطح، والعز للدرفلة بالكامل ستتيح لهما تلبية احتياجات رأس المال العامل من خلال تسهيلات ائتمانية، كما يحميهما من التعثر المالي.

وأشار إلى أن الصفقة ستؤدى إلى حل عدد من المشكلات التشغيلية لعز القابضة، مما يسمح لها بالتركيز على خططها مما يحسن الأداء التشغيلى لها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »