بورصة وشركات

بنوك إستثمار : “كورونا” دعمت مبيعات “دومتي” فى الربع الأول من 2020

سجلت المبيعات 744.8 مليون جينه، و32 مليون جنيه أرباح

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت بنوك إستثمارأن زيادة مبيعات شركة “الصناعات الغذائية العربية – دومتي” خلال الربع الأول من العام الحالي، جاءت بدعم جائحة “كورونا”، في ظل هلع الشراء من قِبل المستهلكين، بخلاف التأثيرات السلبية التى فرضتها الجائحة على باقي القطاعات الآخرى .

وخلال الربع الأول من العام الجاري، حققت “دومتي” مبيعات بقيمة 744.8 مليون جنيه مقارنة بـ 654.8 مليون جنيه بالفترة المناظرة، كما صعد صافي الربح ليصل 32 مليون جنيه مقابل 28.8 مليون جنيه بنفس الفترة من 2019 .

نعيم : نمو مبيعات “دومتي” جاءت أعلى من المعدل المتوسط لنمو القطاع

بدايةً قالت بحوث شركة “نعيم القابضة” أن مبيعات شركة “الصناعات الغذائية العربية – دومتي”، شهدت معدل نمو قوي خلال الربع الأول من 2020، والذي جاء أعلى من المعدل المتوسط للنمو في قطاع الأغذية والمشروبات بالسوق المصري معدل نمو يبلغ 14٪.

وأوضحت في تقرير بحثي لها حصلت “المال” على نسخة منهُ، أن الطلب على منتجات الجبن ارتفع منذ منتصف شهر مارس 2020، في ظل هلع الشراء من قِبل المستهلكين جراء جائحة فيروس كورونا المستجد.

ولفتت أن استراتيجية الشركة ستركز على المدى القريب أو المتوسط، على  طرح فئات منتجات جديدة، والحفاظ على حصتها السوقية في الفئات الرئيسية، إلي جانب إطلاق تشكيلة كاملة من منتجات الخبز، واستعادة الخسائر من مبيعات دومتي ساندويتش، وخفض المصروفات العامة.

وقالت إن “دومتي” استطاعت  تحقيق نموًا قويًا في مبيعات قطاع الجبن، بعد أن تكبدت المبيعات خسائر خلال الربع الرابع من 2019 نتيجة إدراكها لعدم فعالية الاعتماد على قنوات البيع بالجملة بدلاً من الحسابات الحكومية.

الجبن الأصفر يُدعم المبيعات

 وأوضحت “نعيم” عملية استعادة المبيعات لـ”دومتي” جاءت على خلفية نجاح إطلاق منتج الجبن الأصفر.

وأشارت أن “دومتي” حققت الشركة نموًا في قطاع التجزئة المباشرة وتجارة الجملة؛ مما يمكنها من استعادة حصتها السوقية التي فقدتها من قبل (بواقع 2٪)، موضحةً أن شريحة إنتاج الجبن الموتزاريلا بالشركة تعمل بأقصى طاقة استيعابية، ومن المقرر أن تدشن الشركة خط إنتاج جديد خلال الربع الثاني من 2020.

وأضافت أن قنوات البيع للمطاعم والفنادق كانت الأكثر تأثرًا جراء فيروس كورونا المستجد؛ حيث خسرت حوالي 80٪ إلى 90٪ من أعمالها، والتي تم تعويضها بالكامل من التجزئة والتجارة بالجملة.

قطاع العصائر ينمو 7% في شهد السوق تراجعًا بنحو 5%

وقالت إن قطاع العصائر بالشركة سجل نموًا بواقع 7٪ على أساس سنوي مقارنة مع السوق الذي شهد تراجعًا بنسبة تتجاوز 5٪؛ حيث زادت الحصة السوقية لدومتي إلى 8٪ بالقاهرة، لتكون بذلك ثالث أكبر منتج للعصائر بالسوق بعد جهينة والمراعي.

وتابعت أن الشركة وقعت عقدًا في أبريل 2020 لإنتاج عصائر راني في عبوات تيتراباك، لاستغلال السعة الإنتاجية الشاغرة بمصنع العصائر، ويشمل العقد استخدام نسبة إضافية تصل إلى 7٪ من الطاقة الإنتاجية، متوقعين تعبئة ما يتراوح بين 300 إلى 400 طن في الشهر، وتصل مدة العقد إلى سنة تبدأ من أبريل 2020.

فيما يتعلق بقطاع المخبوزات، قالت “نعيم” إن الشركة كانت تعمل بكامل  طاقتها الإنتاجية حتى تم إغلاق الجامعات والمدارس في مارس 2020.

الطلب عى “دومتي ساندوتش” ارتفع منذ نهاية شهر رمضان

وأضافت أن الطلب على الطلب على دومتي ساندويتش ارتفع منذ نهاية شهر رمضان الكريم؛ حيث وصلت إلى 90٪ تقريبًا.

 وتتوقع إدارة الشركة أن يصل هامش الربح الإجمالي للقطاع إلى حوالي 35٪ بحلول الربع الثالث من 2020، وقامت الشركة بإنشاء خط إنتاج المخبوزات الثالث، وتترقب عودة المدارس والجامعات لبدء تشغيله.

طرحت دومتي منتجها من الخبز السادة في أواخر شهر مارس 2020، ورجحت “نعيم”  أن يعوض الخسائر التي شهدتها معدلات الطاقة الإنتاجية بخطين إنتاج المخبوزات.

 وتتوقع إدارة الشركة أنها قد تحتاج لإضافة خط إنتاج جديد بحلول العام المقبل،  وجاء سعر الخبز الذي طرحته دومتي بالسوق متقاربًا مع أسعار منتجات المنافسين (ريتش بيك بشكل رئيسي).

وقالت “نعيم” إن إيرادات الخبر السادة  تشكل حوالي 70٪-80٪ من ساندويتش دومتي، نظرًا للأسباب التالية: (1) سعر رغيف الخبز يُمثل نصف سعر ساندويتش دومتي، و(2) تُعد السعة الإنتاجية للخبز السادة أعلى بنحو 75٪ من الطاقة الإنتاجية لدومتي ساندويتش، كما يبلغ هامش الربح الإجمالي لكل من الخبز السادة ودومتي ساندويتش أكثر من 30٪.

“كورونا” هبطت بأسعار المواد الخام عالميًا

 وقالت “نعيم” إن أسعار المواد الخام الرئيسية انخفضت عالميًا على خلفية جائحة فيروس كورونا المستجد، كما تراجعت أسعار اللبن البودرة خالي الدسم من 3000 دولار للطن إلى 2300 دولار للطن، وهبطت أسعار زيت النخيل من 14 ألف دولار للطن إلى 11 ألف دولار للطن.

وقررت الشركة زيادة مخزونها من المواد الخام والمواد المُستخدمة في التعبئة بواقع أكثر من شهر إلى مدة تتراوح ما بين 3 إلى 4 أشهر، بدلاً من 2 إلى 3 أشهر.

وقالت إن مبيعات منتجات الأجبان بلغت 520 مليون جنيه الربع الأول من 2020، بزيادة قدرها 15.5٪ ربع سنويًا وبانخفاض نسبته 0.8٪ سنويًا، كما بلغت الإيرادات من العصائر 75 مليون جنيه، بارتفاع نسبته 36.6٪ ربع سنويًا و7.2٪ سنويًا .

 وأضافت أن الإيرادات من المخبوزات وصلت إلى 149 مليون جنيه، بارتفاع 5.7٪ ربع سنويًا، و148.6٪ سنويًا، كما سجلت الشركة هامش ربح إجمالي بواقع 24.7٪، بتراجع قدره 2.2 نقطة مئوية ربع سنويًا، وبارتفاع قدره 10 نقطة أساس سنويًا.

وأوضحت أن هامش الربح الإجمالي لقطاع منتجات الأجبان سجل 24.3٪، بانخفاض مقداره 1.9 نقطة مئوية ربع سنويًا و10 نقطة أساس على أساس سنوي، وسجل قطاع العصائر هامش ربح إجمالي يبلغ 18.5٪، بزيادة قدرها 1.7 نقطة مئوية ربع سنويًا و3.3 نقطة مئوية سنويًا.

وأضافت أن  قطاع المخبوزات سجل هامش ربح إجمالي يبلغ 32.2٪، بتراجع قدره 1.8 نقطة مئوية ربع سنويًا، و7.1 نقطة مئوية سنويًا، كما بلغ صافي الديون 578 مليون جنيه بنهاية مارس 2020، مقابل 591 مليون جنيه بنهاية ديسمبر 2019.

“فاروس” أجواء الحظر رفعت الطلب على منتجات الجبن

وعلى صعيد آخر أكدت وحدة أبحاث بنك الاستثمار “فاروس” أن ارتفاع مبيعات الجبن نتيجة حالة الحظر التي فرضتها أزمة كورونا أثر بشكل إيجابي على النتائج المالية لشركة الصناعات الغذائية العربية “دومتي” خلال الربع الأول من العام الحالي.

وأشارت “فاروس” إلى أن تنوع محفظة منتجات الشركة ساعد على حماية مستويات مبيعاتها من الآثار السلبية المترتبة على جائحة كورونا خاصة بعد تحسن وتيرة مبيعات منتجات الجبن بصورة أكبر من العصائر والوجبات الخفيفة.

وأوصت في ورقة بحثية وصلت “المال”، بزيادة الأوزان النسبية على السهم مع تحديد قيمة عادلة قدرها 10 جنيهات، علما بأن السهم يتداول على شاشات البورصة حاليا بالقرب من مستوى 6 جنيهات.

وذكرت الورقة البحثية أن إيرادات الربع الأول ارتفعت بنسبة 13.7% سنويًا و15.1 ربعيًا إلى 745 مليون جنيه نتيجة حالة التعافي على مستوى كافة القطاعات والنمو المحقق بنشاطي إنتاج المخبوزات والعصائر.

وكانت “دومتي” قد قالت في بيان سابق للبورصة أن الفضل في ارتفاع المبيعات يعود إلى طرح صنف “الجبن الصفراء”، الذي أدى إلى تحقيق معدل نمو كمي قدره 7% سنويًا على مستوى مبيعات التجزئة المباشرة والجملة والسلاسل التجارية، فضلا عن استعادة حصة سوقية نسبتها 2% من إجمالي سوق الأجبان.

إضافة إلى ذلك، تعمل الشركة بأقصى طاقتها في الجبنة الموزاريلا بهدف تشغيل الخط الجديد بنهاية الربع الذي تأخر إطلاقه بسبب الأوضاع الراهنة.

من ناحية أخرى، تراجعت مبيعات منتجات المخبوزات والعصائر بصورة عامة بالتزامن مع غلق المدارس والجامعات قرب انتهاء فترة الربع الأول من العام.

ولتعويض القدرات الإنتاجية غير المستغلة، أقدمت الشركة على توقيع عقد إنتاج وتعبئة منتج “عصير راني” في عبوات التترا باك للاستفادة من الطاقة المتوفرة بمصنع العصير، كذلك طرح منتج خبز جديد بعد تركيب خط إنتاج ثالث في شهر أبريل.

وأوضحت “فاروس” أن هامش مجمل الأرباح وصل إلى 24.7%، لتستقر على أساس سنوي وتنخفض 2.2 نقطة مئوية على أساس ربعي، نتيجة انخفاض مساهمة منتجات الساندويتش ذات الهوامش المرتفعة.

ولفتت إلى هذا جاء على الرغم من تراجع أسعار السلع الأساسية عالميًا، اذ انخفض مسحوق الحليب 23% على أساس ربعي، كما انخفضت أسعار الزيوت 21% على أساس ربعي.

وكنتيجة للأوضاع الراهنة، قررت الإدارة أن ترفع مستويات مخزونها من المواد الخام ومواد التعبئة، تجنبًا لتأخر وصول طلبياتها من أوروبا، وأمريكا، ونيوزيلندا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »