اقتصاد وأسواق

«بنوا جوليا»:«لوريال مصر» تستهدف زيادة الإنتاج إلى 85 مليون عبوة

تجاوز معدل النمو في القيمة البيعية 10% مقابل انخفاض 10% في القطاع بشكل عام ■ رفعنا الأسعار تدريجياً حتى %40 منذ التعويم ■ %85 نسبة عبوات تعبئة محلية الصنع.. وتعتمد بقوة على الموردين ■ التوسعات الجديدة مرهونة بحركة الطلب محلياً وإقليمياً   محمد ريحانتخطط شركة لوريال مصر، التابعة لمجموعة لوري

شارك الخبر مع أصدقائك


تجاوز معدل النمو في القيمة البيعية 10% مقابل انخفاض 10% في القطاع بشكل عام
■ رفعنا الأسعار تدريجياً حتى %40 منذ التعويم
■ %85 نسبة عبوات تعبئة محلية الصنع.. وتعتمد بقوة على الموردين
■ التوسعات الجديدة مرهونة بحركة الطلب محلياً وإقليمياً
 

محمد ريحان

تخطط شركة لوريال مصر، التابعة لمجموعة لوريال العالمية لمستحضرات التجميل، زيادة معدلات إنتاجها إلى 85 مليون عبوة، بنهاية 2018.

وقال بنوا جوليا، مدير عام الشركة فى حوار لـ« المال«، إن إجمالى الطاقة الإنتاجية القصوى لمصنع لوريال مصر، تصل إلى 120 مليون عبوة، لافتا إلى أن المصنع يمتلك مساحة واسعة تؤهله للتوسع، وإضافة خطوط إنتاج جديدة ترفع الطاقات الإنتاجية إلى نحو 300 مليون عبوة، إلا أن ذلك يتوقف على معدلات الطلب فى السوقين المحلية والإقليمية.
 
 
 
وتتواجد مجموعة لوريال العالمية العاملة فى مجال مستحضرات التجميل، فى أكثر من 150 دولة، ولديها 44 مصنعاً متخصصاً حول العالم.

وأكد أن السوق المصرية واعدة جداً، ومليئة بالفرص وهو ما دفع المجموعة لإنشاء مصنع لها بمدينة العاشر من رمضان، ليكون المركز الإقليمى لدول شمال أفريقيا والشرق الأوسط، باستثمارات وصلت إلى 50 مليون يورو.

وأشار بنوا جوليا، إلى أن شركته نجحت على مدار السنوات القليلة الماضية، فى إحراز نجاحات عديدة، سمحت لها أن تصبح أحد أهم شركات مستحضرات التجميل فى السوق المصرية، وهو ما يدفعنا للعمل على توفير مجموعة متنوعة من منتجات مجموعة لوريال العالمية التى وصلت إلى 13 علامة تجارية فى مصر، البعض منها يصنع محلياً، بينما يتم استيراد باقى العلامات التجارية التى تنتج بمصانع لوريال بالخارج.

وقال إنه على الرغم من وجود تحديات حقيقية شهدتها السوق المحلية، خلال الفترة الماضية، إلا أن لوريال مصر حققت نمواً ملحوظاً فى قيمة المبيعات، تخطت حاجز %10 نهاية 2017.

وفيما يخص المكون المحلى، كشف أن شركته تزيد من اعتمادها على الموردين المحليين، وبلغت نسبة المكون المحلى من إجمالى مواد التعبئة – عبوات، خلال العام الماضى %85 من إجمالى الإنتاج، مقابل %50 عام 2015، وهو ما ساهم أيضا فى خفض التكلفة الإنتاجية فى ظل التحديات الاقتصادية.

وحول مدى تأثير القرارات الاقتصادية الأخيرة على قطاع مستحضرات التجميل، قال إنه لاشك فى أن تلك الإجراءات أثرت على جميع القطاعات الصناعية، ومنها أنشطة صناعة مستحضرات التجميل، لافتا إلى أن تحرير سعر الصرف تسبب  فى ارتفاع تكاليف الإنتاج، وهو ما انعكس على سعر المنتج النهائى، لكن تواجد مصنع لوريال مصر الذى يعد المركز الإقليمى للتصدير لدول شمال أفريقيا والشرق الأوسط، ساهم بشكل كبير فى دعم تخطى تلك المرحلة، موضحاً أنه يقوم بتصدير %85 من إجمالى إنتاجه.

وفيما يخص الأسعار المحلية، قال إن شركته تعاملت مع ارتفاع تكاليف الإنتاج بعدة طرق، كان أحدها رفع الأسعار تدريجياً حتى لا تؤثر على المبيعات بشكل عام، وبلغت الزيادة %40 حسب نوع المنتج، ولفت إلى أن المنتجات المستوردة كانت أكثر تأثراً بتحرير سعر الصرف، من المنتجات التى يتم تصنيعها محلياً.

وحول نية الشركة بشأن ضخ استثمارات جديدة بمجالات مكملة، مثل التعبئة والتغليف، أكد أن إستراتيجية لوريال مصر تهدف إلى دعم وتمكين شبكة مورديها المحليين، للمساهمة فى تعزيز قطاع مستحضرات التجميل ككل، والصناعة المصرية، وهو ما ينعكس بصورة إيجابية على الاقتصاد القومى، ولفت إلى أن الشركة قامت بتطوير أداء الموردين المحليين بغرض زيادة الاعتماد عليهم فى توفير احتياجات المصنع، خلال السنوات المقبلة، خاصة فيما يخص العبوات، ومواكبة المواصفات القياسية، ليكون المنتج متوافق مع مواصفات الجودة لدى لوريال العالمية.

وتابع: نطمح دائماُ فى تعزيز أعمالنا فى السوق المصرية الواعدة، ليس فقط عن طريق ضخ استثمارات جديدة أو فتح آفاق تعاون كبيرة، وإنما أيضاُ من خلال نقل خبرات عالمية متميزة، تساهم فى خلق كوادر مصرية فعالة، تمتلك مهارات تضاهى الكوادر التى تعمل فى الأسواق العالمية، وهو ما يصب فى النهاية فى مصلحة المستهلك.

وأضاف أن حجم إنفاق مجموعة لوريال على قطاع الأبحاث والتطوير بلغ نحو 870 مليون يورو عام 2017، وسجلت الشركة ما يقرب من 500 براءة اختراع.

وتعد مجموعة لوريال الأولى عالمياً فى مجال مستحضرات التجميل، وهو ما يجعلها تتبع أحدث الاستراتيجيات والآليات التى تؤهلها أن تبتكر وتنتج مجموعة متميزة وعريضة من المنتجات، لضمان توفير منتجات ذات جودة عالية لمختلف أذواق واحتياجات مستهلكيها فى جميع البلدان، وصلت إلى 35 علامة تجارية عالمية.

شارك الخبر مع أصدقائك