طاقة

بنك «EBRD» يرفع استثماراته فى استخدام الهيدروجين كوقود لمحطات الكهرباء

أشاد ممثلو بنك EBRD بالإنجازات التى نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة فى تحقيقها خلال فترة وجيزة

شارك الخبر مع أصدقائك

استقبل الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة ، مسئولي ملف الطاقة في البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية “EBRD” ، والذين أعلنوا عن رغبة البنك في زيادة حجم الاستثمار على أرض مصر والمساهمة في مشروعات الطاقة المتجددة ومنها إمكانية استخدام الهيدروجين الأخضر كوقود فى محطات الكهرباء.

وجاء الاجتماع بحضور Harry Boyd Carpenter مسؤول ملف الطاقة بالبنك و Gabriel de Lastours المدير المساعد لمسؤول ملف الطاقة بالبنك و خالد حمزة نائب رئيس مكتب البنك بالقاهرة و أحمد مرتضي مصرفى رئيسى بقطاع الطاقة لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بالبنك والوفد المرافق لهما.

وقال شاكر إن مشاركة البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية فى تمويل مشروعات القطاع ثقة ًفى نجاح قطاع الكهرباء فى إدارة مشروعاته على أرض مصر والتي تجلت بوضوح خلال العقود الماضية ، مؤكداً على الاهتمام الذى يوليه القطاع للوفاء بكافة الالتزامات فى موعدها دون أى تأخير تأكيداً على مدى اهتمام القطاع بجدية التعامل مع جهات التمويل المحلية والعالمية

وأوضح شاكر الاهتمام الذى يوليه القطاع لتحسين وتطوير كل الخدمات بقطاع الكهرباء من إنتاج ونقل وتوزيع كاشف اً أنه جار العمل على قدم وساق لتنفيذ مشروعات تدعيم شبكتى النقل والتوزيع .

وأشار إلى الجهود التى يقوم بها قطاع الكهرباء ليعمل على تحسين وتطوير كل الخدمات بقطاع الكهرباء من إنتاج ونقل وتوزيع، موضحاً أنه جار العمل على قدم وساق لتنفيذ مشروعات تدعيم شبكة النقل سواء من خلال إنشاء خطوط نقل كهرباء حديثة أو تدعيم خطوط أوإنشاء محطات محولات جديدة أو توسعات لمحطات محولات موجودة بالفعل، وخاصة لتدعيم شبكات نقل الكهرباء بالصعيد والمحافظات الأكثر احتياجاً.

وأكد وزير الكهرباء على الاهتمام الذى يوليه القطاع لتنفيذ كافة مشروعات التطوير بكفاءة وجودة عالية، مشيراً إلى أن هذا يتطلب الاهتمام بمراكز التحكم وهو ما تقوم به الوزارة بالفعل ضمن خطط تطويرها.

وأشار شاكر إلى إستراتيجية القطاع للتوسع فى مشروعات الطاقة المتجددة وتشجيع القطاع الخاص للاستثمار فى هذا المجال، مؤكداً أن القطاع يعمل جاهداً لتوفير قدرات التوليد الكهربائية بصورة كافية للوفاء بمتطلبات المستثمرين فى سائر أنحاء الجمهورية.

إنشاء أول محطة بالشرق الأوسط لتوليد الكهرباء بنظام الضخ والتخزين

وأضاف شاكر أن القطاع يقوم حالياً باتخاذ الإجراءات اللازمة لإنشاء أول محطة على مستوى الشرق الأوسط لتوليد الكهرباء من المحطات المائية باستخدام تكنولوجيا الضخ والتخزين بقدرة 2400 ميجاوات بجبل عتاقة للاستفادة من الطاقة المنتجة من المصادر الجديدة والمتجددة وتخزينها في أوقات توافرها ثم الاستفادة منها في أوقات الاحتياج إليها.

ولضمان توفير المزيد من الطاقة المستدامة وخلق سوق مشتركة للكهرباء، أوضح “شاكر” أن قطاع الكهرباء يضع ضمن إستراتيجيته مشروعات الربط الكهربائى، حيث ترتبط مصر مع دول المشرق والمغرب والخليج العربى وكذا الربط الثنائي مع السودان، بالإضافة إلي مشروعات الربط مع العمق الإفريقي، كما تم توقيع مذكرة تفاهم لدراسة الربط الكهربائي بين مصر وقبرص واليونان للربط مع أوروبا، بالإضافة إلي توقيع مذكرة تفاهم مع المنظمة العالمية للربط الكهربائي “جيديكو” بهدف تعزيز مفهوم الربط الكهربائي العالمي للطاقة حتي عام 2050.

وباستكمال مشروعات الربط المشار إليها سوف تصبح مصر مركزاً محورياً للربط الكهربائي في المنطقة.

وأشاد ممثلو بنك EBRD بالإنجازات التى نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة فى تحقيقها خلال فترة وجيزة معرباً عن رغبة البنك فى تعزيز التعاون مع قطاع الكهرباء فى مختلف مجالات الكهرباء وخاصة فى مجال الطاقة المتجددة.

جدير بالذكر أن هناك تعاونا قائما بين قطاع الكهرباء والبنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية EBRD حيث يشارك البنك ضمن الجهات الممولة لبعض المحطات الشمسية القائمة فى بنبان ، كما يشارك البنك أيضاً فى تمويل عدد من محطات المحولات ،

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »