بنـــوك

بنك سوسيتيه جنرال يتوقع ارتفاع الجنيه 3.7% بنهاية العام

قفزت العملة المحلية %0.9 ليسجل الدولار 15.92 جنيه هبوطا من مستوى 16

شارك الخبر مع أصدقائك

يتوقع بنك سوسيتيه جنرال ارتفاع الجنيه بحوالى %3.7 مع نهاية العام الحالى، ليصل الدولار إلى 15.35، بعد أن سجلت العملة المصرية أعلى مستوياتها منذ حوالى 3 سنوات.

وأرجع الخبراء ببنك بنك سوسيتيه جنرال الأداء القوى للجنيه إلى تدفقات على البنوك المحلية بلغت ما يعادل 1.5 مليار دولار أثناء الخمسة أيام المنتهية 13 يناير الجارى، بعد أن ربح حوالى %12 مع نهاية 2019، ليتراجع الدولار إلى 15.98 جنيه، بالمقارنة مع 18 مطلع العام الماضى.

وقفزت العملة المحلية %0.9 أمس الأول ليسجل الدولار 15.92 جنيه، هبوطا من مستوى 16.

ونشر المحللون فى وكالة بلومبرج الأمريكية للأنباء والأبحاث أن تعزيز قيمة العملة المصرية سيستمر هذا العام مع تدفق الاستثمارات الأجنبية.

وأوضحوا أن المستثمرين الأجانب يقبلون على أدوات الدين المصرية مثل السندات المحلية وأذون الخزانة، بفضل ارتفاع عوائدها التى تصل إلى حوالى %15، مشيرين إلى أن الإصلاحات الاقتصادية التى نفذتها الحكومة ساعدت أيضا على استمرار تحسن قيمة الجنيه منذ العام الماضى وحتى الآن.

وجاء فى مسح أجراه خبراء بوكالة بلومبرج هذا الأسبوع، أنهم يتوقعون خفض سعر الفائدة الرئيسى إلى %11.5 الخميس المقبل.

وكان البنك المركزى قد خفض سعر الفائدة الأساسى بنسبة %3.5 منذ أغسطس الماضى، ليتراجع إلى %12.25 حاليا.

من جهته، أكد بنك EFG هيرميس الاستثمارى أن انتعاش إيرادات السياحة وخفض العجز فى الحساب الجارى ساعدا على رفع قيمة الجنيه.

وقال إن إيرادات السياحة المصرية زادت %28.6 خلال السنة المالية 2018-2019، لتصل إلى 12.6 مليار دولار مقارنة مع 9.8 مليار فى2017-2018.

وأكد أيضا محمد أبو باشا أن الجنيه يكسب دعما من استمرار الاستثمارات الأجنبية بفضل العوائد المرتفعة، لافتا إلى إقبال المستثمرين على أذون الخزانة بآخر مزادين خلال الخميس الماضى فقط لتصل مشترياتهم لحوالى 85 مليار جنيه (5.3 مليار دولار).

من جهة أخرى، قال ألان سانديب، مدير شركة نعيم للوساطة، أن العامل الرئيسى لمستقبل الجنيه يتركز فى قدرة الحكومة على سداد التزاماتها للديون الأجنبية.

وأشار سنديب إلى أن معظم الديون المصرية لدول الخليج ومنها السعودية والإمارات، ومن المرجح أن يتم تأجيل استحقاقها أو تحويلها لديون أخرى، وإذا حدث ذلك فإن الجنيه سيزداد قوة أو يظل فى حدود 15.75 مقابل الدولار.

وأكد أن انتعاش الجنيه منذ بداية العام وحتى الآن يعكس أيضا الخفض المتوقع من البنك المركزى لسعر الفائدة فى اجتماعه بنهاية الأسبوع الجارى.

وارتفع الجنيه العام الماضى مع تدفق أموال صناديق الاستثمار الدولية للأسواق المالية العالمية، ومنها مصر، خاصة قبيل أعياد الميلاد.

وقال عمرو الألفي، رئيس قطاع البحوث بشركة شعاع لتداول الأوراق المالية، إن الجنيه سيواصل ارتفاعه ليصل الدولار إلى مستوى 15.50 جنيه هذا العام.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »