بورصة وشركات

بنك تنمية الصادرات يقفز بأرباحه السنوية إلى 1.1 مليار جنيه

مليار و 50 مليون جنيه قيمة الأرباح المستقلة عن العام المالى 2018-2019

شارك الخبر مع أصدقائك

أظهرت القوائم المالية المجمعة للبنك المصرى لتنمية الصادرات ارتفاع صافي أرباحه بنسبة 41% عن العام المالى 2018- 2019 ليسجل 1.1 مليار جنيه، مقابل صافي ربح قدره 790 مليون جنيه عن العام المالى السابق.

وكشفت النتائح المالية لبنك تنمية الصادرات ارتفاع إيرادات الفوائد إلى 5.5 مليار جنيه عن العام المنتهى فى يونيو الماضي مقارنة بنحو 4.6 مليار جنيه فى العام المالى قبل الماضى بمعدل نمو قدره 18.8% .

وأظهرت النتائج المرسلة للبورصة المصرية اليوم الأربعاء، ارتفاع مصروفات الفوائد إلى 3.7 مليار جنيه عن العام المالى السابق مقارنة بنحو 3.3 مليار جنيه خلال العام قبل الماضي.

وارتفع إجمالي الودائع بالبنك إلى 40 مليار جنيه مقارنة بنحو 34.6 مليار جنيه ، بزيادة قدرها 15.77%، كما ارتفع صافي القروض إلى 25.1 مليار جنيه مقارنة بنحو 20 مليار جنيه خلال العام المالي السابق.

وأظهرت القوائم المالية المستقلة للبنك ارتفاع صافي الربح إلى مليار جنيه تقريبا خلال العام المالي 2018/ 2019، مقارنة بصافي ربح قدره 702 مليون جنيه عن العام المالى 2017-2018

وارتفع نصيب السهم من الأرباح إلى 3.42 جنيه خلال العام المالي 2018/ 2019، مقارنة بنحو 3.37 جنيه للسهم خلال العام المالى السابق.

ونقل البنك المصري لتنمية الصادرات مقره الرئيسى في فبراير الماضى من حي المهندسين بالجيزة إلى التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة.

وكشفت قائمة توزيعات أرباح البنك المصري لتنمية الصادرات عن العام المالي 2018-2019، اقتراح توزيع كوبون نقدي بواقع جنيه للسهم.

ويبلغ رأسمال البنك 2.7 مليار جنيه، موزعا على 272.8 مليون سهم، بقيمة اسمية 10 جنيهات للسهم.

واعتمدت عمومية البنك فى يوليو الماضى الموازنة التخطيطية للبنك عن العام المالي 2019-2020 مستهدفة تحقيق أرباح بقيمة 1.065 مليار جنيه في العام المالي المقبل، مقابل أرباح مستهدفة بنحو 950.4 مليون جنيه في العام المالي الجاري.

تنمية الصادرات يدرس تمويل شركات المقاولات المصرية في أفريقيا

ميرفت سلطان رئيس مجلس إدارة البنك

وقال البنك المصرى فى وقت سابق: إنه يخطط لتوقيع بروتوكول تعاون مع “اتحاد المقاولون” لتمويل نشاط الشركات المصرية في أفريقيا ودعم تصدير خدماتها إلى القارة السمراء.

وأكدت ميرفت سلطان، رئيس مجلس إدارة البنك – في تصريح سابق لـ «المال» – اهتمام مصرفها بالأسواق الأفريقية لما تتمتع به من إمكانيات هائلة وفرص استثمارية متعددة في مجالات البنية الأساسية وغيرها، مشيرة إلى أن البروتوكول المرتقب يمكن البنك من الترويج لخدمات شركات المقاولات المحلية داخل عدد من أسواق القارة.

وأوضحت ميرفت سلطان أن بنك تنمية الصادرات سيقوم بموجب تلك الاتفاقية بضخ تمويلات جديدة لدعم المشروعات التي ستتولى الشركات المصرية تنفيذها في أفريقيا. ولفتت إلى أن البنك لم يحدد قيمة التمويلات المستهدف ضخها، والتي تتحدد حسب المشروع والشركة والدولة، وفترات آجال القرض. 

ويستحوذ نشاط التصدير بمفرده على 70% من إجمالي محفظة القروض وقاعدة العملاء لدى البنك، وفق تصريحات سابقة نشرتها «المال» لنائب رئيس بنك تنمية الصادرات، أحمد جلال.

وأطلق البنك فى وقت سابق إدارة كاملة خاصة بالترويج للصادرات لاستكشاف الأسواق الخارجية، ومساعدة العملاء مع التركيز على أسواق أفريقيا فى المقام الأول، عبر الاشتراك فى المعارض التي تهدف إلى مناقشة العقبات والمشكلات، ومواجهة الصعوبات التى تواجه الصادرات، بالإضافة إلى تعريف مجتمع المصدرين بمقدمي الخدمات المالية والتمويلية فى صورة مؤتمرات تساعد على تبادل المعلومات ونشر الوعي.

وأعلن البنك عن منتج جديد باسم «EXPO STAR» للشركات الصغيرة، بهدف تمويل أي عميل يدخل ضمن سلاسل القيمة بقطاع التصدير، وتبلغ قيمة القرض حتى 750 ألف جنيه، بآجال حتى 5 سنوات، وفائدة 5% ضمن مبادرة البنك المركزي المصري.

وارتفعت أرباح البنك بنسبة 47.9%  إلى 585.5 مليون جنيه خلال النصف الأول المنتهي ديسمبر الماضى، مقابل صافي ربح، قدره 396 مليون جنيه، خلال الفترة ذاتها من العام المالي الماضي.

وارتفع صافي دخل البنك من العائد إلى 896 مليون جنيه، خلال الفترة المذكورة، مقابل 591.7 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي.

كما ارتفع صافي الدخل من الأتعاب والعمولات إلى 175.7 مليون جنيه خلال النصف المشار إليه، مقابل 137 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »