بنـــوك

بنك الإسكندرية: 60 ألف عميل حصلوا على التمويل الشخصى ذى العائد المتغير

استفادوا من خفض أقساطهم الشهرية بمتوسط 10٪ خلال عامي 2018 و2019 بفضل انخفاض أسعار العائد خلال هذه الفترة

شارك الخبر مع أصدقائك

قال شريف لقمان، الرئيس التنفيذي لقطاع التجزئة المصرفية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ببنك الإسكندرية “إن هناك أكثر من 60 ألف عميل حصلوا على التمويل الشخصي ذي العائد المتغير من بنك الإسكندرية، واستفادوا من خفض أقساطهم الشهرية بمتوسط 10٪ خلال عامي 2018 و2019 بفضل انخفاض أسعار العائد خلال هذه الفترة.

وأشار فى بيان إلى أن بنك الإسكندرية يقدم لقطاع الأفراد “التمويل الشخصي ذو العائد المتغير” بقيمة تمويلية تصل إلى 1.5 مليون جنيه، ويتمتع بأطول فترة سداد تتم إتاحتها في السوق المصرفية المصرية تمتد حتى 12 سنة، ما يمنح العملاء راحة في السداد.

المركزى يخفض الفائدة 1.5%

وكان البنك المركزي قد خفض العائد 1.5 ٪ خلال الشهر الماضي، بعد التراجع الكبير لمعدلات التضخم خلال الفترة الماضية، ما انعكس بالإيجاب على عملاء التجزئة الذين حصلوا على “التمويل الشخصي ذي العائد المتغير”، والذي أطلقه بنك الإسكندرية منذ 2016.

وأكد لقمان أن النتائج الإيجابية لبرنامج الإصلاح الاقتصادي تُعطى ثقة كبيرة في مستقبل الاقتصاد المصري وتدعم تراجع معدلات التضخم والانخفاض الكبير في أسعار العائد، لذلك على قطاع الافراد أن يضعوا فى الاعتبار منتجات التمويل ذات العائد المتغير المقدمة من بنك الاسكندرية وذلك للاستفادة من الانخفاض الحالي لأسعار العائد بنسبة 100٪.

يشار إلى أن بنك الإسكندرية تأسس عام 1957، ويعتبر البنك اليوم أحد بنوك القطاع الخاص الرائدة في مصر والتابع لمجموعة انتيزا سان باولو الإيطالية منذ عام 2007.

ويمتلك بنك الإسكندرية واحدة من أكبر شبكات فروع القطاع الخاص في مصر، من خلال أكثر من 176 فرعا في جميع محافظات الجمهورية الرئيسية وحوالي 4500 موظف.

ويخدم بنك الإسكندرية أكثر من 1.5 مليون عميل حيث يلعب دورا حيويا في القطاع المصرفي المصري، فكل يوم يخدم البنك قاعدة عملاء من جميع القطاعات ومجالات الأعمال من خلال توفير المنتجات المالية والخدمات ذات القيمة المضافة والحلول البنكية للشركات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر وعملاء التجزئة.

ويشهد بنك الإسكندرية حالياً عملية تحول رقمي جذرية تهدف إلى توفير تجربة بنكية فريدة، من خلال عدة حلول مميزة تضم الخدمات المصرفية عبر الانترنت والهاتف، والبطاقات، والمحافظ الالكترونية، وشبكة واسعة من أحدث نقاط البيع وأجهزة الصراف الآلي، كلها تعمل بواسطة البيانات الضخمة (Big Data)، والمدعومة من أكبر الشركات في مجال التكنولوجيا المالية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »