طاقة

بنفس الكميات وشروط السداد ..دراسة تجديد عقد أرامكو السعودية

تدرس الحكومة تجديد العقد الساري مع شركة أرامكو السعودية لإمداد السوق المحلية بالمشتقات البترولية، بنفس شروط السداد والكميات. وترتبط مصر مع الجانب السعودي بعقد تم توقيعه في أبريل 2016 بقيمة 23 مليار دولار، لمدة 5 سنوات، يتم بمقتضاه استيراد 700…

شارك الخبر مع أصدقائك

تدرس الحكومة تجديد العقد الساري مع شركة أرامكو السعودية لإمداد السوق المحلية بالمشتقات البترولية، بنفس شروط السداد والكميات.

وترتبط مصر مع الجانب السعودي بعقد تم توقيعه في أبريل 2016 بقيمة 23 مليار دولار، لمدة 5 سنوات، يتم بمقتضاه استيراد 700 آلف طن مشتقات شهرياً، بواقع 400 ألف طن سولار، و200 ألف بنزين، و100 ألف زيت وقود، على أن يتم السداد على مدار 15 عاماً، بفترة سماح 3 سنوات، وفائدة 2% .

وقال مسئول بارز بالهيئة العامة للبترول إن الفترة المقبلة ستشهد بدء مناقشات ثنائية بين الجانبين حول العقد، وقد تستغرق المفاوضات وقتاً يتجاوز العام.

التفاوض حول المدة وأسعار المشتقات

وأوضح لـ«المال»، أن الحكومة ستجدد العقد في الأغلب، بنفس الكميات والشروط، ولكن سيتم التفاوض مجدداً حول المدة والأسعار.

كما أوضح أن العقد الساري، يتم بمقتضاه شراء ما يزيد قيمته على 300 مليون دولار شهرياً، لتلبية احتياجات السوق المحلية.

وترتبط الحكومة بخلاف العقد مع أرامكو السعودية بعقد أخر لاستيراد المشتقات من مؤسسة البترول الكويتية، ويقضي بتوريد 1.5 مليون طن سنويا، وعقدين أخرين مع العراق والكويت، لشراء 12 مليون برميل خام شهرياً من الأول، ومليونين من الثاني.

ولفت المسئول إلى أن مصر تستورد حالياً نحو 30 إلى 40% من احتياجاتها من المشتقات البترولية، وأن العقود السارية يسرت ذلك بشكل كبير خاصة أن شروطها مرنة.

وأضاف أن الهيئة العامة للبترول تستهدف رفع معدلات الإنتاج المحلي من الخام والمشتقات إلى أكثر من 700 آلف برميل يومياً، خلال العام الجاري، مقارنة بنحو 570 إلى 600 ألف حالياً.

وأشار إلى أن الهيئة مستمرة في طرح مناقصات شراء المشتقات، على المورديين العالميين بشكل دوري.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »