لايف

بلومبرج: يخت الأمير محمد بن سلمان يحتضن أغلى لوحة في العالم

لوحة سالفاتور موندى أغلى لوحة في العالم للفنان ليونادرو دا دافنشي المباعة بقيمة 450 مليون دولار موجودة على يخت الأمير محمد بن سلمان

شارك الخبر مع أصدقائك

لوحة سلفاتور موندي الرائعة التي رسمها الفنان العالمي ليونارد دا فينشي منذ أكثر من 500 عام وقام بشرائها شخصية غيرمعروفة بحوالي 450 مليون دولار في مزاد دار كريستي الأمريكية بمدينة نيويورك عام 2017 وظل مكانها غير معروف حتى الآن تبين أنها موجودة على اليخت الفاخر الذى يملكه الأمير محمد بن سلمان ولي عهد السعودية المعروف باسم سيرين كما جاء فى تقرير لوكالة بلومبرج الأمريكية.

وأكدت وكالة بلومبرج التى تتبع بيانات السفن واليخوت العالمية أنّ لوحة سلفاتور مونتى اشتراها الأمير محمد بن سلمان.

واحتفظ بن سلمان بلوحة مخلص العالم أغلى لوحة في العالم على يخته الخاص الذي كان يطوف البحر الأحمر في مايو الماضي.

وكان اليخت سيرين راسيا فى منتجع شرم الشيخ بشبه جزيرة سيناء على البحر الأحمر يوم 26 مايو الماضي، ولم يكن أحد يعرف مكان لوحة سلفاتور موندي والتى تعد من روائع ليوناردو دا فنتشي منذ شرائها.

ونظّمت دار كريستيز مزادا منذ عام ونصف وباعت اللوحة المنسوبة لرائد عصر النهضة- الرينيسانس- بمبلغ 450 مليون دولار لشخصية مجهولة.

وحطم ثمن اللوحة الأرقام القياسية بسوق الفن منذ ذلك الوقت وحتى الآن رغم أن طولها 65 سم وعرضها 45 سم.

ويظهر فى اللوحة السيد المسيح خارجاً من الظلام، مباركاً بيده العالم وحاملاً بالأخرى كرة شفافة على شكل كوكب.

كريستى لم تعلن عن هوية مشترى أغلى لوحة في العالم

وعندما بيعت هذه اللوحة طرحت تساؤلات عن هوية المشتري الذى لم يعلن عن اسمه ولم يعرف أحد أيضا مكانها وأصالتها.

ومع ذلك فقد نشرت صحيفة نيويورك تايمز أن أمير سعودى آخر لا تعرف اسمه هو الذى اشترى لوحة سالفاتور موندى .

ولكن المسئولين فى دار كريستى الأمريكية لم يؤكدوا تقرير وكالة بلومبرج ولا مقالة الصحيفة.

ورفض المسئولون الكشف عن شخصية مشترى اللوحة بزعم أنه طلب ذلك وبناء على سياستها التى تنفذ رغبات العملاء.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أنّ الشاري الحقيقي هو الأمير السعودي بدر بن عبد الله.

وأضافت الصحيفة أن بدلا اشترى اللوحة لحساب ولي العهد بن سلمان، الذي لم يؤكد ولم ينفِ ذلك.

وأظهرت أوراق رسمية أنّ معرض اللوفر في إمارة أبوظبي اقتنى لوحة سالفاتور مونتى لعرضها فقط ضمن مقتنياته.

وتم نقل اللوحة بعد ذلك متن طائرة محمد بن سلمان ثم استقرت في يخته الفاخر سيرين.

وستبقى اللوحة الرائعة على متن اليخت حتى تتمكن السعودية من تحويل منطقة العلا إلى موقع سياحي يجذب السياح الدوليين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »