لايف

بلومبرج: حريق البرازيل ربما دمر 20 مليون قطعة أثرية مصرية ويونانية

خالد بدر الدينأعلن لويز فيرناندو دياز نائب مدير المتحف الوطني البرازيليى الذى أسسه الملك جوا السادس عام 1818 والذى يقع شمال المدينة بالقرب من استاد ماراكانا لكرة القدم، أن المبنى تعرض لتدمير كامل بسبب الحريق  لسبب غير معروف ولم يتعرض الجمهور لأى إصابات لأن المتحف كان مغلقا. اندلع ح

شارك الخبر مع أصدقائك

خالد بدر الدين

أعلن لويز فيرناندو دياز نائب مدير المتحف الوطني البرازيليى الذى أسسه الملك جوا السادس عام 1818 والذى يقع شمال المدينة بالقرب من استاد ماراكانا لكرة القدم، أن المبنى تعرض لتدمير كامل بسبب الحريق  لسبب غير معروف ولم يتعرض الجمهور لأى إصابات لأن المتحف كان مغلقا. 

اندلع حريق هائل في المتحف الوطني البرازيليى الذى تم تشييده منذ حوالى  200 عام في مدينة ريو دي جانيرو، ويُحتمل أن يكون الحريق الذى ارتفعت ألسنة لهبه إلى عنان السماء ربما دمر محتويات المتحف التي تربو على 20 مليون قطعة من الآثار والتذكارات التاريخية.

وذكرت وكالة بلومبرج أن المتحف المرتبط بجامعة ريو دي جانيرو الاتحادية ووزارة التعليم تأسس في عام 1818  ويضم المتحف الذى يعرف باسم جوهرة الثقافة البرازيلية – العديد من المجموعات المميزة من بينها قطع أثرية مصرية ويونانية ورومانية علاوة على مقتنيات برازيلية منها أقدم حفرية بشرية عثر عليها في البرازيل.

وقال الرئيس ميشيل تامر في بيان إن دمار المبنى الذي كان يوما ما قصرا للأباطرة يعد ”خسارة لا تحصى فادحة للبرازيل وللتراث العالمى مع تدمير آثار و أعمال وأبحاث وكنوز معرفية تعود لآلاف السنين برغم اندفاع فرق المطافئ والعاملين فى المتحف لإنقاذ كنوز المتحف التاريخية من الدمار والذين مازالوا يكافحون حتى الآن النيران التى امتدت إلى مئات من غرف المتحف   .

ولم يصدر أي تصريح عن السبب المحتمل للحريق الذي نشب في المتحف في وقت متأخر أمس  الأحد كما لم يتضح حجم الدمار بالتحديد وما إذا كان هناك خسائر بشرية ولكن أظهرت صور حية بثت على التلفزيون الحريق الذي بدأ بعد انتهاء ساعات الزيارة في الخامسة مساء وهو يتصاعد خارج نطاق السيطرة في أنحاء المبنى.

 وقال لويز دوارتي نائب مدير المتحف المخصص للتاريخ الطبيعى والانثروبولوجى – والذى يغطى فترة زمنية تمتد من وصول البرتغاليين إلى البرازيل عام 1500 وحتى إعلان أول جمهورية برازيلية  عام 1889 – لشبكة جلوبو التلفزيونية ليل الأحد إن “المتحف عانى لسنوات من الإهمال في ظل حكم حكومات مختلفة وإنه لم نحصل على شيء قط من الحكومة الاتحادية… لقد انتهينا مؤخرا من إبرام اتفاق مع بنك التنمية البرازيلي (بنديس) الذي تديره الدولة من أجل استثمار ضخم، لكي نتمكن في النهاية من ترميم المتحف، ومما يثير السخرية أننا خططنا لنظام جديد لمنع الحرائق”.

وأكد روبيرتو روبيدى المتحدث الرسمى لإدارة المطافئ بمدينة ريودى جانيرو إن السبب وراء انتشار الحريق فى مبنى المتحف إن حنفيتى الحريق المجاورتين للمتحف لم تعملان و لم يبدأ مكافحة الحريق إلا بعد إرسال شاحنات لإحضار مياه من بحيرة قريبة من موقع المتحف وأدى هذا التأخير إلى دمار مبنى المتحف وإن كان رجال المطافئ تمكنوا من إنقاذ بعض التحف.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »