طاقة

بلومبرج: التصدير من الموانئ الليبية غير ممكن في المستقبل القريب

بلومبرج: التصدير من الموانئ الليبية غير ممكن في المستقبل القريب

شارك الخبر مع أصدقائك


أيمن عزام

عبر متعاملون ممن يشترون  شحنات بترول من موانئ البحر المتوسط عن تشككهم في فرص الاستئناف الوشيك لقدرات التصدير من اثنين من الموانئ الليبية الرئيسية، برغم التوصل لاتفاق يسمح بفتح المنشآت البترولية أمام عمليات التصدير.

وذكرت وكالة بلومبرج أن اثنين من ستة متعاملين سألتهم الوكالة قالا إنهما لا يتوقعان شحن ناقلة بترول واحدة من ميناء رأس لانوف أو السدرة بنهاية الشهر القادم.

وقال اثنان من المتعاملين إنهما متشائمان بشأن استمرار سريان أية اتفاق وصولا لنقطة استئناف التصدير، بينما قال متعامل آخر إن عدد قليل من الشحنات سيتم تصديرها حال البدء في تطبيق الاتفاق الذي توصلت اليه حكومة التوافق الوطني يوم 28 يوليو الماضي مع حرس المنشآت النفطية الليبية بشأن مدفوعات اشترطوا الحصول عليها لاستئناف التصدير.   

وذكر تقرير وكالة بلومبرج أن استئناف التصدير من الموانئ الليبية وصولا لمستوياته خلال عام 2011 سيؤدي الى إمداد المعروض العالمي من البترول بنحو 1.3 مليون برميل يوميا، وهو ما سيزيد تخمة من المعروض تسببت في تخفيض الأسعار.

وقال المتعاملون إن تشككهم بشأن استئناف التصدير في المستقبل القريب يرجع كذلك الى تدمير البنية التحتية داخل الموانئ وإقبال القبائل والفصائل المتحاربة  على محاصرة الموانئ والحقول البترولية. 

شارك الخبر مع أصدقائك