طاقة

بلومبرج: أسعار البترول تتحرك في نطاق 50-59 دولار للبرميل العام المقبل

التقديرات ستظل منخفضة طالما ظل النزاع التجارين بين الصين والولايات المتحدة قائما

شارك الخبر مع أصدقائك

يتوقع كبار المدراء التنفيذيين في شركات البترول العالمية أن يتسبب النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين في تخفيض التقديرات بشأن أسعار البترول خلال العام القادم لتتحرك في نطاق 50-59 دولار للبرميل.

ونقلت وكالة بلومبرج عن رسل هاردي المدير التنفيذي لشركة فيتول قوله أن التشاؤم يغلب على هذه التقديرات طالما ظل النزاع التجاري قائما بين الولايات المتحدة والصين.

تراجع الطلب

وانشغل سوق البترول طيلة أشهر عديدة ماضية بتراجع تقديرات الطلب على البترول وتصاعد التوترات التجارية بين الدولتين. وانتعشت التقديرات مؤخرا جراء الهجمات التي ضربت البنية التحتية للطاقة في السعودية.

واستطلعت بلومبرج آراء مجموعة من المدراء التنفيذين لشركات البترول العالمية على هامش مؤتمر انعقد الاربعاء حول البترول والمال في لندن.

تعافي طفيف

وقال جيرمي فير المدير التنفيذي لشركة ترافيجورا لتجارة البترول أن الشركة تتوقع تسجيل تعافي طفيف في الأسعار خلال الربع الأخير من 2019.

وأضاف:” اتوقع استمرار تراجع الأسعار على المدى القصير في ظل مناخ التجارة السائد حاليا وانتعاش قوة الدولار الأمريكي.”

وقال المدير التنفيذي لشركة جونفر أنه يتوقع أيضا استمرار تراجع الأسعار لما دون ال 60 دولار للبرميل خلال عام من الآن.

خفض الانتاج

وأشار إلى أن السوق سيختبر العام القادم عزم الدول الأعضاء في منظمة الأوبك بشأن الإلتزام بتخفيض الانتاج.

ومن المتوقع انتهاء سريان اتفاق الانتاج الحالي الذي نال موافقة الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها في مارس 2020.

وقال محللون حضروا المؤتمر أنهم يتوقعون استمرار امتلاء السوق بالمعروض خلال العام القادم.

ويرى جيفري كوري رئيس قسم بحوث السلع لدى مجموعة جولدمان ساكس أن أسعار خام برنت ستستقر عند مستوى 60 دولار للبرميل خلال العامين القادمين.

الهجوم على ارامكو

وعبر بين فان بيردون المدير التنفيذي لشركة رويال دويتش شل عن اندهاشه لعدم ارتفاع الأسعار جراء الهجوم الاسوأ من نوعه الذي استهدف البنية التحتية السعودية للطاقة الشهر الماضي.

وأضاف أن عدم ارتفاع الأسعار يندرج ضمن الأمور المثيرة للحيرة لكنه يشير إلى حسن استجابة شركة ارامكو السعودية للحادث.

السوق مخدر

وتابع:” أصبح السوق مخدرا بفعل الحروب التجارية وتخمة المعروض من البترول الأمريكي للحد الذي جعله لا يبالي بالمخاطر الجيوسياسية. أعتقد أن الأداء السابق لا يعكس الصورة الحقيقية للسوق.”

وقال أمين ناصر المدير التنفيذي لشركة ارامكو السعودية أن المملكة ربما تتخلى عن مستهدف استعادة الانتاج إلى مستوى 12 مليون برميل يوميا بحلول نهاية نوفمبر بعد أن نجحت بالفعل في بلوغ مستويات ما قبل الهجوم. وتستهدف الشركة زيادة الانتاج إلى 9.9 مليون برميل يوميا في اكتوبر.  

المدى البعيد

ويتوقع المدراء التنفيذيون صعود أسعار البترول على المدى البعيد بسبب تراجع ضخ الاستثمارات في المشروعات الجديدة.

ويتوقع المدير التنفيذي لشركة جونفر أن تترواح الأسعار بين 70 إلى 80 دولار للبرميل خلال السنوات الخمس القادم حال الاحجام عن ضخ استثمارات جديدة.

وتابع:” إذا لم نقم بالاستثمار اليوم فإن الاسعار سترتفع … أسعار البترول تتحرك استنادا على حجم الاستثمارات. تأجيل ضخ الاستثمارات على المدى الطويل يثير المخاوف.”

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »