لايف

بلومبرج: آلاف الشركات زودت السلطات الأمريكية بمعلومات حساسة

أيمن عزام:   قالت وكالة بلومبرج الإخبارية إن آلاف من الشركات الأمريكية العاملة في مجالات متعددة مثل التكنولوجيا والتمويل والتصنيع اعتادت التعاون والعمل مع وكالات الأمن القومي الأمريكية عن طريق تزويدها بمعلومات حساسة نظير الحصول على مزايا تشمل الحصول على…

شارك الخبر مع أصدقائك

أيمن عزام:
 
قالت وكالة بلومبرج الإخبارية إن آلاف من الشركات الأمريكية العاملة في مجالات متعددة مثل التكنولوجيا والتمويل والتصنيع اعتادت التعاون والعمل مع وكالات الأمن القومي الأمريكية عن طريق تزويدها بمعلومات حساسة نظير الحصول على مزايا تشمل الحصول على معلومات سرية.
 
وتشارك هذه الشركات مجالات للتعاون تتجاوز كثيرا نطاق البرنامج الذي كشف عن أبعاده إدوارد سنودين خبير الكمبيوتر الذي كان يعمل لدى وكالة الأمن القومي الأمريكية.
 
 وأصبح الدور الذي تلعبه الشركات الخاصة ونطاق تعاونها مع هذه الوكالات خاضعا لتحقيقات موسعة منذ الإعلان خلال الشهر الحالي عن قيام شركة جوجل بتزويد وكالة الأمن القومي بملايين البيانات الشخصية واتصالات الأجانب.
 
وتتجه الكثير من شركات الإنترنت والإتصالات إلى تزويد أجهزة الإستخبارات الأمريكية ببيانات إضافية بشكل طوعي تخص مثلا مواصفات الأجهزة التي تنتجها هذه الشركات دون الكشف عن الإتصالات الخاصة لعملائها.
 
وأضافت وكالة بلومبرج نقلا عن أشخاص عملوا في الحكومة أو في هذه الشركات أن وكالة المخابرات المركزية ومكتب التحقيقات الفيدرالي وفروع وزارة الدفاع الأمريكية قد أبرمت اتفاقيات مع الشركات لجمع معلومات تبدو غير مهمة لكنها تعد شديدة الأهمية بالنسبة للمخابرات الأمريكية أو للوحدات العاملة في مجال الحرب الإليكترونية.
 
وتقوم شركة مايكروسوفت على سبيل المثال بتزويد وكالات الإستخبارات بمعلومات حول عيوب في البرمجيات التي تطرحها الشركة للإستخدام العام، وذلك قبل إصدار حلول لعلاج هذه العيوب. ويتم استخدام هذه البيانات بغرض حماية الأجهزة الحكومية وتحديد أجهزة الكمبيوتر التي تخص الأرهابيين أو الجهات المعادية.
 
 

شارك الخبر مع أصدقائك