بورصة وشركات

بلتون: «الجنيه» سلاح الاقتصاد المصرى فى 2020

فى تقرير لاستعراض توقعاتها للسوق المحلية

شارك الخبر مع أصدقائك

«ارتفاع الجنيه قوة للاقتصاد» أبرز العناوين اللافتة للنظر فى التقرير التى أصدرته شركة بلتون المالية القابضة حول الأداء المتوقع للاقتصاد المصرى واستراتيجيات عام 2020، وحمل تفاؤلا بتحسن مؤشرات الاقتصاد سواء على مستوى التضخم أو التدفقات النقدية من العملة الأجنبية. 

فى البداية، أكدت علياء ممدوح، كبيرة الاقتصاديين فى إدارة البحوث بشركة بلتون المالية القابضة، أن ارتفاع الجنيه يمثل نقطة قوة فى الاقتصاد الكلى خلال عام 2020، إذ سيساهم فى خفض معدلات التضخم، ومن ثم وجود فرص أكبر لخفض أسعار الفائدة. 

وأضافت – فى كلمتها بمؤتمر صحفى عقد أمس للإعلان عن نتائج التقرير –  أن مقومات نجاح الاقتصاد المصرى فى عام 2020 تكمن فى تحسن الميزان النفطى عقب استئناف إنتاج النفط الخام فى السعودية والإمارات، مما سيساهم فى انخفاض الضغوط على عجز الحساب الجارى المصرى. 

ممدوح: ارتفاع متوقع بإيرادات السياحة إلى 14.5 مليار فى العام المالى الجاري

وتوقعت كبيرة الاقتصاديين فى بلتون، زيادة إيرادات السياحة الوافدة لمصر، بدءا من العام المالى الجارى 2019 / 2020، لتسجل 14.5 مليار دولار ثم لترتفع إلى مستويات 16 مليار دولار فى العام المالى 2020 / 2021. 

وأشارت ممدوح، إلى أنه رغم انخفاض أسعار الفائدة إلا أن الاستثمار فى أدوات الدين ما زال جذابا أمام الأجانب، إذ أن أسعار الفائدة الحقيقية بمصر لا تزال الأعلى مقارنة بدول الأرجنتين وتركيا ونيجيريا، كما أن انضمام مصر إلى اتفاقية اليوروكلير سيزيد من التدفقات الأجنبية فى أذون الخزانة المصرية.

زيادة مرتقبة فى الاستثمارات الأجنبية بأدوات الدين عقب الانضمام لـ«يوروكلير»

ووقعّت مصر اتفاقية مع بنك يوروكلير فى أكتوبر 2019، أكبر مؤسسات تسوية معاملات الأوراق المالية فى أوروبا، لربط إصدارات أدوات الدين الحكومية بالعملة المحلية ببنك يورو كلير فى العاصمة البلجيكية بروكسل، وذلك لجعل أدوات الدين المصرية ”قابلة للتسوية على آلية يورو كلير“ فى الربع الأول من 2020.

وتسمح هذه الاتفاقية للسوق بالحفاظ على حجم كبير من السيولة، إضافة إلى جذب أكبر عدد من المستثمرين الأجانب.

ورجحت تراجع معدلات التضخم إلى مستوى %9.6 فى عام 2020، وكذلك انخفاض عجز الحساب الجارى بمليار دولار فى العام المالى الجاري، نتيجة تحسن صافى الميزان التجارى النفطى وتباطؤ نمو الإيرادات، مشيرة إلى أن التوقعات ترجح بدء التعافى فى مستويات الطلب اعتبارا من النصف الثانى من العام الجارى. 

وتوقعت بلتون فى تقريرها خفض سعر الفائدة بنحو 300 نقطة أساس فى عام 2020، مما سيساهم فى خفض فاتورة خدمة الدين التى ستنخفض بنحو 2.5 مليار دولار. 

سعر الدولار يدور حول 15.9 – 16 جنيه مطلع العام المقبل 

ولفتت كبيرة الاقتصاديين فى إدارة البحوث بشركة بلتون المالية القابضة، إلى أن سعر الدولار سيدور حول مستوى 15.9 إلى 16 جنيه فى مطلع العام المقبل.

هشام: البورصة المحلية الأفضل بين أسواق المنطقة العربية حاليا

من جهته، قال أحمد هشام، نائب رئيس قطاع البحوث الاستراتيجية فى بلتون، إن سوق المال المصرى يعد الأفضل بين أسواق المنطقة العربية حاليا.

ولفت إلى أن أبرز الأسباب الداعمة لمركز السوق المصرى أنه يتداول حاليا بمستويات تداول %30 أدنى من أسواق الشرق الأوسط والدول الناشئة، ومستوى ربحية %15 مقارنة بـ %6 لدول الشرق الأوسط.

وأضاف أن ذلك بجانب بعض الإجراءات الحكومية التى دعمت السوق وأبرزها خفض الفائدة، وتقليص أسعار الغاز للصناعات الثقيلة.

وأوصت بلتون بالشراء فى البورصة المصرية بدعم تعافى مؤشرات الاقتصاد الكلي، واستمرار سياسة التيسير النقدى.

وأشارت وحدة بحوث بنك استثمار بلتون فى تقريرها للاقتصاد الكلى واستراتيجية 2020 إلى أن خفض أسعار الفائدة والرؤية الأفضل للاقتصاد الكلى ودعم القطاع الصناعى وتحسن النمو كلها توفر احتمالات فرص ارتفاع قوى للأسهم، حال تحسن مستويات السيولة.

وكانت أبحاث بلتون قد أوصت منذ أيام بشراء أسهم مقيدة محلياُ منها دومتي، والشرقية للدخان، وإم إم جروب، وإيديتا، والقاهرة للاستثمار والتنمية العقارية، وإيبيكو، وابن سينا فارما، والمصرية الكويتية القابضة، والسويدى إليكتريك، وسوديك، وأوراسكوم للتنمية، وبنك تنمية الصادرات، وسى آى كابيتال القابضة والبنك التجارى الدولي، بجانب قائمة أسهم أخرى ستستفيد من قرار خفض الفائدة وهى حديد عز، والعز الدخيلة للصلب، وغبور أوتو، وبالم هيلز للتعمير، وسوديك، ومدينة نصر للإسكان والتعمير، ومصر الجديدة للإسكان والتعمير، وأوراسكوم كونستركشن.

أحمد على – منى عبدالبارى

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »