اقتصاد وأسواق

بلبع : إعادة تسعير «الكهرباء » ستجبر المشتركين على الترشيد

 المال ـ خاص   قال المهندس محمود بلبع، رئيس الشركة القابضة للكهرباء، إن نقص الغاز والمازوت والسولار فى بعض المحطات أجبر القطاع على وقف عدد من وحدات التوليد، واتباع سياسة تخفيف الأحمال عن مناطق الجمهورية، مما تسبب فى انقطاعات بالتيار…

شارك الخبر مع أصدقائك

 المال ـ خاص
 

قال المهندس محمود بلبع، رئيس الشركة القابضة للكهرباء، إن نقص الغاز والمازوت والسولار فى بعض المحطات أجبر القطاع على وقف عدد من وحدات التوليد، واتباع سياسة تخفيف الأحمال عن مناطق الجمهورية، مما تسبب فى انقطاعات بالتيار الكهربائي .

وأشار بلبع، لـ «المال » أمس، إلى أن «القابضة » أبلغت «البترول » أن شهرى يوليو وأغسطس هما ذروة الاستهلاك المحلى للتيار الكهربائي، مما يستلزم ضخ كميات إضافية من الغاز والوقود البديل .

وأوضح أن محطات الطاقة فى منطقة شرم الشيخ تكاد تكون توقفت عن التشغيل، بسبب نقص الغاز فى الخطوط، وعدم توافر السولار، وهو الوقود البديل فى الخزانات، وتابع بلبع قائلاً إن جزءاً كبيراً من المشكلة يرجع إلى الإسراف فى استهلاك الطاقة عبر تركيب أجهزة عديمة الكفاءة، ومنها أجهزة التكييف .

وأضاف : هل يعقل أن نضع 6.5 مليون جهاز تكييف على الشبكة تستهلك كهرباء مدعمة؟

وأوضح أن حجم الدعم للمنازل وصل إلى 12 مليار جنيه و 2 مليار للمصانع غير كثيفة الاستهلاك والمحال، وقال إن متوسط تكلفة إنتاج الكهرباء فى مصر يبلغ 40 قرشاً للكيلو، يباع بمتوسط 12.5 قرش للكيلو . وأشار رئيس الشركة القابضة إلى أن علاج المشكلة يقتضى من وجهة نظره الشخصية اتباع أسلوب التسعير الترشيدى لإجبار المشتركين على ترشيد الطاقة، لأن تدنى السعر الرسمى من الدولة ساعد فى الإسراف كثيراً فى الاستهلاك .

ورأى محمود بلبع أنه لا حل فى المستقبل أمام قطاع الكهرباء إلا بالبحث عن مصادر طاقة بديلة، كدراسة استيراد الفحم وسرعة تنفيذ مشروع الطاقة النووية .

وأشار إلى أن هناك عدداً من المحطات تحت الإنشاء ستدخل الخدمة خلال أيام، ومنها محطة أبوقير بقدرة 1300 ميجاوات، ومحطة غرب دمياط التى تعطلت بسبب منع الأهالى إنشاء خط نقل الطاقة من المحطة إلى الشبكة القومية، مشيراً إلى أن تكلفة الخط وحدها بلغت نصف مليار جنيه .

من ناحية أخرى أوضح بلبع أن مسئولى البنك المركزى ما زالوا يدرسون إقرار الضمانة المالية الحكومية لمشروعى ديروط والرياح، وقال إن إجمالى قيمة الضمانة لمشروع ديروط سيصل إلى 15 مليار دولار طيلة مدة المشروع و 700 مليون دولار لمشروع الرياح بخليج السويس .

 

شارك الخبر مع أصدقائك