سيـــاســة

بلاغ جديد ضد “مبارك”ب20 تهمة لا تسقط بالتقادم

نجوى عبد العزيز تقدم السيد حامد عضو لجنة نقابة المحامين، بمذكرة إلى النائب العام المستشار طلعت عبد الله ضد الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك، طالب فيها بتقديمه إلى المحاكمة الجنائية عن 20 اتهاما، وصفها بأنها لا تسقط  بالتقادم، ومسئول عنها…

شارك الخبر مع أصدقائك

نجوى عبد العزيز

تقدم السيد حامد عضو لجنة نقابة المحامين، بمذكرة إلى النائب العام المستشار طلعت عبد الله ضد الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك، طالب فيها بتقديمه إلى المحاكمة الجنائية عن 20 اتهاما، وصفها بأنها لا تسقط  بالتقادم، ومسئول عنها مبارك مسئولية كاملة.

 
  محمد حسنى مبارك

طالب حامد من خلال مذكرته، بفتح تحقيق موسع حول مسئولية مبارك عن أحداث الأمن المركزي عام 1987 و التى قتل فيها آلاف من جنود الأمن المركزي، ومسئوليته عن غرق 1400 مصري فى حادث العبارة “السلام 98” ،و حماية وتهريب ممدوح اسماعيل مالك العبارة ، وتزوير انتخابات مجلس الشعب و الشورى عام 2005 ،و بيع شركات القطاع العام.

كما طالب بفتح تحقيق موسع حول مسئولية مبارك عن إتاحة الفرصة لرجال الأعمال فى نهب و سرقة أموال الشعب المصرى
،وإصابة ملايين المصريين بالفشل الكلوي و السرطان و الكبد الوبائي،  لسماحه باستيراد القمح و الأغذية الفاسدة ،وتعديل المواد الدستورية (76)،و(77) ،و(78) لتنطبق على مقاس نجله جمال ليرث الحكم ،و السماح لدولة أجنبية وهى أمريكا بالعبور من مصر لضرب دولة عربية شقيقة وهى العراق ، بالإضافة إلى إمداد أمريكا بالمعلومات عام 2002  ونتج عن ذلك تحطيم أكبر جيش لدولة عربية، ومنع بعض فئات المجتمع من الإلتحاق بالكليات الوطنية مثل البحرية و الجوية والشرطة والوظائف فى النيابة العامة و القضاء.

وقد طالب حامد من خلال مذكرته بفتح تحقيق موسع حول مسئولية مبارك عن  انحراف جهاز مباحث أمن الدولة عن وظيفته الرئيسية وهى أمن الوطن و المواطن إلى جهاز يحمى شخصه ونظامه وأمنه.. وفقدان مصر نصيبها فى مياة النيل بعد إهمال مبارك هذا الملف ، مفضلا أمنه الشخصي ومصلحته الشخصية عن أمن ومصلحة مصر، وذلك بعد تعرضه لمحاولة اغتيال فى أديس أبابا
عام 2006
وكذلك إعطاء تعليماته لمجلس الشعب أثناء حكمه بإصدار قانون مضاد لقانون الإصلاح الزراعي، و الذى من خلاله تم سحب الأراضي الزراعية من الفقراء ،ومساعدته للعدو الصهيونى فى ضرب الشعب الفلسطيني و المعروفة ب”حرب غزة”.

وطالبت المذكرة بفتح تحقيق موسع عن مسئولية مبارك عن  قتل آلاف الجنود المصريين عام 1991 أثناء حرب الكويت و العراق ، واغتيال 132ضابط جيش  من اكفأ الضباط المصريين اثناء عودتهم من امريكا بعد تلقيهم دورة تدريبية ، وتخليه عن واجبه نحو شعبه، والالتفات عن جميع الخدمات التى جرى تنصيبه من أجلها رئيسا للبلاد ،و قتل آلاف من المعارضين لحكمه من الإسلاميين و غير الإسلاميين، واعتقال عشرات الآلاف من المصريين،واستشهاد أكثر من 200 جندي مصري خلال فترة حكمه على الحدود المصرية الإسرائيلية بواسطة العدو الصهيونى ،وافقار الشعب المصري.

شارك الخبر مع أصدقائك