استثمار

بكين تخصص 6 مليارات دولار للنظام المصرفى المصرى

■ مشروع صينى للمنسوجات بقيمة مليار دولار فى محور قناة السويسسمر السيد:وقع كل من بنك التنمية الصينى والبنك المركزى المصرى اتفاقا، تم بموجبه تخصيص أكثر من 6 مليارات دولار للنظام المصرفى المحلى.ودون الكشف عن أى تفاصيل بشأن الاتفاق، قال هان بينج، المستشار الاقتصادى والتجارى لدى السفارة الصين

شارك الخبر مع أصدقائك

■ مشروع صينى للمنسوجات بقيمة مليار دولار فى محور قناة السويس


سمر السيد:

وقع كل من بنك التنمية الصينى والبنك المركزى المصرى اتفاقا، تم بموجبه تخصيص أكثر من 6 مليارات دولار للنظام المصرفى المحلى.

ودون الكشف عن أى تفاصيل بشأن الاتفاق، قال هان بينج، المستشار الاقتصادى والتجارى لدى السفارة الصينية بالقاهرة، إن التعاون بين المؤسسات المالية الصينية والمصرية يستمر فى التحسن بصورة جيدة، مؤكدًا أن هذه التمويلات تعتبر ضخمة، وستساعد على تعزيز التعاون الاقتصادى بين الدولتين.

وأشار فى تصريحات صحفية على هامش مؤتمر يورومنى الذى انعقد أمس، أن الرئيس عبدالفتاح السيسى كان قد ترأس وفداً للمشاركة فى فعاليات منتدى التعاون الصينى الأفريقى الذى انعقد فى العاصمة الصينية بكين وانتهت فعالياته أمس، لافتا إلى أنه تم التوقيع على مشروع صينى للمنسوجات بالمنطقة الاقتصادية لمحور قناة السويس، بقيمة مليار دولار تقريباً، على هامش المنتدى.

كان البنك المركزى المصرى قد وقع مع نظيره الصينى فى 2016، اتفاقًا لمبادلة العملة بما يتراوح بين 2.6 و2.7 مليار دولار، تعادل 18 مليار يوان، لعب دورا مهما فى تقوية احتياطات مصر من العملة الأجنبية إلى جانب مقابلة متطلبات صندوق النقد الدولى لاقتراض 12 مليار دولار.

وأكد بينج أن اتفاق مشروع المنسوجات يعتبر إطاريًا، ومن المتوقع أن يتم تنفيذه نهاية العام الجارى أو مطلع العام المقبل، لافتاً إلى أنه تم التوقيع أيضاً على اتفاقيات لمشروعات صينية أخرى فى العاصمة الإدارية الجديدة والمنطقة الاقنتصادية لمحور قناة السويس، وشدد على أهمية استخدام المنتدى كمنصة جيدة للتعاون بين الدول فى الفترة المقبلة.

وتوقع أن تشهد السنوات المقبلة مزيداً من الاستثمارات الصينية فى السوق المحلية، لافتاً إلى أنه بناءً على كلمة الرئيس الصينى سيشهد التعاون مع افريقيا تطوراً سريعاً فى الأعوام الثلاثة المقبلة.

وقال إن بلاده تعتبر مصر من أهم الدول الأفريقية، كما يمكن أن تلعب دورًا مهمًا فى تعزيز التعاون مع القارة السمراء، خاصةً أنها ستتولى منصب رئيس الاتحاد الأفريقى فى العام المقبل.

فى سياق مختلف، أشار بينج إلى أن التبادل التجارى بين القاهرة وبكين يسير الآن بصورة جيدة رغم وجود بعض المشكلات، متوقعا أن يشهد هذا العام انتعاشة وزيادة فى معدلاته عقب تراجعها فى العام 2016/2017 نتيجة تعويم الجنيه.

ولفت إلى أن الصادرات المصرية فى مجال المنتجات الزراعية سجلت زيادة فى حجمها العام الماضى، مشيرا إلى تصدير كميات كبيرة من البرتقال، فضلاً عن العنب الذى تم تصديره لأول مرة العام الماضى، وقال إن وفدًا صينيا سيزور مصر الأسبوع المقبل، لمتابعة ملف تصدير التمور المصرية يعقبها التوقيع على اتفاق لتصديره لسوق بكين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »