سيـــاســة

بعد وصفها بأنها في قلب “25 يناير”.. “أحرار” تستنكر تصريحات “مرسي” عن الشرطة

أحمد شوقي أصدرت حركة أحرار، التي تضم مجموعة من الشباب، بيانا قالت فيه إن "ثورة ٢٥ يناير قامت بالأساس ضد وزارة الداخلية والتي كانت قد تسلطت على الشعب المصري حتى صار قيادات تلك الوزارة ومعظم أفرادها لا يرون إلا أن…

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد شوقي

أصدرت حركة أحرار، التي تضم مجموعة من الشباب، بيانا قالت فيه إن “ثورة ٢٥ يناير قامت بالأساس ضد وزارة الداخلية والتي كانت قد تسلطت على الشعب المصري حتى صار قيادات تلك الوزارة ومعظم أفرادها لا يرون إلا أن “الشعب في خدمة الشرطة”، والمضحك المبكي أن الثورة إلى الآن لم تحقق للشعب شيئا في هذا الملف فلا الشرطة طهرت ولا ضباط أمن الدولة “أساطين الإجرام” حوكموا ولا حتى من قتل شهداء الثورة قد تم القصاص منهم ولا تغيرت سياسات الوزارة إلا في بداية عودتهم للشارع فقط وكان في إطار ضيق جدا من أجل امتصاص الغضب الشعبي حتى يتمكنوا من العودة لسابق أفعالهم وهو ما نراه يحدث الآن”، علي حد وصف البيان.

 

وأضافت الحركة أنه “وبالرغم من ذلك لا نرى مصيبة أكبر من وصف الرئيس لهذه المؤسسة – التي شهد الجميع أنها لم تطهر – بأنهم في قلب ٢٥ يناير!! ولا ندري هل هم أيضا في قلوب الشهداء بجانب رصاصاتهم الحية التي استقرت في تلك القلوب الطاهرة؟!”

وأوضحت الحركة “نحن بعد يأسنا من مطلب تطهير الداخلية صرنا لا نطلب الآن إلا شيئا واحدا.. قليلا من المبالاة بحق الشهداء واحترام دمائهم والذين منهم أفراد من جماعة الرئيس نفسه!! .. فوالله مازالت هناك أسر تتجرع ألم فقدان أبنائها على يد هذه الوزارة التي لم تطهر.. ونحن لا نتكلم عن غيب فمعنا في حركة أحرار من قتل أهله في ثورة ٢٥ يناير وكم هي حرقة الفراق إذا غاب القصاص بل وغاب حتى المبالاة بهم!! فجرائم الشرطة بعد الثورة لم تنقطع وقد طالت حتى بعض أفراد الحركة!”.

وأضاف البيان “إلى الثوار الحقيقيين .. إلى الشباب الطاهر .. إلى من لا يعملون لمصالحهم الشخصية هناك جرس خطر يدق معلنا: الداخلية لم تطهر .. الداخلية لم تطهر .. الداخلية لم تطهر .. ويبدو أنه لا نية لتطهيرها”.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »