Loading...

بعد واقعة فتاة المنصورة.. نائبة تطالب بوجود أخصائي نفسي بالمدارس والجامعات 

ليكون داعما ومؤثرا في حياة الطلاب، والتوعية والنصح في كافة القضايا التي تواجه الطلاب

بعد واقعة فتاة المنصورة.. نائبة تطالب بوجود أخصائي نفسي بالمدارس والجامعات 
ياسمين فواز

ياسمين فواز

11:29 م, الأربعاء, 22 يونيو 22


بعد واقعة فتاة المنصورة طالبت د. شيماء محمود نبيه عضو لجنة التضامن بمجلس النواب ، بضرورة أن يكون هناك أخصائي نفسي بكافة المدارس ، وبكافة كليات الجامعات ليكون داعما ومؤثرا في حياة الطلاب، والتوعية والنصح في كافة القضايا التي تواجه الطلاب سواء في المدارس، أو حتى في الجامعة، حيث يكون الطلاب في سن المراهقة ويحتاجون للدعم النفسي للمشكلات التي تواجههم.  
 
وقالت النائبة شيماء نبيه، إن واقعة فتاة جامعة المنصورة التي لقيت حتفها علي يد زميلها بالجامعة غريبة على المجتمع المصري، وتحتاج لمواجهة لمعرفة الخلل الذي أصاب المجتمع.

وطالبت بضرورة مواجهة العنف والجرائم التي انتشرت في الأونة الأخيرة ، وغريبة على المجتمع المدني ، على أن تقوم مراكز الأبحاث بدورها في رصد وتحليل مثل هذه الحوادث.  
 
وطالبت “د.شيماء نبيه ” بضرورة تكثيف حملات التوعية في كافة وسائل الإعلام، وأن تقوم كافة المؤسسات الدينية بدورها تجاه كافة القضايا كالعنف المجتمعي وغيرها. 
 
يشار إلى تقدم النائبة شيماء نبيه عضو لجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب منذ فترة  بطلب إحاطة للمستشار الدكتور حنفي جبالي، موجه لوزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي بشأن مدي تواجد أخصائي نفسي او تربية نفسية داخل كل مدرسة قائلة أن دور الأخصائي النفسي في المدارس في السابق كان داعما وفعالا ومؤثرا في حياة الطلاب.

وأشارت عضو مجلس النواب أن زيادة حالات الانتحار والإدمان ترجع لغياب دور الاخصائي النفسي في التوعية والنصح والارشاد وتقديم الدعم النفسي خاصة للطلاب في بداية سن المراهقة.  
 
وأشارت إلى ان الأخصائي النفسي ان وجد في المدرسة فقد يتحول دوره للعمل الإداري والاشرافي في ظل العجز الكبير في المعلمين. 
 
وتساءلت عضو مجلس النواب هل الأخصائي النفسي مازال موجود بالمدرسة وان وجد ما دوره ؟ ولماذا غاب دوره ؟ في ظل تطورات حدثت في المجتمع المصري بالتوسع في استخدام التكنولوجيا وزيادة الانعزال بين الطلاب بالمدارس.