اتصالات وتكنولوجيا

بعد نجاح « تيك توك»..هل مصر مؤهلة لتطوير تطبيقات ترفيهية أون لاين ؟

يقدم تيك توك الخدمة فى أكثر من 150 دولة حول العالم بحوالى 75 لغة متنوعة، ويتيح التطبيق للمستخدمين إنشاء مقاطع فيديو موسيقية قصيرة تتراوح مدتها بين 3 و15 ثانية وأخرى قصيرة المدى من 3 إلى 60 ثانية

شارك الخبر مع أصدقائك

■ مدحت كرم: 12 – 13 مليون دولار حجم إنتاج «نتفليكس» سنويا

انتشرت خلال الفترة الأخيرة تطبيقات المحتوى الترفيهى على مواقع التواصل الاجتماعى وعلى رأسها تطبيق «تيك توك TIK TOK» الذى لاقى انتشارا واسعا بين المستخدمين خاصة مع إعلان شركة فيس بوك منذ فترة إنشاء تطبيق ترفيهى على غرار السابق من أجل الحفاظ على المزايا التنافسية فى سوق خدمات السوشيال ميديا.

ويقدم تيك توك الخدمة فى أكثر من 150 دولة حول العالم بحوالى 75 لغة متنوعة، ويتيح التطبيق للمستخدمين إنشاء مقاطع فيديو موسيقية قصيرة تتراوح مدتها بين 3 و15 ثانية وأخرى قصيرة المدى من 3 إلى 60 ثانية .

كما يستهدف التركيز على المحتوى المرئى، وأغلبه عبارة عن رقصات موسيقية وحركات استعراضية يقوم بها الشباب فى تحديات مختلفة باستخدام التأثيرات الصوتية وتقنيات التصوير المتاحة على التطبيق وأجهزة الهواتف الذكية.

قال مدحت كرم، الرئيس التنفيذى لشركة أربو بلاس لتطبيقات خدمات القيمة المضافة، إن المجال مفتوح أمام مصر لإنتاج المحتوى الترفيهى خصوصًا فى ظل توافر المواهب البشرية المدربة وتتلخص المعوقات فى صعوبة حصول الشباب على التمويل المطلوب، واحتكار مؤسسات بعينها لصناعة المحتوى الرقمى على شبكة الإنترنت.
أوضح كرم أن إنتاج نتفيلكس للمحتوى الترفيهى، يتراوح بين 12 إلى 13 مليون دولار سنويا، ويصل حجم المحتوى الترفيهى عالميًا إلى 7 مليارات دولار.

كما أكدت منار قدرى، مديرةالمحتوى التسويقى بإحدى الشركات، أن العالم كله يتجه للعالم الافتراضى، مبينة أن الهاتف الذكى أصبح يلعب دورا محوريا فى حياة المستخدمين اليومية، كما حلت الألعاب الرقمية والتطبيقات الترفيهية محل النوادى وألعاب الفيديو جيم التقليدية .

أضافت أن مصر لم تخطوا بعد للاتجاه الترفيهى وصناعة الألعاب بشكل كبير، وأن الأولوية الآن للتطبيقات الحكومية الموجهة لسد احتياجات المواطنين من خلال التكنولوجيا، لتوفير الوقت والجهد على المواطن.

قال تامر عبد النعيم، رئيس شركة الخليج للحلول التقنية، إن التطبيقات الترفيهية أصبحت أداة تسويقية فعالة ومؤثرة فى المستخدمين، مؤكدًا أن إنستجرام تفوق على فيس بوك كأداة تسويقية للمنتجات خلال الفترة الأخيرة بنسبة تصل إلى %80.

أشار إلى أن بحث تسويقى أجرى على السوق السعودية أظهر أن استخدام شخصيات معروفة ومشهورة على مواقع السوشيال ميديا للإعلان على المنتجات يحقق مبيعات أكبر 5 أضعاف من الإعلانات المدفوعة عبر التطبيقات.

أوضح أن مصر مرشحة لإنتاج محتوى ترفيهى، إلا أن التحدى الأكبر يتمثل فى تكلفة التسويق والمخاطرة بتصميم تطبيق من هذا النوع، وقياس مدى انتشاره بين المستخدمين، مضيفا أن مصر تمتلك ميزة تنافسية وهى الكوادر المبدعة القادرة على خلق تطبيقات ومحتوى ترفيه يتناسب مع ثقافة الشرق الأوسط، وتصديره للعالم العربى.
رأى أن بعض التطبيقات العالمية لا تتناسب مع الثقافة العربية، منوها أن سوق التطبيقات الإلكترونية فى نمو مستمر مع الاتجاه صو إنتاج المحتوى الترفيهى أون لاين ومنها برنامج الدحيح.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »