Loading...

بعد منع مطربي المهرجانات من الغناء.. هل يكون «يوتيوب» مخرجا لهم؟ موسيقيون يجيبون

أكرم عادل : منع أي محتوى يقدم للجمهور في هذا الزمن أمر صعب جدا

بعد منع مطربي المهرجانات من الغناء.. هل يكون «يوتيوب» مخرجا لهم؟ موسيقيون يجيبون
أحمد حمدي

أحمد حمدي

9:09 ص, السبت, 20 نوفمبر 21

قرر الفنان هاني شاكر نقيب الموسيقيين اليومين الماضيين منع أكثر من 16 شخصا من فناني المهرجانات من الغناء ، وأثار ذلك موجة من الانتقاد والهجوم على النقيب لكونه يحاول فرض ذوقه الخاص على الجمهور الذي يحب الاستماع لهذه النوعية من الأغنيات.

ورغم منع هؤلاء الأشخاص من الغناء رسميا بهذا القرار في أي حفل أو زفاف في مصر الأيام القادمة ، إلا أنهم يمكنهم طرح أغنيات لهم على يوتيوب ومنصات أخرى على الإنترنت ، فهل يكون ذلك مخرجا لهم بعد قرار المنع .

أكرم عادل : منع أي محتوى يقدم للجمهور في هذا الزمن أمر صعب جدا

وأعرب الموزع الموسيقي أكرم عادل أن يوتيوب هو مخرج أي فنان للمهرجانات منذ فترة ، بعد وقفهم عن الغناء رسميا من نقابة الموسيقيين ، حيث إنه لم يعد لهم بديلا غيره لتقديم أغنياتهم للجمهور.

ولفت إلى أن قرار نقابة الموسيقيين بالمصادرة على رأي الجمهور ومنع 16 شخصا من الغناء رغم حب الكثيرين لهم أيا كان اتفقنا أو اختلفنا على مايقدمونه.

وأردف أن منع أي محتوى يقدم للجمهور في هذا الزمن أمر صعب جدا ، ولا يحق لأي شخص أيا كانت سلطته المصادرة على رأي الجمهور الذي أحب فئة معينة ونوعية من الاغنيات ويفضل سماعها في الحفلات والأفراح .

وعن حقيقة أن قرار المنع لحماية الفن من هذا الإسفاف قال : حماية الفن ليس بالمنع أبدا وإنما بتقديم فن مضاد قوي يحقق نجاحا مع الجمهور فلا يلتفت لهذه النوعية التي بها إسفاف كما يطلق عليها.

أحمد محي : مطربي المهرجانات ليس لديهم خيار آخر بديل عن الغناء الرسمي

ويرى الملحن أحمد محي أن منصة يوتيوب يمكن أن يطرح عليها أي شخص وليس مطربي المهرجانات فقط أغنيات وفيديوهات جديدة كما يريدون ، ولا يمكن السيطرة من أي شخص على هذه المنصة أبدا لأنها عالمية وليست محلية.

وتابع قائلا: مطربي المهرجانات ليس لديهم خيار آخر بديل عن الغناء الرسمي بعد منعهم من نقابة الموسيقيين سوى التواجد على يوتيوب بأغنيات جديدة فقط ولو أحبها الجمهور ستحقق مشاهدات كبيرة.

لكن أن يغنون رسميا فذلك أصبح شيئا مستحيلا بعد قرار منعهم من النقابة اليومين الماضيين ، لافتا إلى أن الجمهور من سيحكم على ما سيقدمونه الفترة القادمة لكن انتشارهم سيكون مقتصرا فقط على اليوتيوب ليس أكثر.

وأزمتهم الحقيقية هي سرقة ألحان أغنيات لمطربين وملحنين في السوق منذ سنوات ونسبها لأنفسهم ، مثلما فعلوا معي ومع ملحنين آخرين.