رياضة

بعد مقترح تطوير النادي.. مسئول بغزل المحلة: 400 ألف جنيه أقصى مبلغ ممكن ندفعه في لاعب

تخطط الحكومة، ممثلة في وزارتي قطاع الأعمال والشباب، لتطوير نادي غزل المحلة، التابع لشركة غزل المحلة؛ أقدم الشركات الحكومية، حيث أعلنت عزمها استقطاب مستثمرين للشراكة في إدارة النشاط الرياضي بنادي غزل المحلة، وقال مصدر مسئول بالنادي إن أقصى مبلغ يمكن…

شارك الخبر مع أصدقائك

تخطط الحكومة، ممثلة في وزارتي قطاع الأعمال والشباب، لتطوير نادي غزل المحلة، التابع لشركة غزل المحلة؛ أقدم الشركات الحكومية، حيث أعلنت عزمها استقطاب مستثمرين للشراكة في إدارة النشاط الرياضي بنادي غزل المحلة، وقال مصدر مسئول بالنادي إن أقصى مبلغ يمكن أن تدفعه إدارة الشركة المالكة لشراء لاعب، لا يتجاوز 400 ألف جنيه، لافتًا إلى أن الأنشطة الرياضية لا تغطي نفقاتها بشكل مناسب.

وقال المصدر، في تصريحات، لـ”المال”، إن اللاعبين في نادي غزل المحلة كانوا يتنافسون مع لاعبي الأهلي والزمالك بالدورى الممتاز في الماضي، أما الآن فانتقل ترتيب النادي “لدوري الممتاز ب”، وهو دوري الدرجة الثانية.

كان هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، قد قال، في تصريحات مؤخرًا، إن وزارته مستعدّة للدخول بنسبة 24% في رأسمال الشركة الجديدة، تمثل مقابل الانتفاع بالنادي والملاعب، على أن يتملك المستثمر النسبة المتبقية مقابل ضخ سيولة مالية لأعمال التطوير، بحيث يصعد فريق كرة القدم بالنادي للدوري الممتاز، ويتمكن من المنافسة على بطولات.

وذكر المصدر، الذي فضّل عدم الإفصاح عن اسمه، أن أعلى سعر يمكن للنادي أن يتحمله لشراء أحد اللاعبين حاليًّا يتراوح بين 300 و400 ألف جنيه، بخلاف الأجور أو المكافآت التي تحددها لائحة النادي.

ويعد نادي غزل المحلة أحد أقدم أندية كرة القدم بمصر، أنشئ عام 1936 بعد إنشاء شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى، وحصل النادي على بطولة الدوري الممتاز في موسم 1972، وظل النادي، مع فريق بلدية المحلة، يمثلان المدينة، ليتم تصنيفهما بين الأندية الجماهيرية.

ويتنافس فريق نادي غزل المحلة، ضمن المجموعة الثالثة بدوري الدرجة الثانية المصري، وترتيبه السادس برصيد 42 نقطة، بعد نادي بلدية المحلة، ولم يكن من بين المتأهلين للدوري الممتاز للموسم المقبل.

وأكد المصدر حاجة النادي للتطوير، خاصة في ظل إمكانياته التي يمكن أن تدر الملايين من الجنيهات حال تطويره، حيث به استاد لكرة القدم مقام على مساحة بين 35 و40 فدانًا، كما يضم النادي حمام سباحة أوليمبيًّا وميدان رماية وجيمانزيم وملاعب لكرة السلة والطائرة.

ونوه بأن حجم مصروفات النادي تبلغ 8 ملايين جنيه، تحتسب جميعها من مصروفات شركة غزل المحلة، في ظل الوضع المتعارَف عليه من تعثر شركات الغزل والنسيج الحكومية حاليًّا.

وتقتصر عضوية نادي غزل المحلة على العاملين بالشركة، بالإضافة إلى بعض الأعضاء المستفيدين بشكل غير مباشر.

وذكر المصدر أن الإيرادات التي تأتي من نادى غزل المحلة محدودة جدًّا، خاصة في ظل أن المباريات التي تُقام به دون جمهور.

ويتسع استاد غزل المحلة الرياضي لقرابة 14 ألفًا و500 متفرج.

وشهد الموسم الكُرويّ للعام الماضي دخول المستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه السعودية، لشراء نادي “الأسيوطي”، الذي تحوَّل إلى نادي “بيراميدز”، وقام بضخ استثمارات ضخمة في صورة شراء لاعبين، وتحديث للنادي، الذي كان ينافس على صدارة الدوري الممتاز لكرة القدم.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »