ثقافة وفنون

بعد فوزه بالأوسكار.. رامي مالك يفتح الطريق لمواهب جديدة في هيوليود

رامي مالك حقق هذا النجاح والانتشار الكبير بسبب فوزه بأهم جائزة عالمية وسينمائية

شارك الخبر مع أصدقائك

بعد فوز الممثل الأمريكي مصري الجنسية رامي مالك بجائزة الأوسكار في حفل ضخم شاهده العالم أجمع الفترة السابقة، بدأت الكثير من الأسئلة تطرح على مواقع التواصل الاجتماعي عن هل توجد مواهب اخرى مثل رامي مالك تعيش في أمريكا والخارج لكن لا يعلم عنها أحد وفجأة يفاجأ العالم بها مثلما حدث مع مالك الذي لم يكن معروفا السنوات الماضية لصناع السينما في مصر والوطن العربي.

يقول الناقد السينمائي عصام زكريا أنه يوجد بالتأكيد مواهب أخرى مثل رامي مالك في الخارج حتى لو لم تكن معروفة لدى الجمهور المصري .

وأوضح أن رامي مالك حقق هذا النجاح والانتشار الكبير بسبب فوزه بأهم جائزة عالمية وسينمائية لكن هناك فنانون آخرون مثل عمرو واكد وخالد النبوي وسيد بدرية قدموا أفلاما عالمية السنين الماضية لكن لم يفوزا بالأوسكار لذلك لم يحققوا نفس انتشار رامي مالك.

اقرأ أيضا  مهرجان القاهرة السينمائي الدولى يعلن أعضاء لجان تحكيم الدورة 42

واشار الى ان رامي مالك كان حظه جيدا لأنه كان يشبه نفس الشخصية التي لعبها في الفيلم الذي فاز به بالأوسكار إضافة إلى أنه قدم دورا في فيلم ناجح وأحبه الجمهور في أمريكا وحقق إيرادات كبيرة وذلك لحظه ايضا اي ان كل العناصر كانت في صفه سواء الفيلم الناجح ودوره الذي قدمه فيه ومخرج الفيلم كان مميزا فحصل على فرصة الفوز بجائزة الاوسكار .

وتابع زكريا ان اي ممثل مصري يمكن ان يفوز بجائزة الاوسكار حتى لو قدمنا فيلما مصريا ويتم عرضه في مريكا ويرشح لجائزة الاوسكار او مهرجانات اخرى مثل فيلم المخرجة اللبنانية نادين لبكي ، الاهم ان نقدم افلاما سينمائية العالم كله يتاثر بها .

اقرأ أيضا  «أون تايم سبورت» تبث نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الأهلي والزمالك غدا

ولفت ايضا الى ان افلامنا ينقصها بعض الاشياء فلايمكن ان يتم ترشيح فيتنام مرتين للاوسكار ومصر غير موجودة لان افلامنا دائما ينقصها بعض الامور مثل فيلم يوم الدين برغم انه فيلما جيدا لكن يوجد فيه عيوبا كان يمكن حلها .

اما الناقد الفني أحمد سعد الدين يقول ان: رامي مالك لايحسب انه فنانا مصريا لان الفارق بينه وبين الراحل عمر الشريف مثلا ان الاخير نجوميته تكونت في مصر ثم سافر للخارج لتقديم افلام سينمائية عالميا انما رامي مالك سافر مع اسرته عام 78 في سن صغيرة ولايعرف شيئا عن الثقافة المصرية او البيئة المصرية .

اقرأ أيضا  نقابة الصحفيين: مقاطعة أخبار محمد رمضان ومنع نشر اسمه أو صورته

واضاف ان رامي مالك يعتبر مواطنا امريكيا في النهاية ، وبالتاكيد فوزه بجائزة الاوسكار سيظهر مواهب اخرى تعيش في الخارج وستحقق نجاحا كبيرا مثل مالك ولن نعلم عنها شيئا في مجتمعنا المصري الا حينما تحقق جوائز ونجاحات مثل محمد صلاح في مجال الرياضة ودكتور احمد زويل في العلم ومحمد كريم برغم انه فنانا مصريا شارك في افلام عالمية الا انه لم يلفت الانظار له حتى الان لانه لم يحقق نجاحا في الخارج مثل رامي مالك .

وتابع قائلا ان هناك مواهب لانعلم عنها شيئا في مجالات كثيرة تعيش في امريكا واوروبا لكن حينما ستحقق النجاح مثل رامي مالك سيعرفها الجمهور المصري لاننا لانشجع اي موهبة حقيقية في بلادنا ونلفظها بل نحاربها احيانا مثلما حدث مع كثيرين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »