بنـــوك

بعد عملية القرصنة..عملة Bitcoin تحاول “لملمة” خسائرها

العربية.نت بعد تعرض منصة شركة Bitfinex في هونج كونج لعملية قرصنة نجم عنها سرقة نحو 65 مليون دولار من عملة BITCOINالإلكترونية الأسبوع الماضي، تعتزم الشركة توزيع الخسائر بين جميع المستخدمين، بما في ذلك الشريحة التي لم تتأثر بشكل مباشر من عملية الاختراق، في محاولة منها لتعويض الخسارة الكبرى. وقالت ش

شارك الخبر مع أصدقائك


العربية.نت

بعد تعرض منصة شركة Bitfinex في هونج كونج لعملية قرصنة نجم عنها سرقة نحو 65 مليون دولار من عملة BITCOINالإلكترونية الأسبوع الماضي، تعتزم الشركة توزيع الخسائر بين جميع المستخدمين، بما في ذلك الشريحة التي لم تتأثر بشكل مباشر من عملية الاختراق، في محاولة منها لتعويض الخسارة الكبرى.

وقالت شركة Bitfinex في بيان لها ، إن الخسائر الناجمة عن السرقة سيتم تقاسمها، أو “تعميمها على جميع الحسابات والأصول” لعملائها، مع اقتطاع 36% من كل حساب.

وأشار التقرير الذي نشر في صحيفة “وول ستريت جورنال”، واطلعت عليه “العربية.نت” إلى أنه بمجرد الدخول إلى منصة التداول، سيجد العملاء أنهم تعرضوا لفقدان 36.067% من أموالهم، مشيرا إلى أن الشركة ستشارك قريبا في العلن حساباً مخصصاً ناتجاً عن جمع الخسائر.

ويأتي قرارBitfinex ، بعدما عمد قراصنة يوم الثلاثاء الماضي إلى سرقة 119.756 بيتكوين ما قيمته حوالي 65 مليون دولار من الخزائن الرقمية التابعة لها، ما أدى إلى هبوط سعر صرف العملة الرقمية بأكثر من 20% ووقف التداولات عليها (السحب والإيداع) للتحقيق.

وهذه الحادثة آخر نكسة للعملات الإلكترونية بعد أن أعلنت New York Times في يونيو الماضي تعرض عملة ETHER الشبيهة بالـBITCOIN، لعملية اختراق أدت إلى سرقة 50 مليون دولار من صندوق تجريبي.

أما في عام 2014 وفي أكبر قضية اختراق لمنصة تداول BITCOIN، تمت سرقة 480 مليون دولار من العملة الإلكترونية من Mt Gox اليابانية.

وكان سعر العملة الرقمية “بيتكوين” قد انخفض بنسبة 12%، عقب عملية الاختراق الأخيرة، وفقاً لـCoinDesk، مع توخي المستثمرين الحذر بشأن تداول العملة البديلة.

غير أن الخسائر التي شهدها سعر صرف العملة تقلصت، لتأخذ المنحى التصاعدي من جديد في تداولات الأحد التي اطلعت عليها “العربية.نت”، مسجلة 591.43 دولار لكل بيتكوين بارتفاع بنسبة 1% مقارنة بـ572 دولارا لكل بيتكوين في تعاملات يوم الجمعة الماضي، بحسب ما ورد في وكالة “بلومبيرج”.

وفي حين أثار قرار الشركة في تقاسم الخسائر بين العملاء اعتراض أغلب المستخدمين، قال Chandler Guo، أحد المستثمرين في الشركات الناشئة للعملة الرقمية، إن تقاسم الخسائر على المدى القصير قد يكون مستساغا في حال تمكنت شركة Bitfinex من سداد الخسائر للعملاء والتعويض عليهم في نهاية المطاف. فعلى سبيل المثال، من الممكن إعطاء الحق للعملاء في الحصول على حصة في رأس المال أو جزء من الأرباح الناتجة عن عملية تحويل العملة من وإلى الدولار.

وإذا كانت هذه الحاثة قد تؤدي إلى اتخاذ إجراءات قانونية ضد شركة BitGo التي توفر نظام الحماية لمنصة التداولBitfinex ، فإن ذلك سيطرح الكثر من علامات الاستفهام حول كيفية حماية حقوق المودعين والمقرضين، وفق “بلومبيرج”.

يذكر أن منصةBitfinex ، تأسست عام 2013، وهي أكبر خامس منصة لتدوال عملة بيتكوين خارج الصين.

شارك الخبر مع أصدقائك