بعد ضبط محمود عزت.. خبراء: سيقضي على مفاصل تنظيم الإخوان والكتائب الإلكترونية (فيديو)

كان مختبئًا في إحدى الشقق السكنية بالتجمع الخامس.

بعد ضبط محمود عزت.. خبراء: سيقضي على مفاصل تنظيم الإخوان والكتائب الإلكترونية (فيديو)
أماني عوض

أماني عوض

4:47 م, الجمعة, 28 أغسطس 20

توقع خبراء أمنيون أن يؤدي إلقاء القبض على القيادي الإخواني محمود عزت القائم بأعمال مرشد جماعة الإخوان الإرهابية بعد هروب استمر لمدة 7 أعوام، إلى القضاء على مفاصل التنظيم والكتائب الإلكترونية، مع انقسامات بين صفوف الجماعة.

جريدة المال
الإخواني الهارب محمود عزت

مساعد وزير الداخلية السابق: محمود عزت أخطر رجل بالجماعة

قال اللواء فاروق المقرحي الخبير الأمني، ومساعد وزير الداخلية السابق، إن محمود عزت هو أخطر رجل في تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية، بعدما أحيا التنظيم العسكري والمسلح في السبعينات.

وتوقع المقرحي، في مداخلة هاتفية له في فضائية “إكسترا نيوز”، بعد إلقاء القبض على محمود عزت القائم بأعمال مرشد جماعة الإخوان، أن يتم القضاء على مفاصل تنظيم جماعة الإخوان لأنه القائد الفعلي -وفقًا لتعبيره.

راغب: الإخوان ستبحث عن بديل ولن تعلن عنه

ورأي الدكتور سمير راغب رئيس المؤسسة العربية للدراسات، أن محمود عزت أخطر أعضاء الإخوان وأشد خطرًا من محمد بديع، لافتًا إلى أن البلتاجي ومرسي هما أحد تلاميذ.

وأضاف راغب، أن جماعة الإخوان بعد ضبط محمود عزت ستبحث عن بديل له ولكن لن تعلن اسمه مثلما حدث في داعش بعد مقتل أبو بكر البغدادي.

ولفت إلى أن البديل لن يكون متواجد في مصر وستختار الجماعة من الجيل الجديد، مشيرًا إلى أن عزت كان المتحكم والسبب وراء العمليات الإرهابية لذا كان الأخطر بالجماعة.

وأوضح علي بكر خبير في شئون الجماعات الإرهابية، أن الضربة التي تلقتها جماعة الإخوان الإرهابية قوية بعد ضبط محمود عزت، وستحد كثيرًا من نشاط الكتائب الإلكترونية.

وتابع: لكنها لن تقضي عليها بشكل كامل ونهائي، لاسيما وأن تلك الكتائب لديها تواصل بالخارج وهي تحتفظ ببعض قيادتها في تركيا وقطر وبمناطق أخرى.

أديب: ارتباك في التنظيم الإخواني.. و”عزت” يمثل كنزًا للمعلومات

وعلق منير أديب خبير في شئون الإرهاب على ضبط محمود عزت، قائلًا: هناك حالة من الارتباك داخل التنظيم الإخوانى وربنا يعاني من عثرات كثيرة ولا يستطيع أن يفيق من الضربات الأمنية، خاصة بعد إلقاء القبض عليه.

واستكمل أديب: أن محمود عزت يمثل كنزًا للمعلومات بالنسبة للجانب الأمني عن الجماعة، وسيؤدي ضبطه إلى انشقاقات في صفوفهم الداخلية ما سيؤثر على البناء التنظيمي.

وأكد أن ذلك سيرفر يؤدي إلى هروب الكثير من أعضاء التنظيم، خاصة في ظل وجود انشقاقات وانقسامات حاليًا بينهم.

وأشار إلى أن قيادات الجماعة بالخارج سيحاولون التحريض ضد الدولة لأن ليس لديهم خيارات، وذلك من أجل عدم انقطاع الدعم المادي والإعلامي عنهم.

كواليس القبض على محمود عزت

كانت وزارة الداخلية قد أعلنت عن تفاصيل القبض على محمود عزت ، القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين مختبئًا بإحدى الشقق السكنية بالتجمع الخامس.

وقالت وزارة الداخلية، إنه استمرارًا لجهودها في التصدي للمخططات العدائية التي تستهدف تقويض دعائم الأمن والاستقرار والنيل من مقدرات البلاد، ورصد تحركات القيادات الإخوانية الهاربة التي تتولى إدارة التنظيم الإخواني على المستويين الداخلي والخارجي.

وتابعت: وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني باتخاذ القيادى الإخواني الهارب محمود عزت القائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين ومسئول التنظيم الدولي للجماعة الإرهابية من إحدى الشقق السكنية بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة مؤخرًا، وكرًا لاختبائه على الرغم من الشائعات التي دأبت قيادات التنظيم الترويج لها بتواجده خارج البلاد بهدف تضليل أجهزة الأمن.

وأضافت أنه عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا وبمداهمة الشقة وضبط الإخواني.

وأسفرت عملية التفتيش عن العثور على العديد من أجهزة الحاسب الآلي والهواتف المحمولة التي تحتوى على البرامج المشفرة لتأمين تواصلاته وإدارته لقيادات وأعضاء التنظيم داخل وخارج البلاد، فضلاً عن بعض الأوراق التنظيمة التي تتضمن مخططات التنظيم التخريبية.

وتابع البيان: يعد القيادى الإرهابي المسئول الأول عن تأسيس الجناح المسلح بالتنظيم الإخوانى الإرهابى، والمشرف على إدارة العمليات الإرهابية والتخريبية التي ارتكبها التنظيم بالبلاد عقب ثورة 30 يونيو 2013 وحتى ضبطه.

الجرائم المتهم فيها

ومن أبرز الجرائم التي ارتكبها محمود عزت:

حادث اغتيال النائب العام الأسبق الشهيد هشام بركات أثناء خروجه من منزله، باستخدام سيارة مفخخة والتى أسفرت عن إصابة 9 مواطنين، خلال 2015.

حادث اغتيال الشهيد العميد وائل طاحون أمام منزله بمنطقة عين شمس عام 2015.

حادث اغتيال الشهيد أركان حرب عادل رجائى أمام منزله بمدينة العبور 2016.

محاولة اغتيال المستشار زكريا عبد العزيز النائب العام المساعد الأسبق باستخدام سيارة مفخخة بالقرب من منزله بالتجمع الخامس 2016.

حادث تفجير سيارة مفخخة أمام معهد الأورام خلال شهر أغسطس 2019 والتى أسفرت عن مقتل 20 مواطنا وإصابة 47 آخرين.

وأشارت الداخلية إلى أن المتهم أشرف على كافة أوجه النشاط الإخوانى الإرهابى، ومنها:

الكتائب الإلكترونية الإخوانية التى تتولى إدارة حرب الشائعات وإعداد الأخبار المفبركة والإسقاط على الدولة بهدف إثارة البلبة وتأليب الرأى العام.

توليه مسئولية إدارة حركة أموال التنظيم وتوفير الدعم المالى له وتمويل كافة أنشطته واضطلاعه بالدور الرئيسى من خلال عناصر التنظيم بالخارج فى دعم وتمويل المنظمات الدولية المشبوهه واستغلالها فى لإساءة للبلاد ومحاولة ممارسة الضغوط عليها فى العديد من الملفات الدولية.

الأحكام القضائية ضد محمود عزت

وكشفت الداخلية عن الأحكام التى صدرت ضد الإخوانى المقبوض عليه محمود عزت، القائم بأعمال مرشد جماعة الإخوان الإرهابية غيابيا وأبرزها:

الإعدام فى القضية رقم 56458 لسنة 2013 جنايات أول مدينة نصر ” تخابر”.

الإعدام فى القضية رقم 5643 لسنة 2013 قسم أول مدينة نصر “الهروب من سجون وادى النطرون”.

المؤبد في القضية رقم 6187 جنايات قسم المقطم “أحداث مكتب الإرشاد”.

المؤبد فى القضية رقم 5116 جنيات مركز سمالوط “أحداث الشغب والعنف بالمنيا”.

ومطلوب ضبطه وإحضاره فى العديد من القضايا الخاصة بالعمليات الإرهابية وتحركات التنظيم الإرهابى.

واتخذت الإجراءات القانونية، وتباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيق مع محمود عزت.

وأكدت الداخلية على التصدي بكل حسم لأية محاولات تستهدف النيل من استقرار الوطن، وضبط العناصر المخططة والمنفذة لذلك.