Loading...

بعد صدمة مبيعات العرب والأجانب «گاس 30» يختبر رحلة صعود جديدة

بعد صدمة مبيعات العرب والأجانب «گاس 30» يختبر رحلة صعود جديدة
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 5 أغسطس 07

علاء المنشاوي
ياسمين منير:
 
عمقت مبيعات الأجانب والعرب تراجع البورصات العالمية من جراح مؤشر CASE 30 لينزف 342 نقطة خلال تعاملات الأسبوع الماضي بعد أسبوعين من التحركات العرضية.

 
وتوقع محللون أن يتماسك المؤشر بدعم من توالي الإعلان عن نتائج أعمال الشركات، وتحسن مؤشرات الأسواق العالمية، والتي عادت للصعود في تعاملات الخميس الماضي.
 
وقال حسام حلمي المحلل الفني في بايونيرز لتداول الأوراق المالية أن المستثمرين متخوفون من احتمالات هبوط السوق تأثرا بأي موجة هبوط علي الأسواق الأخري إلا أن هذا الأمر ليس له ما يبرره لأن التذبذب الذي مرت به السوق خلال الفترة الماضية كان نتيجة عمليات جني الأرباح وعمليات تصحيح إلا أن نقطة الـ 100 تعد نقطة دعم قوية ومتوقع أن تدفع السوق للصعود تليها نقطة الـ M 900 نقطة.
 
وحول مدي تأثر البورصة بالهبوط الذي شهدته البورصات العالمية قال حسام إن البورصة المصرية غير مرتبطة بالبورصات العالمية أثناء فترة الصعود وتتأثر بها تأثراً طفيفا أثناء فترة الهبوط إلا أن الوضع الداخلي في مصر مستقر والأداء جيد سواء علي مستوي الاقتصادي الكلي أو علي مستوي الشركات.
 
وتوقع حلمي استئناف CASE 30 رحلة الصعود بعد ارتياح معظم المؤشرات الفنية في الفترة السابقة علي أن يعاود قطاع الإسكان نشاطه بالإضافة لبعض الأسهم الأخري ومن بينها الجيزة العامة للمقاولات والكابلات الكهربائية بالإضافة لما تردد من أخبار إيجابية عن شركة راية والبنك الأهلي سوستيه جنرال إلي جانب ما تم الإعلان عنه من صفقات الاستحواذ والاندماجات سواء عرض استحواذ مجموعة طلعت مصطفي علي شركة الإسكندرية للاستثمار العقاري أو استحواذ العربية لحليج الأقطان علي شركة أموال للأقطان.
 
في حين أرجعت دعاء علوي رئيس قسم التحليل الفني بشركة سيجما لتداول الأوراق المالية التراجع الذي شهدته السوق خلال الأسبوع الماضي إلي انخفاض الأسواق الأمريكية والأوروبية وبعض الأسواق العربية والذي أثر علي أداء السوق وضاعف من مدة الموجة التصحيحية التي اتخذها خلال الأسابيع الماضية.

 
وتوقعت علوي عودة السوق لنقاط الدعم الرئيسية ما بين الـ 8000 و8100 نقطة بدافع من صعود الأسواق الأمريكية مرة أخري، وبداية تحسن السوق الأوروبية والأسواق العربية والذي سينعكس بدوره علي القوة الشرائية للعرب والأجانب.

 
ورجحت أن تصل السوق لنقطة المقاومة (8500) خلال الأسبوع الجاري، والتي كانت قد وصلت إليها منذ بضعة أسابيع لتعمل علي الوصول لهدفها الأول في المدي المتوسط لتصل الي 8850 نقطة، والتي ستعطيها دفعة لمواصلة ارتفاعها وبلوغها للهدف الثاني الذي يتحرك بين الـ 10000 والـ 10500 نقطة.

 
وأوضحت علوي أن عدم انخفاض COSE30 عن نقطة 7900 بنهاية الأسبوع الماضي أعطي مؤشرا إيجابيا بقوة وتماسك السوق خاصة وأن عدداً كبيرا من الأسهم الرائدة تختبر مستويات الدعم الخاصة بها كشركتي أوراسكوم تليكوم (O. T ) وأوراسكوم للإنشاء والصناعة وسوديك بجانب انتهاء مرحلة الهبوط التي لحقت بقطاع الغزل في الفترة الأخيرة، والتي من المتوقع أن تتأهب لبدء مرحلة صعود جديدة.

 
ومن جانبه أكد ولاء حازم محلل مالي بشركة H. C لتداول الأوراق المالية أن السوق تحتوي علي عدد كبير من الأسهم التي لا تزال تتداول بأقل من قيمتها العادلة كأسهم شركة السويدي للكابلات وسيدي كرير وحديد عز وأوراسكوم للإنشاء والصناعة والبنك الأهلي سوستيه جنرال والنساجون الشرقيون وأوراسكوم تليكوم.

 
أوضح حازم أنه لا يمكن التنبؤ بصعود مرتقب لهذه الأسهم وغيرها من الأسهم التي يتم تداولها بأقل من قيمتها العادلة علي المدي القصير، لاعتماد حركة السوق علي عدد كبير من العوامل الأخري بجانب التحليل المالي والقيم العادلة للأسهم.. إلا أن ظهور نتائج أعمال الشركات عن النصف الأول من العام الحالي خلال الفترة القادمة والتي تحمل توقعات بنمو في ارباح أغلب الشركات في كافة القطاعات، سوف يؤثر إيجابيا في دفع السوق لمواصلة صعودها مرة أخري.
 
وقد أنهت الأسواق العالمية تعاملات الأسبوع.. وأظهرت بعض مؤشرات دول شهدت في نهاية تعاملات الأسبوع ــ أسوأ أداء لها منذ سبتمبر 2002 في حين لحقت خسائر كبيرة ببورصتي لندن وطوكيو مع تأثر الأسعار ببواعث القلق في سوق الائتمان لأسهم البنوك.

جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأحد, 5 أغسطس 07