تأميـــن

بعد شعور المصريين بالزلزال اليوم.. تعرف على تغطيات وثائق التأمين ضد المخاطر الطبيعية

وفقا لوثائق التأمين ضد المخاطر الطبيعية أو ملحق الأخطار الطبيعية

شارك الخبر مع أصدقائك

تتسبب الزلازل وهي أحد المخاطر والكوارث الطبيعية فى خسائر فى الممتلكات والأرواح، ومن هنا تظهر أهمية التأمين ضد الكوارث الطبيعية، وكان المركز الأوروبي لرصد الزلازل قد كشف وقوع زلزال بقوة 6.4 درجة فى البحر الأبيض المتوسط، وشعر به سكان مصر.

وهناك العديد من أنواع الكوارثِ الطبيعيّةِ منها الزلازل وتحدث الزلازل نتيجة حركات الصخور في باطن الأرض، وتُسبِّب هذه الزلازل الدّمار على سطح الأرض من سقوط العمارات والأبنية، واندلاع الحرائق، وانقطاع الكهرباء، وتفجّر أنابيب المياه، وأنابيب الصرف الصحيّ.

تغطيات وثائق التأمين ضد المخاطر الطبيعية

ووفقا لوثائق التأمين ضد المخاطر الطبيعية أو ملحق الأخطار الطبيعية الملحق بوثائق تأمين الحريق والسيارات التكميلى فى سوق التأمين المصرية تقوم شركات التأمين بتعويض العملاء على سبيل المثال وليس الحصر عن الخسائر فى الأرواح، والخسائر فى الممتلكات والخسائر الناتجة عن توقف الأعمال وفقد الدخل لأصحاب الممتلكات التى تضررت نتيجة لتلك الكوارث الطبيعية.

اقرأ أيضا  اتحاد التأمين يستعرض أولويات الاستثمار بالشركات والتحديات والمخاطر المحتملة

وقد بدأت سوق التأمين المصرية فى إجراءات إنشاء مجمعة للتأمين على الأخطار الطبيعية عام 2016؛ وهى تحت التأسيس وتواجه العديد من التحديات مثل تحديد الأخطار الطبيعية التي سيتم تغطيتها بواسطة المجمعة، ووضع تعريفات واضحة لبعض الأخطار الطبيعية للتفرقة بينها وبين غيرها من الظواهر الطبيعية التى قد لا تصل إلى حد أن يتم تصنيفها كخطر طبيعى؛ على سبيل المثال، وضع تعريفات لكل من الأمطار، والأمطار الشديدة والسيول.

ويعتبرعدم وضوح الفرق بين هذه الظواهر الطبيعية وبعضها وكذلك عدم إيضاح متى تتحول تلك الظواهرالطبيعية إلى الحد الذى يتم تصنيفها على كونها كارثة طبيعية قد يتسبب ذلك فى الدخول فى نوع من الجدال أو النزاع بين العملاء وشركات التأمين.

جهود إنشاء مجمعة الكوارث الطبيعية

وقد عقد الاتحاد المصرى للتأمين خلال السنوات الماضية عدة ندوات ولقاءات وورش عمل مع عدد من شركات إعادة التأمين العالمية وشركات وساطة إعادة التأمين العالمية من المهتمين بالتعاون مع سوق التأمين المصرى، من أجل وضع أفضل استراتيجية عمل ممكنة لهذة المجمعة وكذلك التعرف على التجارب الدولية فى هذا الشأن.

اقرأ أيضا  شركات التأمين ترفع رصيد أقساطها المُحصلة لـ 37.6 مليار جنيه في تسعة أشهر

قام الاتحاد بعقد لقاءات بخصوص مجمعة الأخطار الطبيعية مع هيئة اللويدز بلندن وشركة  CCR الفرنسية وشركة سويس رى، وUIB لوساطة التأمين ومؤسسة جاى كاربنتر لوساطة التأمين.

وعند وضع استراتيجية العمل الخاصة بالمجمعة بالتعاون مع شركة إعادة التامين التى سيقع عليها الاختيار يجب وضع تلك الاستراتيجية علي أساس تقييم الحجم الحقيقي للخطر بحيث يشمل تحديد مواقع المباني والبنية التحتية والأصول والممتلكات التى تقع في المناطق الخطرة، وتحديد مدى إمكانية وقوع أضرار مادية لها نتيجة لتعرضها لخطر طبيعى، والتنبؤ من خلال إستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة بمدى إحتمالية وقوع خطر طبيعى ما فى أحد المناطق، وكذلك تقديم اقتراحات بشأن كيفية قيام الأطراف المعنية داخل المجمعة لمواجهة هذا الخطر وكيفيه تقليل الخسائر التي قد تنجم عنه.

اقرأ أيضا  الاتحاد المصرى للتأمين : الشركات تواجه تحديات استثمارية متعددة أبرزها انخفاض العائد

أهداف إنشاء المجمعة

وتهدف مجمعة التأمين ضد المخاطر الطبيعية إلى حماية الشركات الأعضاء من الخسائر التى قد تتعرض لها نتيجة تحقق الأخطار الطبيعية، كذا مواجهة الخسائر الجسيمة التى تمثل كوارث طبيعية وتشكل خطرًا على المراكز المالية للشركات الأعضاء، ودعم قدرات الاقتصاد القومى عن طريق زيادة الطاقة الاستيعابية لسوق التأمين المصرى وقدرته على تحمل المخاطر.

وتقوم المجمعة بإعداد البرامج والإجراءات اللازمة لإعادة التأمين والاتفاقيات الخاصة بالمجمعة لتغطية الأخطار الطبيعية طبقًا لأسعار الاسترشادية التى تحددها اللجنة الإدارية مع مراجعتها كل فترة،فضلًا عن إعداد الدراسات اللازمة للحد من آثار الأخطار الطبيعية والتعاقد مع الجهات ذات الخبرة الفنية لمعاونتها فى تحقيق أغراضها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »