ثقافة وفنون

بعد حريق الكاتدرائية.. “أحدب نوتردام” تتصدر مبيعات الكتب الفرنسية

الناشرين أعادوا طبع الرواية في أقل من 24 ساعة بعد نفاد كل النسخ

شارك الخبر مع أصدقائك

تصدرت رواية الكاتب الفرنسي فيكتور هوجو (احدب نوتردام) مبيعات الكتب الفرنسية بسبب الحريق الذي نشب يوم 15 أبريل في كاتدرائية ” نوتردام ” في باريس، وفقا لموقع مونت كارلو.

وصدرت الراوية عام 1831 وبطلها غجري أحدب وقبيح كان قد زار هذه الكاتدرائية بهدف السرقة فأصبح قارع أجراسها ووقع في حب فتاة جميلة غيرت مجرى حياته رأسا على عقب.

وفي الرواية، مشهد حريق اختلقه فيكتور هوجو   لتطعيم الحبكة الروائية يشبه إلى حد كبير بعض مشاهد احتراق جزء من كاتدرائية ” نوتردام”.

وعلق البعض على تطرق عدد من وسائل الإعلام الفرنسية إلى هذا المشهد في الرواية فقال إن المشهد رفع فيكتور هوجو من مرتبة المبدعين إلى منزلة الأنبياء.

ولوحظ أن الحريق الذي شب في الكاتدرائية والمواقف التي أثارها لدى الفرنسيين وغير الفرنسيين والتي تنظر إليها باعتبارها جزءا من التراث العالمي، أعادا الروح إلى رواية ” أحدب نوتردام”.

واضطُر بعض الناشرين إلى إعادة طبع الرواية في أقل من أربع وعشرين ساعة بعد اندلاع الحريق لنفاد كل النسخ المعروضة في المكتبات.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل إن حركة النشر في باريس وسائر المدن الفرنسية الأخرى نشطت بعد فاجعة حريق الكاتدرائية من حول كل الإصدارات الروائية وغير الروائية والبطاقات البريدية المستوحاة من عوالم الكاتدرائية ومحيطها.  

شارك الخبر مع أصدقائك