Loading...

بعد تأجيل الجونة مصر تغلق والسعودية تصنع مهرجانات

Loading...

خسارة اقتصادية وسينمائية وسياحية

بعد تأجيل الجونة مصر تغلق والسعودية تصنع مهرجانات
رحاب صبحي

رحاب صبحي

11:42 م, الأثنين, 20 يونيو 22

بعد إعلان إدارة  مهرجان الجونة السينمائي تأجيل فاعليات الدورة السادسة للمهرجان والتي كان من المزمع عقدها في الفترة من 13-22 أكتوبر  القادم للعام القادم في موعد يتم تحديده لاحقا.

جاء هذا القرار حرصاً وإيماناً من إدارة مهرجان الجونة السينمائي على تعزيز الدور الحيوي الذي يلعبه مهرجان الجونة السينمائي على المستويين الفني والسياحي محلياً وعالمياً ، ازعج هذا الخبر صناع السينما من فنانين ونقاد واعتبروا ان تأجيل المهرجان هو خسارة فادحة لسينما فى مصر اقتصاديا وسينمائيا وسياحيا ، لان مهرجان الجونة حقق نجاح كبير على المستوى الفنى والعالمى والسياحى والاقتصادى ايضا ، وحقق نجاح كبير فى على مدار السنوات الماضية لانه كان يدعم الكثير من السينمائين الشباب ،وكان الجونة ومهرجان القاهرة السينمائى الدولى يتنافسون منافسة شريفة ومشجعة لانتعاش السينما ودعم الشباب .

وقالت الناقدة فايزة هنداوى ، ان السينما هذا العام خسرت مهرجان هام جدا على المستوى السياحى والفنى والاقتصادى لان المهرجان كان يقدم افلام  من جميع انحاء العالم وهامة وورش سينمائية وضيوف من سينمائين كبار عالميين ، وكان يجعل ايضا محافظة الغردقة كان تنشط سياحيا على حساب المهرجان وليس الجونة فقط.

وأكدت هنداوى ان المهرجان دعم السينمائيين الشباب وحقق اسم  كبير فى العالم وحقق ايضا منافسة شريفة ومحفزة بينه وبين مهرجان القاهرة السينمائى الدولى وحصولة على دعم أكثر من الدولة لانها اصبحت تهتم به أكثير بعد مهرجان الجونة ، لانه ساعد على المنافسة الناجحة جدا وايضا جعل القاهرة يحظى باهتمام من شركة المتحدة للخدمات الاعلامية وقنوات dmc   فوجود الجونة والقاهرة كان لهم علاقة ببعض كبيرة فى تطور سوق السينما المصرية .

وأشارت هنداوى إلى أن مهرجان الجونة تم مهاجمته بشكل كبير بسبب فساتين النجوم فى المهرجان ، بالرغم أن فى مهرجان السعودية كانوا يرتدون نفس الملابس أيضًا.

وأضافت هنداوى أن هناك برامج تخصص لملابس النجوم فى المهرجانات تهتم بالموضة وفساتين النجوم والنجمات بشكل كبير، فهذا كان من ضمن الهجوم على المهرجان الذى كان ليس له داعى على الاطلاق لان هذا امر طبيعى جدا و فى كل مهرجانات العالم ،  بالاضافة الى ان المهرجان كان به فعاليات سينمائية كبيرة ولكن الشعب كان يركز على الفساتين فقط .

وأوضحت هنداوى ان المهرجان كان يدعم مشاريع الشباب ويدعوهم للتفاعل والمناقشات وكان هناك شباب سينمائيين لم يحصلوا على دعوات من المهرجان حريصون على  حضور فعاليات المهرجان ويذهبون للمهرجان لحبهم للسينما ودعم المشاريع السينمائية ونجاح المهرجان.

فايزة هنداوى : السعودية تتطور وتصنع مهرجانات ومصر تغلق !

وأنهت هنداوى أن خسارة مهرجان الجونة خسارة فادحة والغريب أن السعودية تتطور وتصنع مهرجانات ومصر تغلق ! ، موضحة أنه للأسف أننا لا ندعم أنفسنا.

المنتجة والمخرجة هالة جلال كانت تعليقها على تأجيل مهرجان الجونة ان على صفحاتها على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، أن السينما تحتاج إلى المهرجانات كي تنتعش وهذه البديهية غايبة عن أذهان كثيرة، لأن الفكرة السائدة منذ ستينيات القرن العشرين أن المهرجان دوره تثقيفي وتنويري بسبب النظرة للشعب على أنه أطفال مدارس يجب تعليمه ومساعدته على النهوض.

هالة جلال : المهرجانات حول العالم لها دور لانعاش اقتصاديات الفيلم لإثراء التعاون والشراكات الإنتاجية

وأكدت جلال أن الحقيقة أن المهرجانات حول العالم لها دور لإنعاش اقتصاديات الفيلم لإثراء التعاون والشراكات الإنتاجية ولدعم مشروعات الأفلام الجديدة والتشجيع الدائم للأفلام الفنية وهو فرصة للقاء السينمائيين من أنحاء العالم لتبادل الخبرات والتعاون الفني وكذلك الاقتصادي ، وهذا ما دفع بلاد العالم تقيم مهرجانات كبري في مدن صغيرة تستخدم بالكامل احيانا لخدمة المهرجان مثل ” كان” و”موبيلييه” و”كليرمون فيرون” ولهذا تم إقامة مهرجان “برلين” في الجزء العائد من المدينة بعد الوحدة ،اما المهرجان فله دور اخر مهم يخدم صناعة السينما بالأساس والدولة المقام بها بشكل عام .

واقترحت جلال أن أصحاب أفكار إنقاذ الشعب عليهم ان ينزلوا من علي الكنبة وينظموا نوادي سينمائية مثلا او يشجعوا عروض في المدارس والجامعات مثلا او يساهموا في كتابات عن السينما اذا أرادوا الترويج للسينما كي تصبح ضلع في ثقافة المجتمع السائدة يتفضلوا ما حدش حايشهم ..

هالة جلال: للأسف لا يلعب أي مهرجان هذا الدور لدعم السينما في مصر سوي مهرجان القاهرة ومهرجان الجونة

مؤكدة أن للأسف لا يلعب اي مهرجان هذا الدور لدعم السينما في مصر سوي مهرجان القاهرة ومهرجان الجونة واختفاء الجونة نكون قد فقدنا مساحة هامة لدعم وتطوير السينما.

و قالت جلال لا يعنيني موضوع الدولة ورجال الأعمال هنا لأن أيضا هذة معركة ستيناتي معركة تعود لستينيات القرن العشرين.. حيث تعلقت عقول كثيرة وبقيت هناك وتحجرت من بعد النكسة وظلت تبكي علي ما كان ولم يدركوا مرور الزمن وتغير كل شيء وانتشار النت وتطوير كل سبل المعرفة والتواصل بما في ذلك أنماط المشاهدة ودور العرض ..

وأكدت جلال ان سوق الفيلم ودعم تجديد الأفكار وانعاش الصناعة فقد غاب عنهم لأنهم محشورين في فكرة الثقافة الجماهيرية التي لا تخص العصر ولا المهرجانات.

وأنهت تعليقها متعجبة سنوات ضوئية تفصل البعض عن الزمن الحالي لتعلقهم بأزمنة مضت اللي عايز يرجع لعصر ستينات واللي بيحلم بالاربعينيات .” واللي نفسه يرجع للفراعنة واللي بيحب العصر القبطي قبل دخول الإسلام “.. “واللي عايز يرجع لزمن ظهور الدعوة .. احذر السيارة تعود للخلف ” ..

مارك لطفى : إلغاء مهرجان الجونة هو إلغاء لاحد اهم اسواق السينما في المنطقة العربية

أما المخرج مارك  لطفى جاء تعليقه على تأجيل مهرجان الجونة على صفحته على الموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك ، وقال ان إلغاء مهرجان الجونة هو إلغاء لاحد اهم اسواق السينما في المنطقة العربية و سيتأثر بيه ليست السينما المصرية فقط بل  سيكون له تاثيره عربيا أيضا لان كم الشراكات اللي تمت من خلاله او الافلام اللي تم دعمها كبير و كم الافلام اللي عرضت و حصدت علي احتفاء و التواجد العربي او العالمي بعدها بشكل كبير  بل هناك افلام القائمين علي المهرجان حاربوا لعرضها رغم كل الضغوطات عليهم..

وأوضح لطفى كونه تم تصويره كمهرجان ازياء كشكل من اشكال تدميره دي مشكلة اخري و هو في ذلك مثل مهرجانات اخرى  في العالم و في المنطقة بل في مصر .

وأشار لطفى الى الذين لهم علاقة بالثقافة اوالفنون ويرون انه بلا فائدة هذا قصور في المعرفة ومن المؤكد من يفرح بذلك الخبر وتوقع انه تم وقف المهرجان فهذا يدل كانهم ” زي اللي بيقول توقعت انك اني هيكون في انهيار اقتصادي و فرحان قوي”..

وقال لطفى اما كراهية ساويرس تحديدا فهي كراهية لا يمكن وضعها في اطار واضح هل هي كراهية يسارية فعلا او قومية او عنصرية و لكنها في النهاية ملهاش محل في الحديث لا علاقة لها بالمهرجان نفسه ده كانك بتقول اخيرا الحمدلله لغوا جائزة ساويرس للاداب ده كان راجل مش تمام . 

أما الجانب السياحي فهو جزء موجود في مهرجانات كتير في العالم و في مصر نفسها اصلا و لا افهم لما تقدم السياحة كشتيمة …اعتبرها ضربة للسياحة يا اخي.
وتمنى المخرج عبد الوهاب شوقى من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعى (فيسبوك) ان يكتفى مهرجان الجونة بإقامة فعالية (سيني جونة)، لدعم مشاريع الأفلام الصاعدة ويعتبروها فاند مؤسسي زي جوايز ساويرس نفسها، وزي الصناديق المانحة في العالم كله.. وهذا خطوة ممتازة، وسنكون حصلنا هنبقى أخدنا من المهرجان أهم شيء كان بيقدمه، وفي نفس الوقت ادارة المهرجان تحررت تقريباً من الأعباء المالية عليها.

رحاب صبحي

رحاب صبحي

11:42 م, الأثنين, 20 يونيو 22