ثقافة وفنون

بعد انعقاد 6 جمعيات عمومية مطالب «التشكيليين» من أول نقيبة الدكتورة صفية القباني

مطالب الفنانين من النقيبة الجديدة صفية القبانى ، قالت الفنانة التشكيلية الدكتورة لبنة زكريا أن أهم مطلب للفنانين هو زيادة معاش النقابة الذى لا يزيد عن " 75 جنيه" شهريا ،

شارك الخبر مع أصدقائك

من المفترض أن نقابة التشكيليين هى نقابة فنية مهمة؛ لأنها ترعى مصالح الفئة المسئولة عن إضفاء الجمال على واقعنا، لكن يبدو أن المجتمع المصري لم يدرك بعدُ أهمية الفن وتذوقه؛ نظرًا لانشغاله بظروفه الاقتصادية الصعبة التي يعيشها، تلك الظروف التي لم تجعله ينظر إلى الفن التشكيلي باعتباره من أساسيات حياته اليومية، مثلما يحدث في الدول المقدمة، لكن من المهم أن نلحظ أن تدهور وضعية نقابة التشكيليين لا يعود فقط إلى عدم اهتمام جمهور الناس بها، بل قد يعود أيضًا إلى التشكيليين أنفسهم، فرغم أنه تمّت الدعوة لعقد الجمعية العمومية للنقابة لانتخاب نقيب لـ6 مرات، لكن الفنانين لم يحضروا فلم يكتمل النصاب القانوني لإجراء الانتخابات، وهوما جعل النقيب السابق حمدي أبو المعاطي يبقى في منصبه لمدة 9 سنوات متواصلة (مدة النقيب الرسمية 4 سنوات يتم بعدها الدعوة لانتخاب نقيب جديد، إلا أن النصاب لم يكتمل عبر كل هذه السنوات).

لكن الجمعة الماضي تغير الوضع بالفعل، فقد أجريت الانتخابات بالفعل، ولم يكتمل النصاب في الجولة الأولى منها (يتطلب حضور 50% + 1 من أعضاء الجمعية العمومية)، فأجريت جولة الإعادة، والتي لا تشترط اكتمال نصاب للمصوتين بنسبة حضور معينة، بل يكون الانتخاب بأعلى نسبة تصويت من إجمالى الحضور فى الانتخابات.

وأثمرت هذه الجولة عن فوز الدكتورة صفية القباني لتصبح أول نقيبة سيدة للتشكيليين، حيث فازت بـ385 صوتًا، مقابل337 صوتًا لمنافسها على مقعد النقيب الفنان طه القرني، في انتخابات جولة الإعادة للنقابة، وسيكون أول اجتماع لها يوم الأربعاء المقبل في مقر النقابة بدار الأوبرا، لتسليم المجلس والنقيب الجديدين، وعرض ما تم إنجازه في الفترة الماضية.

دكتورة صفية القبانى نقيبة التشكيلين

وعن مطالب الفنانين من النقيبة الجديدة صفية القبانى، قالت الفنانة التشكيلية الدكتورة لبنة زكريا إن أهم مطلب للفنانين هو زيادة معاش النقابة الذى لا يزيد على “75 جنيه” شهريًّا، وذلك بعد أن كان قدره 100 جنيه قبل النقيب السابق، كما أنه لم يكن يتم صرفها كل شهر، مؤكدة ضرورة زيادة قيمة المعاش؛ حتى يتمكن التشكيليون من عيش حياة آمنة فى ظل ارتفاع الأسعار الحالي، موضحة أنه مقارنة بمعاش نقابة مصممى الفنون التطبيقيين يصل المعاش لديهم إلى 1100 جنيه، وهذا غير عادل تمامًا.

دكتورة لبنة زكريا

وأشارت زكريا إلى أن الفنانين كانوا يحصلون على شقق تمليك لتكون مراسم واتيليهات يمارسون عملهم من خلالها.

وأضافت زكريا أن هناك قضية كبيرة؛ وهى أن هناك بعض من لا ينتمون إلى الفن بصلة وليسوا أعضاء فى النقابة يعرضون أعمالهم فى قاعات تابعة لوزارة الثقافة وغيرها من  القاعات التي من المفترض ألا يُعرَض بها إلا الأعمال المتميزة والمشرفة، وذلك لأن الغرامة التي تفرض عليهم عند فعل ذلك تقدر بـ50 قرشًا ليس إلاـ لذلك لا بد من زيادة قيمة الغرامة لحماية الفن والفنانين.

وطالبت زكريا فى النهاية بأن يكون للنقابة دور خدمي، خاصة فيما يتعلق بالعلاج والرحلات.

دكتورة حنان سمير عضو مجلس نقابة الجديد

أما الدكتورة حنان سمير، عضو مجلس النقابة الجديد، فأكدت أهمية الاهتمام بالفنانين الرواد من خلال إقامة معارض لأعمالهم، وعقد لقاءات شهرية لهم، وأن تتم مساعدتهم في الترويج لأعمالهم، موضحة أن هذا منصوص عليه في برنامجها الانتخابى.

وأضافات سمير أنه يجب تفعيل جميع القوانين فى النقابة، مثل بند الغرامة على فنانين الذين يقومون بعقد معارض لهم دون أن يحصلوا على تصريح أو عضوية النقابة، مع ضرورة زيادة قيمة الغرامة التي تقدر حاليًّا بـ50 قرشًا فقط لا غير.

كما يجب أن يصبح لكارنيه نقابة التشكيليين فاعلية أكبر فيستفيد به الفنانون فيكون له أهمية كبيرة فى دخول المكتبات والحصول على اشتراكات نوادٍ وغيره.

وأوضحت سمير أن النقيبة وعدت بعقد بروتوكولات مع المستشفيات الكبرى؛ لأن الفنانين يحتاجون إلى دعم كبير، وليس رواد المهنة فقط، بل أيضًا الشباب.

وأشارت سمير إلى أن هناك مراسم تم توزيعها منذ سنوات على فنانين بعينهم منذ النقيب الأسبق مصطفى حسين منذ عشر سنوات، ثم لم نعد نسمع عنها شيئًا فيجب متابعتها، وأيضًا متابعة الذين حصلوا على كارنيه النقابة ولم يعملوا بعد ذلك فى المهنة، ولم يقوموا بدفع الاشتراك السنوى للنقابة وغرامة.

دكتور محمد الصبان عضو مجلس نقابة سابق

من جانبه أوضح الدكتور محمد الصبان، عضو مجلس النقابة السابق، أن النقابة بها تراكمات ومشاكل كثيرة منذ النقيب السابق حمدى أبو المعاطى، فقد تم تهميش المجلس لصالح النقيب الذي بقي في منصبه لمدة 9 سنوات متواصلة؛ بسبب عدم اكتمال النصاب رغم أن التجديد لمدة النقيب من المفترض أن تكون كل أربع سنوات، لكن تم انعقاد 6 جمعيات عمومية ولم يكتمل النصاب؛ لأن الفنانين لم يرغبوا فى دخول النقابة؛ لأنهم كانوا يعتبرونها مؤسسة خاصة بالنقيب، ولم يكن هناك تواصل مع الفنانين.

وأشار الصبان إلى أن ميزانية النقابة ضعيفة جدًّا ولا تكفي لتغطية مصاريف النقابة.

ولفت إلى أن الفنانين التشكيليين يقارنون معاش نقابة المصممين التطبيقيين بمعاشهم، ولا يدركون أن ميزانية التطبيقيين تقارب المليار جنيه، وفى المقابل فإن ميزانية التشكيليين 4 ملايين جنيه، فلا مجال للمقارنة أصلًا.

وطالب الصبان النقيبة الجديدة بإعادة ترتيب البيت من الداخل، من خلال تغيير الموظفين بالنقابة المتواجدين بها منذ 30 عامًا؛ لأن النقابة تحتاج إلى شباب يواكبون التطور، كما يجب إعلان الميزانية على أعضاء النقابة بشكل دوري حتى يتفهموا وضع النقابة، كما يجب محاولة إيجاد موارد مالية للنقابة؛ حتى تزيد خدمات النقابة.

وأضاف الصبان أنه يجب مشاركة الجانب المجتمعى فى رفع مستوى الذوق الفني بالتعاون مع المؤسسات الحكومية، ويكون لها القرار فى اختيار الأعمال الفنية التى تعرض فى الميادين؛ لأن هناك أعمالًا سيئة جدًّا وهذا يكون بشكل تطوعي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »