Loading...

بعد التطبيع بين إسرائيل والإمارات.. توقعات بنمو مبيعات الأسلحة الأمريكية

Loading...

مبيعات عسكرية بأكثر من نصف مليار دولار للإمارات

بعد التطبيع بين إسرائيل والإمارات.. توقعات بنمو مبيعات الأسلحة الأمريكية
أحمد فراج

أحمد فراج

2:39 م, السبت, 15 أغسطس 20

قال محللون إن تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات مرجح أن يفتح الطريق أمام نمو مبيعات الأسلحة الأمريكية للإمارات، بحسب وكالة رويترز.

وقال ديفيد فريدمان، سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل خلال مقابلة مع الاذاعة العامة الوطنية، إن كلما أصبحت الإمارات صديقة وشريكة لإسرائيل، وأصبحت حليفا إقليميا للولايات المتحدة، أعتقد أن هذا سيغير تقييم التهديد ويعمل في صالح دولة الإمارات“ فيما يتعلق بمبيعات الأسلحة الأمريكية في المستقبل.

وأعلنت إسرائيل والإمارات الخميس الماضي عن تطبيع العلاقات الدبلوماسية وإقامة علاقة جديدة واسعة بموجب اتفاق ساعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على التوسط فيه.

وبهذا الاتفاق تصبح الإمارات ثالث دولة عربية تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل التي تحظى بوضع خاص للحصول على مبيعات الأسلحة الأمريكية.  

وتضمن الولايات المتحدة حصول إسرائيل على أسلحة أمريكية متطورة بشكل أكبر مما تحصل عليه الدول العربية ،مانحة إياها ما يوصف ”بتفوق عسكري نوعي“ على جيرانها.

ومن بين الأمثلة الطائرة إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن التي تستخدمها إسرائيل في المعارك ولكن لا تستطيع دولة الإمارات العربية شراءها حاليا.

وقال ديفيد ماكوفسكي مدير مشروع العلاقات العربية الإسرائيلية في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى لرويترز إن هذا الاتفاق ” مكسب للإمارات، التي ستكون مؤهلة دون شك للمبيعات العسكرية التي لم يكن بوسعها الحصول عليها بموجب قيود ’التفوق العسكري النوعي‘ بسبب الخوف من إمكانية استخدام تكنولوجيا معينة ضد إسرائيل“.

مبيعات عسكرية بأكثر من نصف مليار دولار للإمارات

ووافقت وزارة الخارجية الأمريكية في مايو على بيع محتمل لما يصل إلى 4569 مركبة مدرعة مقاومة للألغام (إم.أر.إيه.بي) لدولة الإمارات بمبلغ 556 مليون دولار.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن أن إسرائيل والإمارات توصلتا إلى اتفاق لإقامة علاقات رسمية بينهما.

وقال ترامب، في بيان مشترك مع ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، إنهم يأملون في أن “يؤدي هذا الاختراق التاريخي إلى دفع عملية السلام في الشرق الأوسط”.

وأضاف البيان أنه نتيجة لهذا الاتفاق ستعلق إسرائيل خططها لضم أجزاء كبيرة من الضفة الغربية المحتلة.

وحتى الآن، لا تقيم إسرائيل أي علاقات دبلوماسية مع دول الخليج العربي.

ورغم ذلك، أدت المخاوف المشتركة بشأن نفوذ إيران الإقليمي إلى اتصالات غير رسمية بينهما.

وبعد إعلان الرئيس الأمريكي عن الا تفاق، غرد نتنياهو على موقع تويتر بالعبرية “يوم تاريخي”.