اتصالات وتكنولوجيا

بعد ارتفاع خسائرها إلى 4.5 مليار دولار.. «إل جى» تدرس بيع وحدة الهواتف المحمولة

مشروع الهواتف المحمولة ظل في حالة عجز تشغيلي منذ الربع الثاني من عام 2015

شارك الخبر مع أصدقائك

تدرس شركة إل جي للإلكترونيات إجراء تغييرات في نشاطها المتعلق بصناعة الهواتف المحمولة التي ظلت تسجل عجزا على مدار 23 ربعًا على التوالي، بما فى ذلك بيع وحدتها المخصصة في هذا المجال، بحسب وكالة يونهاب.

وقالت شركة إل جي فى بيان، “فيما يتعلق بمشروع صناعة الهواتف النقالة، نرى أنه حان وقت التوصل إلى أفضل خيار مع تقييم قوتها التنافسية المستقبلية بمنظور موضوعي، حيث نراجع إدارة المشروع، مع ترك جميع الاحتمالات ممكنة حاليا”.

وأوضح مسؤول في إل جي أن ذلك يعني أن جميع احتمالات تصغير نشاط هذا المجال أو بيع الوحدة أو الاحتفاظ بها ممكنة.

مشروع الهواتف المحمولة ظل في حالة عجز تشغيلي منذ الربع الثاني من عام 2015

يشار إلى أن مشروع الهواتف المحمولة ظل في حالة عجز تشغيلي منذ الربع الثاني من عام 2015 حتى الربع الرابع من عام 2020، وبلغ حجم العجز التشغيلي المتراكم حتى نهاية العام الماضي 5 تريليونات وون (4.5 مليار دولار).

اقرأ أيضا  «البتكوين» تتفوق على الذهب والأسهم وتتصدر أشـهر 10 عملات رقمية فى العالم

وذكر الرئيس التنفيذي لشركة إل جي “كوون بونغ-سوك” في رسالة بريد إلكتروني أرسلها إلى موظفي الشركة أن العاملين في مجال الهواتف المحمولة بالشركة سيحتفظون بوظائفهم بغض النظر عن مصير وحدة أعمال الهواتف المحمولة.

يقدر المحللون أن الخسائر التشغيلية لوحدة الهواتف المحمولة بلغت 800 مليار وون (727 مليون دولار ) العام الماضي

ويقدر المحللون أن الخسائر التشغيلية لوحدة أعمال الهواتف المحمولة التابعة لشركة إل جي بلغت حوالي 800 مليار وون (727 مليون دولار ) العام الماضي بانخفاض من 1 تريليون وون في عام 2019، لكن مبيعاتها المتعثرة وسط الوباء أجبرت الشركة على التفكير في خيار بيع أعمال الهواتف المحمولة فيما يبدو.

وتقدر حصة إل جي للإلكترونيات في سوق الهواتف الذكية العالمية بحوالي 2%، وكانت الشركة تكافح أيضًا لزيادة مبيعاتها وسط منافسة مع العلامات التجارية الصينية في قطاع الهواتف الذكية ذات الميزانية المحدودة.

اقرأ أيضا  «إريكسون» توقع اتفاقية مع شركة «دو» فى تطوير شبكات الجيل الخامس للاتصالات

ظلت شركة إل جي للإلكترونيات تحاول تحسين أعمالها في مجال الهواتف المحمولة السنوات الأخيرة

وظلت شركة إل جي للإلكترونيات تحاول تحسين أعمالها في مجال الهواتف المحمولة في السنوات الأخيرة من خلال تعديل مجموعة منتجاتها وتوسيع نطاق صفقات تصنيع التصميم الأصلي.

وأطلقت الشركة المشروع الجديد المعروف باسم “Explorer Project” لتعزيز مبيعات الهواتف الذكية المتميزة، والذي يهدف إلى تقديم أجهزة ذات شكل مختلف وتجربة محمولة مطورة في العام الماضي. وفي ظل هذا المشروع، أطلقت الشركة الهاتف الذكي “إل جي وينج” ذا الشاشة المزدوجة.

وكان من المقرر أن تطلق الشركة هاتفًا ذكيًا مزودًا بشاشة “أو إل إي دي” القابلة للسحب والتمديد في وقت لاحق من هذا العام.

اقرأ أيضا  «تيك توك» يحذف 90 مليون مقطع فيديو و6 ملايين حساب حول العالم

وفي هذا الصدد، قال مسؤول بالشركة: “لم يتم تحديد أي شيء في الوقت الحالي، لذلك نحن مستمرون في تطوير هواتف ذكية مزودة بشاشة قابلة للسحب والتمديد”.

قدرت شركة إل جي للإلكترونيات أرباحها التشغيلية لعام 2020 بـ 3.19 تريليون وون (2.9 مليار دولار)

وقدرت شركة إل جي للإلكترونيات أرباحها التشغيلية لعام 2020 بـ 3.19 تريليون وون (2.9 مليار دولار)، بزيادة قدرها 31% عن عام 2019، بحسب وكالة يونهاب.

وارتفعت مبيعات إل جي للإلكترونيات بنسبة 1.5% لتصل إلى 63.26 تريليون وون على أساس سنوى، ولم يتم الكشف بالتفصيل عن صافي أرباح الشركة.

وقالت إل جى إنها ستصدر تقرير أرباحها النهائية في وقت لاحق.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »