اتصالات وتكنولوجيا

بعد أنباء عن عودتها.. مصدر بـ«اطلب دوت كوم»: مندوبو جلوفو يعملون بشكل طبيعى مع الشركة

كانت رسالة نصية قد تداولت أمس الثلاثاء عن عودة "جلوفو" للعمل مجددًا فى السوق المصرية، وترتيب اجتماع مع مندوبيها غدًا الخميس أو الأحد على أقصى تقدير

شارك الخبر مع أصدقائك

قال مصدر مسئول بشركة “اطلب دوت كوم” لطلب توصيل الطعام أونلاين المملوكة لـ”دليفرى هيرو” الألمانية أن مندوبى شركة “جلوفو” الإسبانية يعملون بشكل طبيعى، بعد أعلنت الشركة عن إغلاق فرعها فى مصر خلال مايو الماضى.

وكانت رسالة نصية قد تداولت أمس الثلاثاء عن عودة “جلوفو” للعمل مجددًا فى السوق المصرية، وترتيب اجتماع مع مندوبيها غدًا الخميس أو الأحد على أقصى تقدير.

وأوضح المصدر لـ”المال” أن دليفرى هيرو المالكة لـ16% من أسهم جلوفو لم تخطر “اطلب” بأى مستجدات، موضحًا أن أحد المندوبين قام بالتواصل مع الرقم الذى تم من خلاله إرسالة SMS تخبره بعودة الشركة مجددًا للعمل فى مصر دون رد.

وكان صندوق الاستثمار lakestar and drake الأوروبى قد اشترط على جلوفو الخروج من السوقين المصرية والتشيلية مقابل حصولها على تمويل بقيمة 150 مليون يورو.

وأرسل جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية يوم 28 مايو الماضى إخطارًا لشركة ديلفري هيرو وشركة جلوفو بشأن ممارسات الشركتين المخالفة لقانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية رقم 3 لسنة 2005، والتي أدت إلى تقييد المنافسة في سوق خدمات التوصيل من خلال التطبيقات عبر الإنترنت.

وإثر خروج شركة جلوفو المفاجئ من السوق المصري في 30 أبريل 2019، وما أُثير عن وجود شبهة مخالفة لقانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، بادر الجهاز بإجراءات عمليات التقصي وجمع الاستدلالات.

وأثبتت إجراءات الجهاز، قيام شركة دليفري هيرو وشركة جلوفو بممارسات تشكل مخالفة للمادة 6 من قانون حماية المنافسة، حيث اتفقت الشركتان على تقسيم الأسواق على النحو الذي يضمن عدم منافسة شركة جلوفو للعلامات التجارية المملوكة لشركة ديليفري هيرو في جمهورية مصر العربية، وذلك عن طريق استخدام حقوق أقلية لإخراج منافس ومستثمر فعَّال ومؤثر من السوق المصرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »